Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الرافضة سرطان الأمة الخبيث (2)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

إني أحـب أبا حفـص وشيعته *** كـما أحـب عتيقاً صاحـب الغـارِ
وقد رضيت علياً عالماً علماً *** وما رضيت بقتل الشيخ في الدارِ
كل الصحابة ساداتي و معتقدي **** فهـل علي بهـذا القول من عـارِ

لا يشك أحد في أننا نحب آل البيت ونتقرب بحبهم إلى الله ، نوالي من يواليهم ونعادي من يبغضهم ، ولكننا وسط بين الإفراط والتفريط، والغلو والجفاء . ولسنا كمن يزعم حب آل البيت من جهة ويطعن في شرف النبي عليه الصلاة والسلام من جهة أخرى ، فينعتون أزواجه بالفجور والزنا ، فكيف تطيب نفس المسلم بوصف أمهات المؤمنين بأقبح وأشنع الأوصاف؟! ثم أليس الطعن في زوجاته قدح فيه وفي نبوته عليه الصلاة والسلام ؟!
سأحاول في هذه العجالة سرد بعض الأمثلة عن غلو الروافض في أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وفي أئمتهم المزعومين ، وتأمل أخي الكريم برجاحة عقلك ما يرونه من خزعبلات وسترى بطلان كلامهم بدون شك ..
غلوهم في أهل البيت
يقول البحراني في مقدمة تفسير البرهان أن الله تعالى قال:« علي بن أبي طالب حجّتي على خلقي لا أدخل النار من عرفه وإن عصاني، ولا أدخل الجنة من انكره وإن أطاعني ».
تعالى الله عن إفك الروافض .. أليس في هذا تكذيب لقول الله :
( رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ )

وإقرأ المزيد من الغلو :
يقول محمد بن الكجِّي « إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنان العرش : أين خليفة الله في أرضه ؟ فيقوم داود النبي ( عليه السلام ) ، فيأتي النداء من قبل الله عز وجل : لسنا إياك أردنا وإن كنت لله خليفة ، ثم ينادي ثانية : أين خليفة الله في أرضه ؟ فيقوم أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، فيأتي النداء من قبل الله عز وجل : يا معشر الخلائق ! هذا علي بن أبي طالب ، خليفة الله في أرضه وحجته على عباده ، فمن تعلق بحبله في دار الدنيا فليتعلق بحبله في هذا اليوم ، يستضيء بنوره وليتبعه إلى درجات العلى من الجنان ، قال : فيقوم اناس قد تعلقوا بحبله في دار الدنيا فيتبعونه إلى الجنة ). كتاب بشارة المصطفى
(انظُرْ كَيْفَ كَذَبُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ)

