Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 14 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

فرعـون سوق الأوراق المالية الليبي

بسم الله الرحمن الرحيم
"وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ"
صدق الله العظيم

أردت أن أبدأ مقالتي بهذه الآية الكريمة لان نموذج الفرعون موجود في كل عصر وإن اختلفت الأزمة والأماكن، والآن ثمة شبه كبير بين فرعون موسي وفرعوننا هذا الذي سوف أتحدث عنه.

وأريد أن أشير إلي أنني لا أقارن بينهما من الناحية الدينية حاشا لله ولكن يوجد شبه كبير بينهما من ناحية الأفكار والأفعال فكما أن فرعون سيدنا موسي أعماه ظلمه وطغيانه عن رؤية الحق وإتباعه مما قادة إلي التهلكة وعذاب جهنم ؛كذلك هو حال فرعون سوق الأوراق المالية الذي يعميه طغيانه وظلمه عن رؤية الحق واتباعة وغايته الوحيدة هي تحقيق مصالحه الشخصية دون أي اعتبار لمصلحة العمل ولنجاح المؤسسة التي هو علي رأسها والتي تمثل أحد أساسات الاقتصاد الحر الذي تتجه إليه البلاد في هذا الوقت.

فرعوننا هذا يريد من الكل الخضوع والطاعة والتذلل بدون أي اعتبار لكونه علي خطأ أو صواب بل المهم هو طاعة رغبات الفرعون بدون أي نقاش .. والويل كل الويل لمن يجرؤ علي عدم الطاعة أو النقاش أو يبدي امتعاض، فمصيره سيكون النفي والإقصاء من مملكة الفرعون بدون أي حقوق أو مستحقات وبدون وجود سبب وجيه لان هذه المؤسسة لا تخضع للقوانين المعمول بها في الدولة بل تخضع فقط لقانون الفرعون.

نعم صدقوني لقد أسس مملكة داخل الدولة؛ لم يستطع حتى رئيسه المباشر وحليفه السابق أمين اللجنة الشعبية العامة للاقتصاد والتجارة ان يزيحه عن هذه المملكة بل أستطاع أن ينقل تبعية سوق الأوراق المالية من أمانة اللجنة الشعبية العامة للاقتصاد والتجارة وهذا هو مكانة الطبيعي إلي ما اصطلح علي تسمية بصندوق الإنماء الاقتصادي وهو والله صندوق الإنهاء وليس للإنماء.

أما حاشية الفرعون ومن وقفوا معه في محنته وقاموا بقفل أبواب مكاتبهم وعدم تسليمها للإدارة الجديدة التي كانت من المفترض أن تستلم مكان الفرعون، بل قاموا بالتجسس عليها ونقل أخبارها إلي فرعونهم المقيم بمدينة طرابلس حيث أصبح الموظف بين ناريين ومديرين الأول مُقال ومقيم في طرابلس والأخر مكلف في بنغازي ناهيك عن العراقيل التي وضعها أمام سير العمل. وكلاهما كان يتحرك في اتجاه معاكس للأخر.

هذه الحاشية قام بمكافأتها برحلة "عمرة" علي حساب سوق الأوراق المالية ليس لورعهم وتقواهم وكفاءتهم في أعمالهم بل لما قاموا به من تصرفات مشينة في حق الإدارة الجديدة بل من أجاد وبرع في التجسس علي ردود أفعال الموظفين والحيل والدسائس و الخنوع والطاعة والبصاصة كافأهم برحلة إلي الأردن والعمرة معاً وهم خمسة أشخاص معرفون في السوق ويطلق عليهم لقب (المبشرون).

و إليكم مثال علي سوء وفساد الإدارة والأخلاق هذا الفرعون:

لقد أمر فرعون من مدير مكتبه بتلفيق تهمه كاذبة علي نائبه علي أنه سرق مستندات رسمية من مكتبه ولكن نائب فرعون رفض هذا العمل المٌشين وقال له لا ... وكما هو معروف كانت نهاية هذا الموظف الإقصاء والإبعاد.

