Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 18 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

تحذير للمعارضة في الخارج

انعقد اجتماع خاص وسري للغاية مع المدعو معمر بومنيار المنتسب لقبيلة القذافة زورا وبهتانا خلال الفترة الماضية في سرت ضم مجموعة من اكابر فلول وبقايا قيادات حركة اللجان الثورية ورؤساء الاجهزة الامنية المقربين جدا من الخيمة ومصدر الخبر كان احد الحضور وتم فيه استعراض مدى خطورة تحركات المعارضة الليبية في الخارج ونشاطها الاعلامي المتنامي وخصوصا على شبكة المعلومات واثر هذا النشاط المكثف على ذهنية ونفسية الشعب الليبي في الداخل بصورة متنامية وملحوظة وخصوصا على النخب المثقفة والمتعلمة وبينما قلل بعض الحضور من خطورة هذا النشاط ومحدوديته ونصح بعدم الالتفات اليه فان اخرين حذروا بشدة من خطورة التغلغل الاعلامي "الرجعي" , حسب وصفهم , في كيان المجتمع الليبي وفي الجامعات الليبية واكدوا ان للنشاط الاعلامي المعارض في الخارج دور خطير في نشر الافكار الرجعية والهدامة , على حد تعبيرهم وحسب ما وصلني من المصدر عبر وسيط , ودعوا زعيمهم معمر بومنيار ان يسمح لهم باستئناف جولة جديدة من التصفية الجسدية لمن اسموهم باعداء الثورة والكلاب الضالة في الخارج من اجل حماية الثورة وسلطة الشعب , على حد قولهم , بينما رفض الطرف الاول هذا الاقتراح ودعا الى ضرورة الاسراع في حل المشكلات المادية للمواطنين وللمناطق المختلفة وتوزيع الثروة باعتبار ان هذه المشكلات العالقة هي المحرض الاول والاساسي على نشر روح التململ والتمرد مما يعطي للمعارضين في الخارج الفرصة والذريعة على حد تعبير احد الرافضين,وهو ضابط قذافي؟, لتمرير مخططاتهم في تقويض النظام الجماهيري وسلطة الشعب , على حد تعبيره , ثم وبعد ان استمع معمر لكافة المتحدثين بدا كلامه بالحديث عن التغيرات الدولية واثرها السلبي على القرارات الداخلية للدول وان العالم اليوم لم يعد كما كان في السابق وقال حرفيا "نحن مراقبون اليوم بصورة كبيرة وهناك من يتربص بنا الدوائر ويترصدنا ويبحث عن اية غلطة ليتخذها ذريعة ضدنا ويحاول تشويه صورتنا من جديد بعد ان تمكنا من تحسينها" وذكر بانه وان كان يؤمن ايمان تام بان من حق الثوار تصفية خصوم الثورة جسديا وسحقهم بلا رحمه وسحق كل المعوقين لعملية التحول الثوري والتقدم ولكن الظروف ,كما قال,قد تجبر الثوار في مرحلة من مراحل النضال حيث تكون الثورة محاصرة ولايوجد لها نصير دولي قوي فهذه الظروف تجبرهم على التخلي عن عملية التصفية الجسدية للاعداء والخصوم مؤقتا ومرحليا ولكن يوم تتغير الظروف وتتوفر الظروف الدولية والمحلية الملائمة ,كما قال, فيمكن العودة إلى هذه الوسيلة من اجل تامين حركة الثورة ثم تطرق لموضوع سيادة القطب الواحد وسقوط الإتحاد السوفيتي ,,,,, إلخ واسهب في الحديث عن هذا الموضوع ثم ذكر انه مع ذلك اي مع ان الظروف الحالية غير ملائمة للعودة لنهج التصفية الجسدية ولكن يمكن للقوى الثورية , كما قال , وبالتعاون مع الاجهزة الامنية و"الاصدقاء؟" في الخارج من ابتكار وايجاد طرق ذكية آمنة للتخلص من بعض المعارضين في الخارج او الحد من نشاطهم ممن يشكل وجودهم ونشاطهم خطرا على الثورة في الداخل واشار كمثال للطرق الذكية الامنة الطريقة التي تم بها التخلص من "منصور الكيخيا" و"علي بوزيد" و"موسى احمد" حيث تم القضاء عليهم بكل هدوء ودون شوشرة ودون ترك اي دليل يدين النضام ثم اكد من جديد على ضرورة اخذ الحيطة والحذر والاستعداد لتنفيذ امر الموت في اية لحظة ثم غادر معمر مكان الاجتماع وواصل البقية الحديث وكان من ضمن المقترحات الاستمرار في مهاجمة المعارضة في الخارج من خلال المقالات عبر شبكة المعلومات واللقاءات والتصريحات الاعلامية على الفضائيات واشار احد الحضور ضرورة ان يكون هذا الهجوم عن طريق من كانوا يحسبون على المعارضة من قبل لان هذا ,كما ذكر, يكون مفعوله اكبر في المتلقي ولعلهم يقصدون ابواق النظام في الخارج وعلى شبكة المعلومات امثال شاكير والخوجة ونعمان وعاشور الورفلي الذين كانوا في وقت ما يحسبون على المعارضين للنضام ثم انكشف امرهم واذا بهم عبارة عن ابواق للنضام وهذا مانلاحظه كما تلاحظون خلال هده الايام, للعلم وللاهمية نرجو الحذر والاهتمام وايصال رسالتي للمنظمات الحقوقية.
نقله لكم بامانة عن مصدر شديد الحساسية
اخوكم السرتاوي الاصلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home