Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 18 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

بخصوص استمرارية الاحداث في الكفرة

للاسف الشديد لقد بدات الامورفي الكفرة تسير للاتجاة الاسواءوذلك بعدما قامت مجموعة من الزويات بالحرق احدي المنازل (بيت من زريب النخيل) الذي يسكنة عائلة فقيرة من التبو عند الضواحي المدينةالكفرة مما ادي الي الحرق اثنان من افرادة حتي الموت واصابة ثالثهم بجروح بالغة وذلك بيوم اول امس وبعد التحريات فقد استطاعت افراد قوة الامن من ايقاف اثنان من الزويات علي ضمة التحقيق.واما بخصوص الجسمان فهي مازالت بالمستشفي المركزي بالكفرة .

مع ان الاحداث ليس بالجديد في المنطقة او مابين الطرفين الا ان الامور قد اخذت في الاتجاة سيكون عواقبة وخيمة علي الجميع فالسكان المنطقة كانت علاقتهم جيدة في كل الفترات الماضية بل كان التبو هم العماد الاقتصادي للمنطقة في الفترة ما قبل البترول وفي الفترات المجاعات التي كان تحصل للزويات حيث كانوا ساندهم ومنقذهم لان التبو هم اصحاب الصحراء و الجمال يقومون بستيراد البضائع والتامين من تشاد والسودان وكما ساعدوا الزويات في الوصول الي البر الامان في تشاد ويعود لهم الفضل في نشر الاسلام في افريقياوالمقاومة الاستعمار الايطالي كما انهم العين السهر والحامي الامن القومي للحدود الجنوبية للوطن .

ولكن الامور قد اخذ منحني عدائي منذ عام 1974الميلادية وكان السبب في ذلك مساندة التبو لبيت بوشوق( واحدة من اربعة بيوت الزوية في الكفرة ) في ترشيح ابنهم صالح مفتاح الجارح لمنصب محافظ منطقة الكفرة( امين اللجنةالشعبية العامة للمنطقة) ضد مرشح من بيت المنايع فحدث المشاجرة والاقتتال و قتل فرد من كل الطرفين وتبلور الحادثة من صراع علي السلطة الي صراع قبلي الي ان جاء احداث شهر رمضان 1988 وكان سبب الصراع الاندية الكروية احدهم للتبو والاخري للزويات فحدث الاقتتال ووقع اربعة قتلي اثنان من كل طرف الي ان جاء احدات1997 و قتل فية احدي ابناء التبو من قبل الزويات.

واخيرا جاء هذة الاحداث الاخيرة وكان السبب الاساسي فية اصدار قرار عنصري من قبل اللجنة الشعبية العامة لبلدية الكفرة ( يسيطر علية مجموعة معينة من العنصريون من الزويات ) بسحب الجنسية وحرمان من حقوقهم المدنية بل وطرد التبو من المنطقة وكان القرار واضحا ومكتوب حرفيا طرد التبو ومن هنا بدات الاحداث.

فمهما كان حرق اشخاص ابرياء غدرا وهم نائمون يعتبر جريمة نكراء لا يرضي لة اي ضمير حي ولم يغفر لة اي قانون اوعقيدة او الدين . فالاحقاق والاقصاص لابد منة كما ان علي المجتمع الانتباة ولاخذ الاحتياطيات الواجبة لان الزويات يحاولون توظيف وتحريض المجتمع والدولة ضد التبو بكل ما اتوا من القوة .وهم من يقوم بمثل هذة الاعمال الشنيعة والمنافية لكل القيم و المبادي الانسانية فعلية نعلن انكارنا لهذة الجريمة الشنيعة ونطلب ان تاخذ العدالة حقة في المعاقب الجناة بالقصاص كما نتمني ان لا نري دار فوار اخرا هنا.

احمد علي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home