إما وجه الفساد في مملكة فرعون فهو مدير إدارة الشؤون الإدارية الذي هو بمثابة ( هامان) من فرعون حيث يتستر عليه ويداري فساده بل ويشجعه بصمته وخنوعه وتذلـله علي الفساد حتي أصبح متورطا في الفساد في السوق ناهيك على انحطاط أخلاقه حيث أصبح كالكلب المسعور حيث قام بضرب اثنين من الموظفين في السوق.

أما بقي العصابة المتمثلة في مدير الشؤون المالية والمراجع الداخلي ومدير الإدارة القانونية .

ونظراً لان شخصية هذا الفرعون معروف منذ أيام الدراسة بالوصولية والتملق لكل من عنده لديه مصلحة وأيضاً بحبه للتقرب من المسئولين والتمسح بهم لتحقيق مصالحه الشخصية ولأن مدينة بنغازي لا تحقق له أغراضه حيث هي بعيدة عن فكر ونظر الفراعنة الكبار فكان لابد له من نقل الإدارة العامة للسوق من بنغازي إلي طرابلس حيث يوجد الفراعنة والقطط السمان بكثرة مع احترامي لأهل طرابلس؛ وأيضا لكي يحقق حلمه الكبير بأن يصبح أحد الفراعنة الكبار أو القطط السمان في بلد أصبح يعج بالفراعنه والقطط السمان وأبنائهم.

أما بخصوص تسكين الملاك الوظيفي للسوق بعد نقله لصندوق الإنماء ووضع نظام أساسي جديد له فحدث ولا حرج فقد استغل فرعون السوق لتصفية حساباته فقلّـص أربعة عشر(14) موظف مع العلم يوجد سبعة(7) قبل هذه المجموعة ممن تم تقليصها .

في هذا الأسبوع تم تقليص اثنين آخرين بمبرر تسكين الملاك الوظيفي في الفرع وعدم كفاءتهم ولكن ما هو المقياس للتقليص هل الكفاءة او الالتزام؛ لا بل التذلل والخنوع والمحسوبية ؛

وللأسف من كان في التقليص هم من الموظفين الذين يشهد في كفاءتهم العلمية والعملية واليكم عينه من الموظفين المقلصين وبإمكانكم السؤال عنهم :

احمد سلطان / احمد الفزاني / حسين الورفلي / سلوي أبريك / ابوبكر امسلم

وقد أدت سوء الإدارة الدكتاتورية لهذه المؤسسة والفساد الذي أستشري فيها إلى عدم شعور الموظف بالاطمئنان والاستقرار وخوفه من شبح التقليص والإقصاء والإبعاد والطرد .

الأوضاع إدت إلى تقديم عدد كبير من الموظفين من ذوي الخبرة والكفاءة العلمية استقالاتهم وهذه قائمة بأسماء بعض ممن قدموا استقالتهم خلال عام 2008.

1ـ ابراهيم العرفي ـ مدير أدارة الإفصاح والرقابة
2ـ طارق العبيدي ـ مدير إدارة الدراسات والتدريب
3ـ عبد الله عبود ـ مدير الإدارة القانونية
4ـ ابراهيم اللموشي ـ رئيس قسم الشؤون الإدارية
5ـ أحمد أبو فرنه ـ رئيس قسم الإعلام سابقا
6ـ ابراهيم ابو صبع ـ منسق سوق السلع
7ـ سامي الجروشي ـ ماجستير تسويق من بريطانيا
8ـ هاني ارحومة ـ ماجستير أسواق مالية من الأردن
9ـ منذر نبّوس ـ ماجستير اقتصاد من ماليزيا
10ـ ناصر الغادري ـ ماجستير محاسبة من ماليزيا
11ـ فاطمة الكيخيا ـ ماجستير من جامعة قاريونس
12ـ ماهر أبو سدرة ـ بكالوريوس حاسوب من كندا
13ـ أنيس شلوف ـ بكالوريوس
14ـ امحمد غانم ـ دبلوم عالي
15ـ عبد المجيد الشين ـ دبلوم عالي

والباقي من الموظفين يبحثون علي أول فرصة عمل أخرى وترك السوق.

