Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

التقدم والإزدهار يجلبان الرفاهية

إن معضلة البطالة و الفقر أصبحت من التحديات التي تعرقل عملية التنمية في العالم الثالث، و لذلك يجب علي الدول غير النامية بتقويم علم التقنية الحديثة و المرموق في كافة المجالات من حيث الاقتصاد و السياسة و الثقافة، مما يمكنها بالقضاء على جميع أنواع الإستبداد و الصعوبات التي يعاني منها المجتمع المدني.

عملية التنمية ينبغي أن تكون شاملة، لكي نستطيع أن نتطور ونتقدم كبقية مجتمعات العالم الأول، وذلك يجب أن يكون في إطار سياسي و فكري و اقتصادي و ثقافي متألق و مزدهر، مع مراعاة الحالة الاجتماعية و الثقافية، لجلب التنمية الشاملة لبلداننا العربية.

ومن الأمور الأكثر أهمية، هو إمتلاك الإرادة القوية و الصارمة، لكي يكون لدينا حرية و سيادة متميزة، و ذلك مما يؤدي الى تقدم و إزدهار مجتمعاتنا العربية وفقا لمبادئنا الحضارية و الفكرية و الثقافية، و المحفاظة على قيمنا الإنسانية و الاجتماعية و الدينية.

ومن المبادارات الجوهرية التي ينبغي على الدول العربية فعلها الآن، هي الانضمام في صفوف الدول النامية التي تسعى مرارا لتعديل عمليات التجارة الحرة، لأجل تطوير الصناعة و المشاركة في بناء أنظمة اقتصادية رائعة، و تأسيس شركات قوية في كافة القطاعات، و من ثم نستطيع الانسياق على درب الدول المتقدمة.

كما يجب علينا إنشاء شركات متعددة الجنسية مع جميع الدول النامية، لكي نستطيع أن نجذب المستثمرين الأجانب ، و ترسيخ التعاون المشترك معهم في كافة المجالات. العالم العربي ليس لديه أي تكتلات اقتصادية و إقليمية، و ذلك مما جعل اقتصادياتة الإقليمية ركيكة و ساذجة،و لهذا ينبغي علينا تحسين القوة الاقتصادية و الانضمام في تجارة الأسواق العالمية.

ولتكن لحظة تاريخية و مبادرة طيبة من قبل الدول العربية بالمثابرة و المساهمة في بناء التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية، و الإستفادة من ظواهر العولمة الإيجابية و القضاء على سلبياتها. و بغظ النظر، يوجد هناك القليل من الدول العربية التي قامت ببعض الإصلاحات الاقتصادية في بداية قرن الواحد و العشرين، و لذلك أصبح القطاع الخاص يتمركز على أساس عملية الاقتصاد، كما يؤدي هذا القطاع الى جلب النمو و الإزدهارو المنافع المشتركة لجميع بلداننا العربية. وكما يتطلب منا الأمر بدعم كافة القطاعات، لكي نتمكن من زيادة العمليات الإنمائية لصالح مجتمعاتنا المدنية.

ينبغي علينا مساندة بعضنا البعض و الاهتمام بالقطاعات الخاصة، و تطوير الصناعة و التجارة و الزراعة، و المبادرة بالاقتصاديات الإستراتجية و القيمة، لزيادة الإستثمارات الأجنابية، و ترقية الناتج المحلي إجماليا و تقويتة، لكي نستطيع أن نطور قدراتنا على الإنتاج و الصناعات المحلية، و التخلص من الفقر و البطالة في بلداننا العربية.

و من أهم الإنجازات التي يمكننا فعلها الآن، هي تطوير التجارة الحرة، و ذلك قد يساعدنا على تعظيم التنمية و رفع مستوي الاقتصاد، لكي تكون لدينا القدرة الكافية بالإندماج في الاقتصاديات العالمية. و من أهم الصيفات التي يتميز بها التعاون الاقتصادي المشترك، هو توفير مستوي متكامل و متكافئ من حيث الإنتاج على المستويين العالمي و الإقليمي.

أن تطوير العمليات الإنمائية في كافة القطاعات يقوم بزيادة الإستثمارات الداخلية في البلاد، و رفع مستوى الاقتصاد. و من الواجبات الضرورية التي ينبغي علينا فعلها، هي تحرير الأعمال التجارية، و خلق أحزاب سياسية في بلداننا العربية، و الحفاظ على منظمات المجتمع المدني من ناحية تبادل الآراء و النقاشات المتعلقة بالأعمال الإنمائية. و عندما يكون لدينا تكامل و تكافئ اقتصادي، فسوف نستطيع الإتجاه نحو الديمقراطية الحقيقية و تعزيزها، لتكون حجرالأساس في تعظيم التنمية الشاملة.

ولنلاحظ أن دول العالم الأول قد تطورت جدا من ناحية الطابع الاقتصادي، و لذلك يجب علينا الإستفادة من مواردنا وثرواتنا الطبيعية من حيث الزراعة و المعادن والمصادرالبترولية، و تطويرصنعتنا المحلية و قدرتنا على الإنتاج في كافة القطاعات.

أن أغلبية المجتمع المدني في بلداننا العربية يعاني من معضلة البطالة وعدم وفرة السكن و صعوبة الزواج، و ذلك قد يشكل عائق أساسي في العماليات الإنمائية من ناحية الطابع الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي، و لذلك حل مثل هذه المشاكل تعتبر من الأولويات الضرورية التي تحسن مستوى معيشة المواطنين، و القضاء علي الفقر و التخلف السائد في مجتمعاتنا العربية.

و السلام

الصادق كويري
Queiri_07@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home