ويضيف هذا الكذاب الأشر :
« كان العباس بن عبد المطلب جالسا مع فريق من عبد العزى بازاء بيت الله الحرام ، إذ أقبلت فاطمة بنت أسد (ام علي بن أبي طالب) وكانت حاملا به لتسعة أشهر ، وقد أخذها الطلق ، فقالت : رب إني مؤمنة بك وبما جاء من عندك من رسل وكتب ، وإني مصدقة بكلام جدي إبراهيم الخليل ، وأنه بنى بيتك العتيق ، فبحق الذي بنى هذا البيت ، وبحق المولود الذي في بطني لما يسرت علي ولادتي .
قال : فرأينا البيت قد انفتح عن ظهره ودخلت فاطمة وغابت عن أبصارنا فيه والتزق الحائط ، فرمنا أن ينفتح لنا قفل الباب ، فلم ينفتح ، فعلمنا ان ذلك أمر من الله عز وجل ، ثم خرجت بعد الرابع وبيدها أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) .
فقالت : إني فضلت على من تقدمني من النساء لأن آسية بنت مزاحم عبدت الله عزوجل سرا في موضع لا يحب أن يعبد الله فيه إلا اضطرارا ، وان مريم بنت عمران هزت النخلة اليابسة بيدها حتى أكلت منها رطبا جنيا ، واني دخلت بيت الله الحرام فأكلت من ثمار الجنة وأرزاقها ، فلما أردت أن أخرج هتف بي هاتف : يا فاطمة ! سميه عليا ، فهو علي ، والله العلي الأعلى يقول : إني شققت اسمه من اسمي وأدبته بأدبي ووقفته على غامض علمي ، وهو الذي يكسر الأصنام في بيتي وهو الذي يؤذن فوق ظهر بيتي ويقدسني ويمجدني ، فطوبى لمن أحبه وأطاعه ، وويل لمن أبغضه وعصاه » نفس المصدر .
والكذب واضح في هذه القصة وضوح الشمس في رابعة النهار ، فمن فتح جدار الكعبة وإنغلاقه إلى أكلها من ثمار الجنة مرورا بهاتف السماء ..
ثم ألم يخبرنا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بأن " خَيْر نِسَاء الْعَالَمِينَ أَرْبَع : مَرْيَم بِنْت عِمْرَان , وَآسِيَة بِنْت مُزَاحِم اِمْرَأَة فِرْعَوْن , وَخَدِيجَة بِنْت خُوَيْلِد , وَفَاطِمَة بِنْت مُحَمَّد " صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فهل خفي عنه صلى الله عليه وسلم أن فاطمة بنت أسد أفضل منهن ؟!

ثم يضيف في نفس الكتاب : ومن زار قبر الحسين ( عليه السلام ) عارفا بحقه كتب الله له ثواب ألف حجة مقبولة ، وألف عمرة مقبولة ، وغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر)).
زيارة قبر الحسين وما يصحبها من شركيات تعادل عند الشيعة ثواب ألف حجة وعمره !!
ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :(لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى ) فأيهما نصدق رسول الله أم هذا الأفاك؟!

وذكر إبراهيم الكويتي في كتاب الوسيلة إلى الله :قال أمير المؤمنين « لم تكن الزهراء امرأة عاديَّة، بل كانت امرأة روحانيَّة، امرأة ملكوتيَّة ، إنَّها موجود ملكوتي ظهر في عالمنا على صورة إنسان، بل موجود إلهي جبروتي ظهر بصورة امرأة» نترك التعليق على هذه النقطة للقارئ ..

غلوهم في أئمتهم
يقول الهالك الخميني في كتاب ( ولاية الفقيه ) : وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ) ... سبحان الله !
ألم يقرأ قول الله (الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس إن الله سميع بصير) فإن معنى كلمة اصطفى اي إختار على وجه التكريم اي يختار من الملائكة أفضلهم ومن الناس أفضلهم ، فيكف يكون أئمة الشيعة أفضل من الأنبياء والرسل ومن الملائكة!!

ويقول الكليني : الأئمة يعلمون ما كان وما يكون ولا يخفى عليهم شيء وهذا الفرق بينهم وبين الانبياء الذين يعلمون ما كان ولا يعلمون ما يكون... الأئمة يعلمون متى يموتون ولا يموتون إلا متى يشاؤون ...الأئمة هم المحاسبون للخلق يوم القيامة.. فإلى الخلق إيابهم وحسابهم عليهم وفصل الخطاب عندهم ) كتاب الكافي. نقول : وهل يعلم الغيب إلا الله ؟!! وأين هذا الهراء من قوله تعالى ( وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُو ) وقوله تعالى (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ يشاءَ)

ويقول الكليني في كتاب الكافي الذي يعتبر أعظم كتاب عند الشيعة : الأئمة هم أسماء الله الحسنى. هم لسان الله، ووجه الله وعين الله وجنب الله هم يد الله القادرة ) .