وزيادة في أذلال الموظفين قام بنقل 12 موظفا من بنغازي إلي طرابلس بين عشية وضحاها بدون أن يوفر السوق لهم أي سكن أو منحهم بدل سكن أو أي زيادة في المرتب (للي عاجبة والّا ينطح راسه في الساس).

ولأنه من الضروري للفرعون إصدار القرارات التي لاتحتمل النقاش وتستجوب الطاعة فقد قام بتوقيع موظفيه علي عقود جديدة بدون تحديد لقيمة المرتب الذي يتقاضاه الموظف ولا مدة العقد وكان تاريخ توقيع العقد تاريخا رجعياً في مؤسسه يفترض أنها القدوه في الإفصاح والشفافية وهما الكلمتان التي يتشدق بهما الفرعون علي الدوم.

وقام الفرعون بإلغاء بعض المزايا مثل ميزة علاج الموظف علي حساب المؤسسة وهو مبلغ لا يساوي ولو جزء بسيط من مما يصرفه الفرعون من أموال المؤسسة علي نفسه.

بل والمفارقة هنا اختلاف قيمة المرتبات من شخص إلي أخر فمثلا قيمة مرتب مدير الإدارة 2000 دينار، وبعض رؤساء الأقسام يتقاضون 700 دينار والبعض الأخر يتقاضي فقط 530 دينار مع العلم أن لهم نفس المؤهل العلمي والصفة الوظيفية و الخبرة أما مرتب الموظف العادي فتم تقليصه إلي 398 دينار الصافي مع علاوة الذل والاهانة وميزة الطاعة العمياء؛ أما مرتب الفرعون فهو ولا حسد 5500 دينار شهرياً .

هكذا استهان بمشاعر وظروف موظفيه فهو يقطّـّر عليهم بالقطـّار من أموال بلادهم أما علي نفسه فهو يتمتع بالمال العام ببذخ وبانعدام للضمير .

يذهب للعمرة ومعه أهل زوجته ويقيمون في أبراج مكة علي حساب السوق.

يحجز لولده ووالدته وأخوانه تذاكر الدرجة الأول للسفر إلي أخواله في تونس.

السفر والمتعة هو وزوجه للخارج بحجة مهمة رسمية، وتعيين أخوه موظف علي انه السائق الشخصي له وهو لا يداوم ولايأتي للسوق (راقد في البيت) ويتقاضى مرتب .

وطبعاً يوجد (هامان) لتسوية هذه المصاريف مع المراجع الداخلي للسوق.

ما أشبه فرعون اليوم بفرعون الأمس وانأ متأكد بان نهايته لن تطول وعقابه من الله .

فدعوة واحدة من أم ظلم ابنها أو أب كسر قلب ابنه .

دعوة واحدة في جنح الليل ستحيل حياتك عذاب وأخرتك جحيم والعياذ بالله .

فمن يستعبد العباد ويحيلهم إلي أثاث أصم لا يتكلم والي عجزة لا يتحركون والي عميان لا يشاهدون وبالتالي إلي شياطين لا ينطقون أليس هو بفرعون!؟

ومن يشجع علي التبذير والإسراف للترفيه علي نفسه وأسرته وحاشيته، ويبخل ويمسك عندما يتعلق الأمر بموظفين شباب يتطلعون إلي المستقبل بعيون متمسكة ببصيص أمل فيأتي ذلك الغراب ليحيله إلي ظلام وضياع فماذا تصف ذلك الشخص؟

ماذا تقولون عنه وقد زاد في أعباء الوظيفة وقلـّص المرتب والموظف وهدّد ووعد وعبس وبسر واستكبر أليس هو شبيه بذلك الفرعون الذي أخذته العزة بالإثم ولو دامت لغيرك لما وصلت إليك.

والحمد الله الذي بيده الأمر كله .

هذا الفرعون هو سليمان الشحومي ـ مدير سوق الأوراق المالية .

وحق الرد مكفول .

والد أحد الموظفين في السوق
10 ديسمبر 2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home