Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مقالات بن غـلبون "تلفيق" وليست "توثيقاً"

الكتابة التوثيقية كما هى متعارف عليها بين الباحثين وأهل الإختصاص لها أصحابها ولها أساليبها...لها أصحابها الذين يشتهرون عادة بدرجة معقولة وطيبة من الحيدة والموضوعية ومن الصدق والأمانة العلمية ومن التوازن النفسى والعقلى. كما أن الكتابة التوثيقية لها أساليبها وطرائقها المعروفة التى ليس منها أن يعتمد من يتصدى للكتابة التوثيقية إلى شهادته وإفادته وروايته الخاصة وحدها ودون غيرها فيما يكتب وإلا كانت نوعاً من المذكرات او الذكريات. الكاتب الموثق يبدأ عادة بروايات وشهادات وإفادات الأشخاص المعنيين بالوقائع والأحداث التى يقوم بتوثيقها، سواءاً كانت هذه الشهادات والإفادات مباشرة أو غير مباشرة، مقروءة أو مسموعة أو مرئية أو مصورة. ثم يقوم الكاتب الموثق بعد ذلك بدعم أو دحض هذه الرويات والشهادات بغيرها مؤيدة أو مناقضة لها بما فى ذلك إفاداته الخاصة إذا كان هو طرفأ فى الوقائع والأحداث المعنية. وبعد ذلك يستطيع الكاتب أن يُعمل رأيه الخاص بأن يرجح أو أن يميل إلى إبطال رواية من الرويات أو إفادة من الإفادات دون غيرها.

وليس من الكتابة التوثيقية فى شئ أن يعتمد من يدّعى التوثيق على أقواله الخاصة أو على ما يزعم نسبته إلى أطراف أخرى بشأن وقائع معينة دون أن يقدم ما يعزز إدعاءته ويثبت صحتها بأى وسيلة من وسائل الإثبات المعروفة والمقبولة. كما أنه ليس من التوثيق فى شئ أن يقوم من يدعى التوثيق بإيراد معلومة فى أحدى مقالاته أو أبحاثه لا يقدم ما يثبت صحتها ثم يقوم فى مقالة لاحقة أو بحث جديد بالإستشهاد بما أورده فى بحثه السابق للتدليل على صحة ما أورده فى بحثه الجديد. فالقاعدة المعروفة أن ما أسس على باطل فهو باطل وما أسس على كذب فهو كذب أيضاً.

وإذا راجعنا مقالات بن غلبون التى نشرها حتى الأن والتى أطلق عليها بهتاناً بأنها "توثيقية" فهى أبعد شئ من أن يطلق عليها هذا الوصف ذو الظلال العلمية. فالكاتب كما هو شائع ومعروف وكما يتضح من مادة المقالات فى حالة خصومة من كل من كتب عنهم فيها، يستوى فى ذلك الأحياء والأموات منهم. وهى – كما يتبين من مضمون المقالات – خصومة فاجرة أفقدته التوازن والصدق والأمانة التى تعتبر شرطاً أساسياً يجب أن يتحلى بهما كل من يتصدى لآى عمل توثيقى حقيقى.

ومن جانب أخر يتضح بشكل جلىّ من خلال قراءة مقالات بن غلبون أنه أستند بشكل كلىّ وأساسى على روايته الخاصة للأحداث والوقائع المدعاة الواردة بها معتمداً على ذاكرته وخياله ودون أن يتعب نفسه بتدعيم هذه الرواية بأى وثائق أو صور أو تسجيلات أو شهادات موثقة مستقلة، ولم يكترث حتى ببيان المصدر الذى سمع أو إستسقى منه بعض المعلومات التى إستخدمها فى مقالاته حول "وقائع " لم يكن حاضراً لها أو شاهداً عليها.من ذلك وعلى سبيل المثال فهو يردد فى أكثر من مقالة أن إجتماعاً وقع بمدينة القاهرة ضم الملك ادريس رحمه الله وآخرين. فعلى الرغم من أن بن غلبون لم يكن حاضراً ذلك الإجتماع فهو يعطى لنفسه الحق بأن يورد فى مقالاته بعض المزاعم حول ما دار فى ذلك الإجتماع من دون أن يبين المصدر الذى أستسقى منه تلك المزاعم. إن مثل هذه المقالات ليست من التوثيق فى شئ والأجدر بها أن تسمى مقالات تلفيقية.

اللوثة الأخرى التى تتسم بها مقالات بن غلبون فوق أنها تلفيقية، هو خلطها بين ما يزعم أنه "وقائع وأحداث ومعلومات" وبين ما يمكن أن يوصف تجاوزاً بأنه "تحليل " وإن كان الأقمن أن يوصف بأنه تخاريف وشطحات خيال وبأنه نوع مما يمكن أن يطلق عليه "الصديد العقلى". فكما هو متعارف عليه فإن "المعلومات" الخاصة بالوقائع والأحداث، ينبغى أن تحدد وأن تصف الأشخاص المرتبطين بتلك الأحداث والوقائع وأماكن وقوعها، والأقوال الأفعال وردود الأفعال التى جرت خلالها والظروف والملابسات المحيطة بها..أما ما عدا ذلك من تفسيرات وتأويلات لدوافع وأسباب ونتائج هذه الأحداث والوقائع فهو من قبيل التحليل والتأويل والتفسير الذى تتوقف درجة جديته وأهميته وفائدته على نوعية المحلل وما يتصف به من علم ومعرفة وخبرة وحِرَفية فضلاً عن الأمانة والبعد عن الهوى وإستشعار للمسؤلية.. وبقدر ما يتهيأ لمن يتصدى بعملية التحليل والتفسير من هذه الصفات بقدر ما يكون ما يقدمه من تحليلات وبحوث جاد ومقبولاً ويشكل إضافة معرفية فى حقلها، وبقدر ما تغيب هذه المؤهلات والمواصفات فيمن يتصدى لعملية التحليل والتأويل يكون ما يقدمه أشبه بالتخاريف وشطحات الخيال التى ليس لها أى فائدة أو قيمة معرفية.

للأسف فإن القارئ لمقالات بن غلبون لا يجد فيها أى توثيق..وهى أبعد من أن تسمى بالتوثيقية..وهى خليط مشوش من معلومات المغلوطة الملفقة العارية من أى أسانيد (حتى لو كررها كاتبها فى مائة مقالة وأعاد نشرها عشرات المرات ومشيراً إليها فى هوامش كل مقالة جديدة) ومن تحليلات هى أقرب إلى التخاريف والهذيان ولا تستند إلى أى منطق سوى.

الراصـد الوطني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home