Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الى عـدو الـعـرب والاسلام المحامى الفاشل السكران

يطالعنا المحامى الفاشل بعدد من المقالات التى تهاجم الكبير والصغير والعروبة والإسلام ورغم نداءات الكثيرين لصاحب ومدير هذه الصفحة بإيقاف نشر سخافات هذا التافه الرويبضه المدعى للحضارة وهو منها بعيد الا انه لا زال يتقيىء على هذا الموقع ضاربا بكل القيم والأعراف وظوابط الأدب والتأدب عرض الحائط يصف العرب بالبدو والاسلام بالتخلف يستهزىء بالقران والسنة والصحابة ولم يجد من يوقفه عند حده، انقلبت الدنيا رأسا على عقب عندما قامت جريدة دينماركية باصدار رسومات مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وللإسلام ولم يتكلم أحد على هذا المارق الأفاق الذى يسب العروبة والاسلام جهرا نهارا وللأسف على صفحة عربية يفترض أن يكون صاحبها ومديرها عربيا مسلما.
ومن مهازل القدر أن هذا المحامى الفاشل نصب نفسه وصيا على شعب بأسره هذا الشخص الدى فشل على جميع المستويات الوظيفية ولم ينجح إلا فى مهمة واحدة هى بيعه لنفسه بصفقة لا ندرى تفاصيلها لأعداء وطنه ودينه نعم نقولها بأعلى صوت لقد نجح فى التأمر ونجح أعداء العروبة والاسلام فى إعداد شخصيته المريضه إعدادا جيدا بحيث لا يرجع الى رشده أبدا ويزداد خيانة وعمالة يوما بعد يوم ومند البداية ونحن نتظر أن يكفر عن سيأته تجاه هذا الشعب وهذا الدين القيم الدى قدم له الدعم وصرف عليه الى أن أصبح محاميا كان من الفترض أن يساهم فى نشر العدل وتدعيم أركان الاسلام والعروبة ويقف مدافعا على الحق الذى اغتصب والشعوب التى شردها الاستعمار والقتل والتهجير الممارس يوميا على اخوتنا فى كثير من بلاد الاسلام كان عليه ان يشارك الجماهير العربية فى بلده ليبيا (المجتمع الجماهيرى الحر السعيد) فى صياغة القوانين التى تشرعها تلك الجماهير فى مؤتمراتها الشعبية الأساسية ولكنه وللأسف قابل هذا الجميل بالنكران بعد اعلان سلطة الشعب مباشرة وكشر عن انيابه عندما كان عضو هيئة تدريس وأراد الحرم الجامعى حكرا له ولأمثاله برجا عاجيا لايدخله الا من يرضى عليه هو ويكون طلبته تابعين له يأتمرون بأمره وكأن الدنيا أنجبت أخر العباقره أو أن الله ارسل لنا نبيا آخر ليصصح مسار الاسلام الذى نعلم ويعلم انه أخر الديانات السماوية وانه محفوظ من الله دى العزة والجلال وان رسول الله (صلعم) قد ترك لنا اساسا لن نضل بعده ابدا ما أن تمسكنا به ظن هذا التافه انه لن يكون هناك تعليم بدونه وسوف لن يكون هناك متعلمين بعده.
عقد العزم على الخيانه وبيع نفسه فهرب ككلب ضال ليرتمى فى أحضان أسياده وهم يرمون له بفتات وبقايا نفاياتهم ليستطيع البقاء وامتلء قلبه حقدا وحسدا على العرب والاسلام كأمثاله من المرتدين المتأسلمين والمستشرقين ولم يزال يراوده حلم الحكم والتحكم فى رقاب العباد ولأن ثقافة الحكم والتسلط لم يستطيع التخلص منها حتى وهو يعيش فى بلاد الغرب التى يدعى هو بأنها تمارس الديمقراطية لذلك فكر ودبر وحزم الأمر ونصب نفسه أمينا لدولة القانون أى قانون يا سيد هل قانون الغرب أم القانون الشعبى أم تراك تفكر فى أن تكون أمينا لدولة القانون السماوى , نعم نصبت نفسك أمينا دون أن ينتخبك أحد أمينا لدولة بدون شعب أين هى الدولة التى أنت أمينا لها ومن نصبك أه أسف نسيت أنك مريض سلطه وحتى عندما نصبت نفسك بنفسك لم نرد عليك ولم نتعرض لك لأن ذلك يخصك وحدك فمن حقك أن تحلم ومن حقك أن تعيش حلمك ولو على الورق ومن حقك أن تختار لنفسك الوظيفة التى تريدها حتى وإن كانت وهما دون أن تصل الى حرية الغير ودون أن تمارس سلطتك عليهم أما أن تحتال وتنصب نفسك على شعب بأسره محميا متوكلا على هذا الشعب فمن أعطاك حق النيابه والتى يفترض أن تكون من القواعد الأساسية للقانون الدى درسته من فوضك على شعب كامل له تاريخ وحضارة وقيم وجدور ضاربه فى التاريخ شعب استطاع أن يطبق نظاما جماهيريا فريدا فى العالم شعب استفاد من تجارب البشرية فى صراعها على السلطه فصاغ وخط لنفسه نهجا ديمقراطيا فريدا جعله متميزا فى اسلوبه وسيدا على نفسه انت من لتنصب نفسك علينا ومن أعطاك الحق فى ذلك وكيف ترضى لنفسك أمينا لدولة سكانها عرب مسلمين وانت من تصف العروبة بالتخلف انت من كتبت فى أخر مقالاتك التافه مثلك بعنوان (الاعرابى لا يعرف وطن ولا دولة) انت من قارنت خلفاء الرسول رضوان الله عليهم برئيس اسرائيل المغتصب الحرامى وجعلته افضل منهم ، انت من جعلت دولة القانون التى تزعمها معادية الععرب والاسلام وهذا ما قلت (لهذا نحن اليوم في زمان يعادي الأعرابي فيه الدولة الحديثة – دولة القانون - بألف حجة... من تطبيق شرع الله ودولة الخلافة أو حتى النخاسة إلى دولة القبيلة بأعتبار أن البداوة تعني الأصالة في مغالطة شربناها منذ مدة بعيدة).
