Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تاريخ ( ثور لوزان ) الأسود

مازال محرر العقود( الثور) القابع فى مدينة (لوزان) يمارس هذيانه وكذبه على بعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأكاد أجزم ان الرافضى سليمان الذى يزعم أنه شجاعا يمد (ثور لوزان) ببعض فتات فكره المنحرف.
نحن نعلم جميعا أن التافه العرفية يكتب ليظهر اسمه، وينشر ما يخالف ليعرف حتى وإن كان كذبا وفيه ظلم للآخرين.
الذى لا يعرف أركان الإسلام، فوضع من بينها : الإيمان بالقضاء والقدر، والغى الصيام، هل هو كفوء أن يكتب فى مسألة تاريخية كمسألة مالك بن نويرة؟
الذى يكتب :لا أعرف لم يقال عن عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها ولا يقال عن فاطمة الشىء نفسه رضى الله ،عنها أليس أجهل من حمار الحكيم (توما)؟.
لا شك أن من يعترف بانه قبض عليه هاربا من مستشفى لوزان للامراض النفسية من قبل بعض الحراس-لا ندرى حتى هذه اللحظة أهم حراس المستشفى أم حراس محافظ( لوزان) الذى يتأمر عليه-، هو فى القمة من الاضطراب النفسى والعقلى، لكن لا يعنى هذا ان يترك دونما رد على هذيانه ؟
للحقود الجبان العرفية الذى انتظر حتى توفى عبد الحميد البكوش ، رحمه الله فزعم أنه ارسله فى مهمة ما ولم يعطه ثمن التذاكر، ولم يجد له حسنة واحدة يذكرها له بعد موته ،أن يحقد على أبى بكر الصديق وعثمان رضى الله عنهما، لكن ليس من حقه الكذب عليهما ومناصرة أخيه فى الانحراف والجنون (جبان كندا) الذى يكتب باسم سليمان شجاع.
لقد أبدى كلاهما إعجابا بالآخر، وحق لهما ذلك، فالطيور على اشكالها تقع.
تاريخ (ثور) لوزان اسود يشمل على التعذيب كذلك، ووالله لقد سمعته فى ماخوره الذى يسميه زورا وبهتانا بغرفة(الحرية) يذكر أن احد الشباب الذين كان يحقق معهم عندما كان وكيل نيابة !! أستعطفه ليزور أمه المريضة، لكن الحقود( الثور) رفض لان الحارس الذى كان معه سمع استعطافه!!.
وربما ليبيا هى البلد الوحيد فى العالم التى وصل فيها جاهل معتوه كالعرفية(الثور) إلى منصب وكيل نيابة.
إن ثور لوزان متعطش للدماء، محب للتعذيب، فيه نفسية الطاغية، ولهذا اتمنى من بعض ضحاياه عندما كان وكيل نيابة أن يوثقوا حوادث التعذيب النى مارسها هذا المريض ، فلعلهم يرفعوا قضية ضده فى محاكم لوزان، ويعطوا المعتوه فرصة للظهور أمام القضاة منافحا عن نفسه بعد فترة طويلة من الانعزال فى غرفة تدور به بين الحين والآخر.
دعوتك لدولة القانون أيها الطاغية السادى ما هو إلا ذر للرماد فى العيون، ومحاولة مكشوفة لاخفاء تاريخك الاسود فى القمع والطغيان، ولعل هذا التاريخ الاسود يكشف قريبا.

ابو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home