Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 18 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

سليماُ 100% ..كما عرفته

في حقيقة الامر ان اطلاعي علي اخبار وطني ضل وسيضل دائماُ محصوراُ علي المقالات الملتزمة الهادفة والنابعة من الاقلام الصادقة الحرة ,اما الاقلام والكتابات المأجورة فلا اعيرها اي اهتمام فلدي من الالتزامات اليومية ماهواكثر اهمية وليس منها العمالة للمخابرات البريطانية قبل ان يتهمني الخوجة بذلك .
حتي فترة قريبة لم اعرف الخوجة اومشاكله عن كثب ولكنني من القراء المداومين علي كتابات اخي سليم الرقعي واعرفه كل المعرفة ,قرءت مقالة سليم الاخيرة والمتشورة في ليبيا المستقبل (محاولة بائسة لتشويه سمعتي!؟) ومن ثم عرجت علي مقالة الخوجة المتسببة في نشر سليم لمقالته هذه وقد هالني ماقراءت في مقالة الخوجة التي اتعفف واعفيكم حتي عن ذكر عنوانها.

استغربت انه كيف من السهل ان يرمي بمن يفترض انه شخص بالغ مسؤول عن تصرفاته بتهم يميناُ وشمالاُ دون ان يدني له جبين!!ولكن بعد اطلاعي علي كتابات الخوجة في موقعه المخجل زال عجبي واستغرابي!
لست في موقف الدفاع عن اخي سليم فمواقف سليم منذ عرفته لاتحتاج للدفاع عنها!!ولكنني قررت ان اكتب ماأعرفه عن سليم ,فإذا كان الصعاليك لايندي لهم جبين في كتابة مايعتقدون فالاولي بنا نحن ان نكتب بما هم به يكفرون.
سليم نصرآدم الرقعي هو اخي وأبن عمي(واقف) صديق الطفولة ,توفي والده (رحمه الله) آثر حادث سير آليم, وسليم لم يبلغ من العمر الخمس اعوام ,ربته والدته فأحسنت تربيته .

كانت والدة سليم (الحاجة فاطمة)رحمها الله من الرعيل الاول للمعلمين في منطقة اجدابيا وبالرغم من صعوبة الحياة والقيود الاجتماعية التي كلنا ندركها استطاعت هذه السيدة العملاقة ان تحمل الامانة وتربي سليم واشقاؤه علي عزة النفس وحن السلوك فنعم الامانة حملت.
لم تكن طفولة سليم باليسيرة فقد عاني سليم واشقاؤه كل ماعناه كل ليبي شريف من ضنك الحياة وبالرغم من ذلك لم يتوقف سليم ليندب حظه فقد واصل تعليمه ليتخرج من معهد الكهرباء في بنغازي .
كان سليم منذ صغره كثير الاطلاع ولاأتذكر اي هواية اخري لسليم اكثر من حبه للقراءة ,كانت اهتمامتي علمية بينما كانت اهتمامات سليم دائماُ أدبية !!ولاأذيع سراُ اذ اعترفت ان الفضل يرجع لسليم في اهتمامتي الادبية المتواضعة ,فمعاُ كنا نقراء للدكتور مصطفي محمود وطه حسين ونجيب محفوظ ,ومن ثم انتقلنا الي مرحلة اخري لنقرء لخالد محمد خالد رجال حول الرسول وعبقريات اسلامية لعباس محمود العقاد وغيرها من الكتب ,انشغلت بعدها في دراسة الطب بينما واصل سليم هوايته المفضلة ونعم مافعل .