انت من فتحت الحرب على اصحاب رسول الله وخلفاءة الراشدين وتقارن نفسك بأعدل الأصحاب والامام الراشد الذى لقب بالعادل وتصفه بأوصاف التخلف وهو الذى تم اختياره باجماع الأمة وبالشورى التى هى ارقى مراتب الديمقراطية وبها كبرت الدولة العربية وانتشر الاسلام وتحققت العدالة ورفع الظلم الدى تمارسه القوى الدكتاتورية فى تلك الحقبة من الزمن من دولة الفرس والرومان وغيرها من الدول الظالمة وهاك ما كتبت عن الاسلام والخلفاء (الدولة الحديثة لا تعتبر العفو عن اللصوص الجياع في عام المجاعة، عندما أفلست الأمبراطورية في عهد عمر بن الخطاب ، على أنه قمة العدل والعدالة ، التي يشيد بها المؤمنين ، ولكنها تعتبره خطأ وعجز يدل على عدم مقدرة في خدمة المواطنين ، ويستوجب على هذا الحاكم (عمر) أن يقدم استقالته ويذهب لحال سبيله حتى لو كان من الصحابة - ولا علاقة بالدين والقدرة على توفير الخدمات للناس وتقديم البرامج بالتقوى أو الثورية أو العروبة - وحتى يتولى السلطة من هو قادر على توفير العمل ولقمة العيش وخروج الدولة من حالة المجاعة ، بل قد يطالب نواب هذا الشعب بأستجواب هذا الحاكم وحتى محاكمته ، فكيف يصل شعب إلى المجاعة حتى يأخذ المواطنين في السرقة ؟!.)
وبلغ بك الحد الى التطاول على الاسلام والاستهزاء به وبالعروبة والقران الكريم الى استملت قواعده بمنطق المستهزىء وهذا هو الدليل من خلال ما كتبت وسطرت يداك التى ادعو الله أن يشلها (من هنا كان مفهوم العدل عند الأعراب ان الدولة هي دولة القوى ودولة السماء ، اما البدوي الأعرابي فمجرد راعي يسوق رعية من الحيوانات ، وهو عند الحاكم مجرد رعية يسوقها مولانا أمامه وهو الراعي بالعصا و(كلكم راعي وكل راعي مسئول عن رعيته)!!.) تتحدث عن دولة القانون وتأخد ما يوافق مصالحك من الدين الاسلامى من القرآن والسنة وتترك الأخر وتستهزىء بكل ما لا يوافقك مصالحك تستهزىء بألأحاديث النبوية الشريفة وتستعملها فى محل المستهزء اشباعا لغرورك بجنون عظمة السلطة وتعبيرا عن فشلك فى الحياة بشكل عام فلم تنفع كمواطن صالح ولا مسلم عابد ولا محامى ناجح تسىء الأدب حتى من الله ورسوله ومما تقيئة به هو أن تستهزء بكلام الله عز وجل وهذا ما صنعت يداك المغلولة ان شاء الله (مرة أخرى والسؤال : لماذا بقينا على ما نحن عليه على مدى 1400 عاما......؟! يا سيدي و(بالاونته)!... لأنهم جعلوا من البداوة قيمة تعني الأصالة !(صدق او لا تصدق) بل وقدسوها حتى جعلوا من هندام وملابس ولحية ومظهر الإنسان في العصور الوسطى البدائية والجاهلية، لباس للتقوى ، فتجد المؤمنين اليوم يقبلون يد ورأس شيخ قبيلة أو ساحر (ميرابو)أفريقي! أو شيخ قبيلة أو شيخ جامع ، لمجرد أنه يضع عمامة و(طرحة) أو حجاب على رأسه ، ويرتدي جلباب طويل وقد يضع في وسطه حزام ، ويطلق لحيته وشاربه أو يحفه (أطلقوا اللحي وحفوا الشوارب) وقد يكتب أحجبة المحبة والقبول والعلاج أو يقدم الفتوى من فوق منبر يدفع مصاريفه أعرابي آخر سرق الدولة والوطن وحقوق المواطنة وأصبح هو الآخر يلقى خطبه الدينية وخطبه السياسية ويرتدي ملابس الدنيا والآخرة، وحتى الملابس العسكرية ، ولكل مثابة عالمية أسلامية او أعرابية أو أفريقية هيئة وملابس وذبابة ومريدين ومرتدين وحتى قوادين، وقد يطلق شعره (خنافس) وقد يطلق ساقيه للريح (عبد الناصر يونيو 67 وقائد النصر والتحدي لوكيربي والمقرحي الله لا ترده) والله لا يهدي القوم المغفلين والمغيبين (من الفصل الأول من الكتاب الأشقر).