ويقول أيضا في نفس الكتاب :الأئمة لا يجنبون بل ويولدون مختونين ونجوهم (فساؤهم وضراطهم وغائطهم ) كريح المسك . أنظر الضلال ، النجاسة والوساخة – أجلكم الله – أصبحت كريح المسك عند هؤلاء السذج ، فبالله عليكم هل هذا دين يُتعبد به لله ؟!!
وقال مؤلف كتاب أنوار الولاية :
فليس في بول المعصومين ودمائهم وغائطهم استخباث وقذارة يوجب الاجتناب في الصلاة ونحوها ـ كما هو معنى النجاسة ـ ولا نتن في بولهم وغائطهم بل هما كالمسك الأذفر . بل من شرب من بولهم وغائطهم ودمهم يحرم عليه النار واستوجب دخول الجنة. أي فطرة منكوسة هذه !! نعوذ بالله من الحور بعد الكور .

هذا فيض من غيض ولو اردنا تتبع خرافاتهم في هذا الباب لافنينا سنون العمر وما حصرناها .

الرافضة والشذوذ الجنسي :
استغلت الشيعة المرأة أبشع استغلال، وأهانتها شر إهانة، وصارت عندهم سلعة رخيصة يشبعون بها رغباتـهم الجنسية باسم الدين ، ومساويهم في هذا الباب كثيرة جداً ، ولولا الحياء لسردت من هذه الفضائح صفحات ولكن ننتقي بعضها لتوضيح بعض الحقائق الغائبة عن بعض المسلمين ، ولتبيان ضلال الروافض الذين ما تركوا رذيلة إلا أباحوها باسم الدين وتحت ستار محبة أهل البيت .
نسبوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أباطيل لا تصح سندا ولا متنا كقولهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من تمتع بامرأة مؤمنة كأنما زار الكعبة سبعين مرة)
وقولهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
(من تمتع مرة أمن سخط الجبار، ومن تمتع مرتين حشر مع الأبرار، ومن تمتع ثلاث مرات زاحمني في الجنان) (كتاب من لا يحضره الفقيه ) .
فمن حقنا أن نسأل عمن تمتع عشرين مرة أو أكثر ماذا سيكون حاله ؟!!

يقول حسين الموسوي(1) : زرنا الحوزة القائمية في إيران فوجدنا السادة هناك يبيحون إعارة الفروج، وممن أفتى بإباحة ذلك السيد لطف الله الصافي وغيره ولذا فإن موضوع إعارة الفرج منتشر في عموم إيران، ومما يؤسف له أن كثير من العوائل في جنوب العراق وفي بغداد ممن يمارس هذا الفعل بناء على فتاوى كثير من السادة منهم السيستاني والصدر والشيرازي والطباطبائي وغيرهم، وكثير منهم إذا حل ضيفاً عند أحد استعار منه امرأته إذا رآها جميلة، وتبقى مستعارة عنده حتى مغادرته.
وروى الطوسي عن محمّد عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت:
(الرجل يحل لأخيه فرج جاريته؟ قال: نعم لا بأس به له ما أحل له منها) (الاستبصار).
وروى الكليني والطوسي عن محمّد بن مضارب قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: (يا محمّد خذ هذه الجارية تخدمك وتصيب منها، فإذا خرجت فارددها إلينا) (الاستبصار)

فأي دياثة هذه ؟!! حتى البهائم تأنف فعلهم هذا ..

وكان الخميني يرى جواز التمتع حتى بالرضيعة فقال: (لا بأس بالتمتع بالرضيعة ضماً وتفخيذاً -أي يضع ذكره بين فخذيها- وتقبيلاً) انظر كتابه تحرير الوسيلة .
وكان يبيح وطء الزوجة في الدبر، يقول في نفس الكتاب : المشهور الأقوى جواز وطء الزوجة دبراً على كراهية شديدة )) وعن إتيان النساء من الأدبار يقول السيد الموسوي : وأعلم أن جميع السادة في حوزة النجف والحوزات الأخرى ، بل وفي كل مكان يمارسون هذا الفعل ) كتاب لله ثم للتاريخ.
يبيحون هذا والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد )

وعن فاحشة اللواط:
يقول حسين الموسوي في نفس الكتاب : وردت الأخبار بأن سماحة السيد عبدالحسين شرف الدين قد وصل بغداد، وسيصل إلى الحوزة ليلتقي سماحة الإمام آل كاشف الغطاء..
ولما وصل النجف زار الحوزة فكان الاحتفاء به عظيماً من قبل الكادر الحوزي علماء وطلاباً وفي جلسة له في مكتب السيد آل كاشف الغطاء ضمت عدداً من السادة وبعض طلاب الحوزة، وكنت أحد الحاضرين، وفي أثناء هذه الجلسة سأله شاب ، فقال للسيد آل كاشف الغطاء: سيد عندي سؤال، فقال له السيد: وجه سؤالك إلى السيد شرف الدين .. فأحاله إلى ضيفه السيد شرف الدين تقديراً وإكراماً له-
قال السائل: سيد أنا أدرس في لندن للحصول على الدكتوراه، وأنا ما زلت أعزب غير متزوج، وأريد امرأة تعينني هناك -لم يفصح عن قصده أول الأمر- فقال له السيد شرف الدين: تزوج ثم خذ زوجتك معك.
فقال الرجل: صعب علي أن تسكن امرأة من بلادي معي هناك. فكيف أصنع ؟
فقال له السيد شرف الدين: ابحث عن إمرأة من أي جنسية أخرى بشرط أن تكون مسلمة.
فقال الرجل: بحثت كثيراً فلم أجد مسلمات مقيمات هناك تصلح إحداهن زوجة لي، وحتى أردت أن أتمتع فلم أجد، وليس أمامي خيار ، وأنا أبقى هناك سنة كاملة أو أكثر ثم أعود إجازة لمدة شهر، وهذا كما تعلم سفر طويل فماذا أفعل؟ سكت السيد شرف الدين قليلاً ثم قال: على أية حال أذكر أني قرأت رواية للإمام جعفر الصادق عليه السلام، إذ جاءه رجل يسافر كثيراً ويتعذر عليه اصطحاب امرأته أو التمتع في البلد الذي يسافر إليه بحيث أنه يعاني مثلما تعاني أنت، فقال له أبو عبد الله عليه السلام: (إذا طال بك السفر فعليك بنكح الذكر) .
خرج الرجل وعليه علامات الارتياب من هذا الجواب، وأما الحاضرون ومنهم السيد زعيم الحوزة فلم ينبس أحد منهم ببنت شفة.

وقال الموسوي في نفس الكتاب : وهناك سيد من علماء الحوزة مشهور باللواطة، رأى صبياً يمشي مع سيد آخر من علماء الحوزة أيضاً، فسأله: من هذا الصبي الذي معك؟ فأجابه: هذا ابني فلان.
فقال له: لم لا ترسله إلينا لنقوم بتدريسه وتعليمه كي يصبح عالماً مثلك؟
فأجابه ساخراً: أيها الحقير أتريد أن آتيك به لتفعل به (كذا وكذا)

نختم بهذه الطرفة ليتبين لك أخي الكريم مدى سذاجة القوم :
روى الكليني في الكافي(2) عن على بن أبي طالب أن حمار رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يعني عفيرا) كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بأبي أنت وأمي [ انظروا الإسناد ] إن أبي حدثني عن أبيه عن جده عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح على كفنه ثم قال يخرج من صلب هذا الحمار حمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار)
فأي عقول هذه .. وأي نوع من البشر هؤلاء !!

مخافة الإطالة اقتصرت هنا على ايراد بعض الأمثلة من كتب القوم مهداة للمخذوعين ، لعل وعسى !

واللّه وحده المسؤول أن يجنبنا مزالق الغلو ، ويجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، إنه الهادي إلى كل خير ..

يتبع إن شاء الله

السليني
alseeleeni@hotmail.co.uk
________________________________________________

1- حسين الموسوي صاحب كتاب لله ثم للتاريخ وقد مر ذكره في المقال السابق.
2- هذا الكتاب قالوا فيه لم يؤلف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home