Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

دبابيس

في أخر زيارة له لتونس لاستلام شهادة دكتوراة فخرية مدفوع ثمنها مسبقا من اموال الشعب الليبي (6 مليار لبناء مدينة)، القى القذافي الذي تعود "أن يقول كل ما يعرف ...لا أن يعرف كل ما يقول" مجموعة من المحاظرات أثبت فيها مجدداً ان فكره هو عبارة عن "علم لاينفع..وجهل لايضر" وأن "الحمار يرى الشيطان ... والديك يرى الملائكه"، وفي احد المشاهد الكرتونية للزيارة قام خادم ومندوه القذافي نوري المسماري برشاقة يحسد عليها ممن في عمره (73 سنة) بحمل مبخرة ومحاولة "تبخير القائد" لقلع "العين والنفس" بدل من استعمال "كماشة أو مسمار" لذلك، لكن القذافي قام برده بحياء شابه الى حد بعيد "خجل العذارى".

تم اختيار ليبيا لعضوية مجلس إدارة الإتحاد البريدي العالمي .. غريبة، مع ان ليبيا هي الدولة الوحيدة في العالم التي أنقرض فيها ساعي البريد.

يطالبون الليبين بنسيان الماضي بحمقه وجنونه، نسيان مرحلة عصير الچلالين (جمع چالون) وورقة التجييش والوقوف في طوابير لساعات طويلة للحصول على دجاجة مجمدة (فراخ الجمعية). السؤال هو كيف ينسى الماضي من تجري مياه الشرب المالحة في جميع اوصاله بينما يستقطع جزء من مرتبه لدعم النهر الصناعي، كيف ينسى من يلعب اولاده بمراكبهم الورقية في بحيرات المجاري السوداء التي تطفو فوق شوارع المدن الليبية (شارع الشخاخات)، كيف ينسى من صبر بحنق على خطب القائد العقيمة والمملة ليشاهد البرنامج الذي يحب في قناة التلفزيون الوحيدة (مسلسلات السهرة)، كيف ينسى من شاهد لاعب فاشل شكله خليط بين "الحمار والجمل" وتسبق أسمه خمس القاب (الباشمهندس الموهوب الفنان الساحر العقيد... يمرر الكرة ) يفوز بلقب هداف الدوري والكأس، كيف ينسي من حُرم من لبس ربطة العنق لانها ضد شعار "خانق روحه بالقرواطة..ناسي مصدرها بعباطة!!"، كيف ينسي من عندما يقارن بلاده بأي دولة خليجية يشعر كأنه يتفرج على فيلم أبيض وأسود.

صدق من قال ان بين الصحو .. والجنون خيط ضوء تعلق به الفلاسفة فانقطع .. وأينع بأشباه المجانين (فوزي).

يطل علينا من حين لآخر أمارير "خرارير" بأبتسامة لزجة تسيل من بين أسنانه تشبه أبتسامة قرود حديقة الحيوانات و بسلسلة مقالات لم يجد لها الا عنوان "صياح الديك، بصوت الدجاجة" وكأنما يصف حاله، ويحاول خرارير في مقالاته التي لاتصلح الا "لتغليف سندويتشات التن" حل مشكلات غير موجودة وتوظيف أيات قرأنية في غير محلها. اخر صرعات هذا "الدجاجة" هو الاستهزاء بالنقاب عبر مقالاته التي تفوح بخبث الكلام وتعبر عن غل وحقد دفين علي كل ما هو متدين وعلي كل ماهو محافظ متمسك بدينة. أنصحك ياخرارير أن تركز مجهوداتك في أثبات ان الامازيغ "الفلاليغ" هم السكان الاصليين لكوكب "المريخ" بدل من تعريض قفاك للصفع.

شهرة القذافي تزداد مع كل فشل بينما سر نجاحه يكمن في الانتقال من فشل إلى فشل دون أن يفقد الحماس.

طالعنا يوسف شاكير بمقالة ترد على سلسلة مقالات لمحمد المقريف بعنوان " انقلاب بقيادة مخبر". لعل من سخرية القدر ان "أمين شاكير" والد يوسف شاكير قام بتسمية ابنائه بأسماء الآنبياء (داوود، يعقوب، يوسف) أملاً في أن يتحلى أولاده بأخلاقهم ولكنهم للأسف كانوا أقرب الى اخلاق الشياطين. فهاهو الصفيق يوسف يجعل من قلمه "بوق للنظام" واداة لمن "يدفع اكثر" والارتزاق عن طريق سب الشرفاء وتقديم خدماته للنظام الليبي تحت شكل وغطاء "كليب ضال جاكم تايب" فهو مستعد للتملق وتقديم خدماته لآي صعلوك من صعاليك النظام الليبي حتى بالمجان

بثث وسائل الاعلام الليبي جلسة تحقيق تجمع فيها مجموعة من "العميان" الشامتين على الشيخ البشتي تجمع الاكلة على "قصعة بازين" مخفين عيونهم الخائنة وظمائرهم خلف نظارات معتمة سوداء جعلني اتذكر المخبرين السريين في افلام أسماعيل ياسين حيث تناوب هؤلاء الخفافيش على ترديد عبارات الاستهزاء والسخرية دونما أي شفقة أو تعاطف لحال الشيخ المسكين. نقول لهؤلاء..اذا ما الدهر جر على اناس كلاكله اناخ بآخرينا .. فقل للشامتين بنا افيقوا سيلقى الشامتون كما لقينا.

الامن الايطالي يعتقل مواطن ليبي (طبيب جراح) ويعامله معاملة المجرمين مع ان جميع مستنداته سليمة. السؤال هو اين "عيون وأسنان" الدكتورة عويشة القذافي ( صاحبة الوجه الطويل) !!.

إنه من المخجل التعثر عدة مرات بالحجر نفسه الا من متعودي الفشل "متعودة دايماً". هاهي اللجنة الاولمبية بقيادة الدكتور محمد معمر القذافي تشارك في اولمبياد بكين ببعثة رمزية!!!. السؤال هو لماذا المشاركة دائما رمزية ومافائدة لجان الظراط الفرعية والنوعية والاجتماعات والتحظيرات وصرف الاموال. ان الفوز بميدالية في الاولمبياد ليس سهلاً مثل الحصول على "دكتوراة فخرية" من جامعة ليبية أو تونسية، أنه يحتاج الى مخططات بعيدة المدى و اناساً على قدر المسئولية، وليس من عينة "لاأرى لا أسمع لا أتكلم".

نشر موقع العربية مقال بعنوان "عائشة القذافي: آنسة مثيرة للجدل" وكان من الآجدي أن يكون العنوان "عائشة القذافي: آنسة مثيرة للفشل".

الكتاب الاخظر لا يحرر الشعوب . . هو فقط يجعلهم معلقين بين الحياة و الموت (من الكتاب الاخظر)

الدبوس


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home