ثم انك تتدعى أنك سوف تقيم دعوى ضد ضد قائد الجماهير العربية فى ليبيا وتطلب منا ان نمدك لك يد العون وهل تتوقع من شعب قاوم كل حملات الاستعمار مند أقدم العصور وحتى الأن وسطر بجهاده وبطولاته اسطع الصفحات فى التاريخ وقدم خيرة رجاله كشهداء ضد كل انواع ومختلف الهجمات البربرية الوحشية الاستعمارية وثار على الرجعية والمتخلفين والعملاء امثالك ليعيد كتابة التاريخ بأن قدم للعالم تجربته الفريده التى إقتنع بها العدو قبل الصديق شعب واجه الامبريالية الجديده بحزم وصبر وخرج متحديا منتصرا هل تتوقع أن يقدم لك العون كى تعيده لبراثن الاستعمار وتتحكم فيه انت بقانونك الدى صنعته وفصلته على مصالحك ومصالح أسيادك الدين أغروك لتعادى وطنك وأمتك ودينك يالك من ذكى وانت تريد منا أن ندعمك ونقدم لك يد العون ونقدم لك رقابنا وحريتنا وذكائك كان وضحا وجليا ونبوغك ظاهر حين تطلب منا تمويل مشاريعك الاستعمارية وندفع لك من أموالنا كى تقيم دعوة ضدنا نحن الشعب وضد من حررنا ومن قدم لنا على طبق من دهب السلطة نمارسها كما نشاء وتريد منا أن نرسل الدعم على حسابك الخاص ما هذا الذكاء الخارق الدى تمتلكه وهل تريد الدعم بالدينار الليبى أم بالعملة الصعبه أظنك لا تريد الدينار الليبى فهو غير معوم ولا تتحكم فيه المؤسسات الإقتصادية الإستعمارية وبالتالى لا ينفعك وأنت تريد أن تصرف وتعيش أميرا وبرجوازيا كبيرا فى بلاد الغرب كما أن الدينار الليبى يحمل صورة شيخ الشهداء عمر المختار الدى لم يخن ولم يبيع نفسه للطليان ودفع ثمن ذلك حياته فى سبيل أن يعيش أبناء وطنه أحرار و صورة اللناقه وقلعة سبها وصورة لمحبوب الجماهير وانت نسيت كل ذلك فعمر المختار رمز البطولة ضد الاستعمار وانت تعيش بين أحضان الاستعمار وتقتات على فتاته فتخاف أن يطردك والناقه رمز العروبة والعزة والإباء والشموخ والقوة والقدرة على الصبر هى عنوان أصالة العروب وهى التى حملت الرسول العربى ليجاهد الكفار عليها بينما تعتبرها رمز التخلف وقلعة سبها رمز النضال ضد الاستعمار والاستعمار حبيبك ولا تريد أن تغضبه أو تجرح شعوره ومعمر القدافى رمز الشموخ والتحدى وصانع عصر الجماهير وانت تريد السلطه والحكم لنفسك لا للشعب لدلك لا تريد الدينار الليبى .
أن عليك أن تراجع نفسك وان تتوب على هذه المعاصى التى ترتكبها كل يوم وانى والله أظن انك تكتب وانت لست فى وعيك الطبيعى فربما كتبت وانت بين احضان غانية شقراء بعد ان شربت من ملذات الدنيا حتى الثمالة وصببت جام غضبك وعقدك النفسية وشعورك بالنقص على العرب والاسلام معا.
راجع نفسك بعد ان تفيق من سكرك تعلم من مدرسة الفكر الجماهيرى من خلال حضورك لجلسات المؤتمرات الشعبية الأساسية التى هى صاحبة السيادة والسلطه فى دولة الجماهير.وإن لم تفعل ولم تستحى فأفعل ما شئت فقافلتنا تسير وانت وأمثالك ؟؟؟ .

إبن الجماهير


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home