Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى السيد محمد الداخل

السيد محمد الداخل
بعد التحية

أشكرك على الأهتمام بما اكتب،وأقول لك أنت تقول في آخر رسالتك " إنك بمهاجمتك الدين " !! وهذه العبارة هي ضرب من تحريض الناس ضد كل من يكتب أو يفكر بشكل مختلف عن المعتاد،أي فكرة جديدة تتعلق بالدين،وما عليك إلا تقديم العبارات التي أعتبرتها من طرفي مهاجمة للدين،حتى يمكنني الرد عليك وأن أصحح لك او تصحح لي ما هو خطأ.

أما حكاية الإتهام " شيلا بيلا "! وبالجملة وبدون تحديد ،فهذا من الأمور الخطيرة التي عاشت عليها شعوبنا وحرمت بسببها من مراجعة الأفكار الخاطئة والحشو من قبل الذين يهمهم أستغلال وأستغفال الناس،وهي صورة من عبارات أتهام مطاطة متداولة في حياتنا مثال "يسب الملك" أو "يسب قائد الثورة" أو "يسخر من الكتاب الأخضر" أو "يسخر من سلطة الشعب"أو "يسب الدين".

لهذا وعلى هذا لم ندرس القواعد الأساسية لحقوق الإنسان المنصوص عليها في دستور المملكة كلية الحقوق،فلم نعرف معناها ولم ندافع عليها عندما قام عسكري أكثر جهلا منا بإلقاء هذا الدستور في سلة المهملات .

من هذه المبادئ أحترام الإنسان أيا كان دينه ومعتقده،بينما الثقافة الدينية تعتبر هذا الإنسان نجس إذا لم يكن من ديننا الإسلام،ولا يجوز دفنه في مقابرنا لأنه ينجس الأرض ولا أن ندفن في مقابره لأن ترابها نجس أيضا .

اليوم في الجماهيرية تنعقد المحكمة داخل سجن أبو سليم كمرحلة جديدة في تطور ضياع حقوق الإنسان في الجماهيرية الجاهلية العظمى،وهل كان للكافر أي حقوق في ثقافتنا الدينية سوى قطع رأسه وسلب أمواله .

اليوم في سلطة الكذب والنصب،الكافر هو كل من لا يصدق بالكتاب الأخضر،والزنديق كل من أختلف مع ما يقول القائد.

صورة من ثقافة العالم القديم،لا يأتيه الحاكم المبشر بالجنة الباطل من بين يديه ولا من خلفه .

كيف وهو المبشر بالجنة ؟! .

نحن نحترم كل إنسان سواء كان خليفة رسول الله أو كان مواطن،لكننا ندعو إلى أحترام حرية وشرف وعرض كل إنسان،ولا يجوز باي حال من الأحوال أعتبار الإنسان الذي كرمه الله نجس،لا يجوز مصافحته،وجنسيته من الدرجة الثانية(أهل ذمة)لمجرد انه ليس مسلم .

صحيح إنها أفكار جديدة،ولكنها هي المدخل لكي تكون لدينا ثقافة حقوق إنسان،وتكون هي الأساس في دستور نفهم معناه وندافع عليه ولا نسمح لأحد بأن يلقي به في سلة المهملات ثم يلقى بالمواطن في أبو سليم فيما بعد.

الدساتير ليس فيها كافر ولا أهل ذمة ولا نجس ولا عدو الله وعدوكم،فكل مواطن شريك في الوطن أيا كان دينه وقوميته،ويمكن له أن يجلس قاضي وحاكم إذا أختاره الناس،أما في جماهيرية " باتا وأولاده " فحتى المحكمة تنعقد داخل سجن أبو سليم !! حيث تم ذبح ابناء الشعب وسط التهليل والتكبير،كما حصل عندما كان يعلق أبناء ليبيا في المشانق والبعض يقول "الله اكبر"وكذلك كانوا يفعلون عند ذبح إنسان بأعتباره كافر .

الدين العقيدة لا يتدخل في السياسة،ولهذا نحن لا نجد من حقنا التدخل في عقائد الناس،أما الدين بأعتباره دعوة لأقامة الدولة الفاطمية وخلافه من أساليب الدجل المتنكر خلف مصطلحات مثل "الشرعية الدينية"و"الشرعية الثورية"فنحن نجد أنفسنا في مواجهة مرحلة تستدعي المكاشفة والمراجعة ،ودائما مع الأحترام المتبادل.(أعطي ما لقيصر لقيصر وما لله لله).

كيف لا ونحن دائما ندعو إلى أحترام الإنسان بأعتباره إنسان،ومن هنا سنعرف كيف يدافع الجميع عن دستور يحمي كل إنسان في بلادنا وخارجها،ولك في تشكيك الدكتور جمعه عتيقه في جنسية المناضل فتحي الجهمي خير دليل،على أننا لم ندرس الحقوق الأساسية للإنسان في كلية الحقوق،فكل من يدافع عن حرية الناس في وطن هو الأبن الحقيقي لهذا الوطن،حتى لو كان قد وصل من أرض أخرى متاخرا،وكل من يبيع أبناء الوطن فهو ليس منهم ،حتى لو كان قد ولد في ليبيا وحصل على الكتوراه من جامعة المغرب .

أرجو أن تكتب العبارات التي رأيتها تهجم على الدين،حتى تكون مناسبة جيدة للنقاش،كما يمكنك الحضور وطرح الأستفسارات في غرفتي على البال توك (ليبيا الحرية) كل يوم سبت ما بين السادسة والثامنة مساءا بتوقيت سويسرا .

مع كامل الإحترام والتقدير

فوزي عـبدالحميد / المحامي
forfia@freesurf.ch


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home