Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 18 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

كفاك عـهراً يا عـائشة القردافي!!!

لا شك أن العالم كله شاهد الصحفي العراقي البطل منتظر الزيدي وهو يقذف جورج بوش بحذائه. لقد انقسم العالم بين مؤيد ومستنكر للحادثة ولكن في العالم العربي لاقت هذه الفعلة استحسان وتأييد اغلب الجماهير العربية ربما نتيجة للإحباط والذل الذي تعيشه الشعوب بسبب سياسة الإدارة الأمريكية بقيادة المجرم جورج بوش الابن وجبن وخنوع وديكتاتورية الحكام العرب الذين لا يعرفون غير شعوبهم ليقهروها وظهور شرفاء شعوبهم ليجلدوها حتى يشفوا غليلهم مما تمارسه الإدارة الأمريكية من مهانة ومذلة اتجاههم. كمواطن ليبي مثلي مثل زملائي في العمل انتابني شعور بالفرح والسرور الغبطة نتيجة لما فعله الزيدي وأمضينا الساعات في الحديث حول الحادثة وكم تمنينا لو أن "شلايك" الصحفيين العرب كلها تنهال على الحكام العرب.
الغريب في الموضوع هو ردود الأفعال من الحكام وأبنائهم فبينما استطعت تفهم ردة فعل الرئيس الفنزويلي تشافيز فأنني لم استطع تفهم ردة فعل عائشة القردافي ابنة ديكتاتور ليبيا التي قررت منح منتظر الزيدي وسام الشجاعة. ربما تفهمت مساندتها لصدام حسين الذي وصفه أبوها بالبطل والشهيد وزيارتها له أثناء الحصار ودفاعها عنه أثناء المحاكمة وغضبها عند شنقه رغم أن والدها أرسل له آلاف القذائف والصواريخ عبر الحدود العراقية الإيرانية لتحصد أرواح آلاف الأبرياء من الأطفال والشيوخ العراقيين ورغم ذلك استطعت تفهم موقفها لان الحكام الطغاة والديكتاتوريين يساندوا بعضهم بعض أثناء المحن لأنهم يعرفون أن "اللي يتغذى بخوك يتعشى بيك" فاليوم صدام وغداً القردافي وبعد غداً الاسد. أما أن تمنحي وسام الشجاعة لمواطن مطحون من عامة الشعب مثلنا فذلك لم استوعبه. الم تعلمي أن هذا الصحفي هو من ضمن آلاف العراقيين الذين رشقوا تمثال صدام بأحذيتهم بعد سقوط بغداد؟. ألا تخافي أن هذا قد يشجع صحافي ليبي أو تشادي أو مغربي أو انجليزي أو فليبينني أو صحافي من عشرات الدول التي أرسل إليها والدك القنابل والقذائف ليحرق بها المساكين والأبرياء أن يقذف والدك بحذائه؟.
منذ أشهر زارت والدك الشمطاء "كوندي" رايس فلماذا لم تقذفيها بحذائك؟ بل قذفتموها بعقد من الذهب مرصع بالألماس وعادت محملة بأغلى الهدايا. الم تكن من اشد المتطرفين وأكثر المؤيدين لغزو العراق في الإدارة الأمريكية؟ الم يزر المجرم توني بلير شريك بوش في حربه على العراق والدك في خيمته مرتين وأهداه والدك سرجاً عربياً مطرزاً بالفضة وبيع بمبلغ عشرون جنيه إسترليني ليتخلصوا من نجاستكم فلماذا لم تقذفيه بحذائك أو كلفتي احد الصحفيين بقذفه بحذائه؟ والدك استسلم لبوش وسلم كل أسلحة الدمار الشامل التي كلفت الشعب المليارات ومكن الخبراء الأمريكان من زيارة كل المواقع التي يرغبون في زيارتها حتى مخدع أمك وانبطح حتى كاد يسلم "مخاريقه" لبوش.
والدك دفع المليارات وهو صاغر لسيده بوش كتعويض غير مسبوق فما عرف العالم تعويض لإنسان بمليون دولار لولا جبنه. والدك فعل المستحيل حتى يلبي بوش دعوته لزيارة ليبيا وعندما يئس من ذلك زار روسيا. عجز والدك من الحصول على دعوة لزيارة أمريكا ومقابلة سيده بوش فقرر زيارة بريطانيا.
أين أنت من زيارة أخوك "ابن أمك وأبوك" زيف الأصلع منذ أسبوعين لأمريكا ومقابلته رايس وتشيني ومستشار الأمن القومي وبوش الأب وعدد من يهود الكونغرس الأمريكي ولولا أن بوش اعتذر عن مقابلته لزحف على يديه ورجليه ليقبل حذاء رئيس راحل بعد شهرين فيا عجبي لمثل هذا الغباء!!!.
لقد تطوع أخوك الغبي ليدفع 100 مليار دولار كمساعدة في الأزمة المالية مدعيا أنها استثمار في الشركات الأمريكية "المفلسة" بينما 50% من الليبيين يعيشون تحت خط الفقر. لذلك لا اعتقد أن هناك من يستحق الرجم بالأحذية حتى الموت سواكم.
والله ما فهمت ولا عرفت ولا وجدت تفسير لسبب منحك وسام الشجاعة لمنتظر فهو ليس من طينتكم ولا أنتم من طينته ولا هو من جلدتكم ولا انتم من جلدته ولم أجد لذلك تفسير سوى أنها العهر والمزايدة الرخيصة التي تعودتم عليها يا أبناء القردة والخنازير.

عاشق ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home