انتقل سليم الي بنغازي لمواصلة دراسته في معهد الكهرباء وهنا يجدر بي ان استغرب اصرار الخوجة علي اعتبار ان هذا عيباُ حيث يصر في موقعه المخجل علي تسمية سليم بالكهربائي !!وهو مايعكس العقلية المريضة للخوجة. نعم ياسيد الخوجة سليم خريج معهد الكهرباء وله اهتمامات ادبية ولكنه لم يعلق المشانق لأحد يوماُ ولم ينخرط في اللجان والمفارز الثورية ابدأُ ,لم يسرق او يقتل ,ولم يغير او يتقلب عن راءيه منذ عرفته!!
ثم ماذا تعني الشهادات العليا ياسيد خوجة؟؟؟فالدكتوراة اليوم حملها السفاحون وجامعات المرقب وام الارانب والقيقب تمنح الشهادات العليا علي قفي من يشيل وماذا فائدة التعليم والوعي؟؟ اذ كانت سيدةجليلة والدة سجين بوسليم (بن عيسي امحمد اجعودة) والتي تعاني من ضعف البصراستطاعت ان تبصر ابعد مما تبصرون!! وأن تقول ابلغ مما تقولون!!
كانت رغبة الحاجة رحمها الله في بداية الثمانينات ان تقوم بفريضة الحج وفي الوقت الذي كان اغلب الشباب يقضون عطلهم الصيفية في اوروبا قرر سليم مرافقة والدته الي الحج وهو لم يبلغ ال25 عاماُُ ومنذ ذلك الوقت عرفت سليم مقيماُ لفروض الله بدون تقصير.
تخرج سليم من معهد الكهرباء لينظم الي قوافل الشباب المغلوب علي امرهم و العاطلون عن العمل ,تبخرت احلامه في بداية حياة كريمة,حاول العمل في القطاع الخاص ولكنه ادرك بذكاءه الفطري بـأن فرصته الوحيدة في حياة كريمة هي الهجرة خصوصاً وهو ذو اراء سياسية شديدة ولن ينام علي الضيم .
غادر سليم الوطن ولكن الوطن لم يغادر قلب سليم يوماُ,هاجر الوطن بحفنة من الدولارات الي السودان ثم الاردن!!لم يغادر سليم الوطن هرباُ من احد او قبيلة كما ادعي الخوجة في اكاذيبه وافتراءته ,هرب سليم من الضيم والظلم والبطالة والجوع والفقروالمهانة
هاجر سليم الوطن فقط لانه اراد ان يكون انسان حر... لم ولن يكن سليم عميلاُ لأحد...وكان له ما أراد .

واقعة واحدة تعكس شخصية سليم ورقي معاملته وحسن تفكيره ...في بريطانيا وبعد غياب وانقطاع طويل تحصل سليم علي رقم هاتفي من احد الاصدقاء الاطباء العاملين في مدينته اتصل بي سليم ومازلت اذكر كلماته وصوته المتردد ليقول لي وبعد السلام والعتاب((اخي احمد بكل اخلاص وصدق اود ان نتواصل ونتزاور ولكن انت طبيب في حالك وتمشي وتجي علي ليبيا ومانبيش نسببلك في مشاكل اما اذا كان مافيش بأس فأهلاُ وسهلاُ اخي بيك في اي وقت)) .

هذا هو سليم الذي عرفت والذي تعرفونه جميعاُُ !!ليس كما اراد تصويره الخوجة .
فانا لا اعرف الخوجة شخصياُ ولكنني اعرف سليم حسن المعرفة فلذلك اجزم بكذب وهذيان الخوجة.
كذلك انا لا اعرف الدكتور محمد القريف شخصياُ ولكنني الآن اعرف كذب وافتراءات الخوجة لذلك يمكنني الجزم علي ان الدكتور محمد المقريف بعيد كل البعد عن اكاذيب الخوجة .

واخيراُ... حتي القارئ والمطلع محدودالفهم وبمقارنة بسيطة لموقع الخوجة ومقالات سليم يستطيع ان يدرك من هو الثابت علي مبداءه ومن هو متقلب الاهواء .
مقالات سليم تناقش قضايا ..الوطن.
اما مقالات الخوجة فهي تفوح بالعفن ........(اكرمكم الله)

د. احمد معتوق آدم
بريطانيا
a_adem@hotmail.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home