Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ولكنهم يمنعوننا من حبه.. يا أخي رمضان

نعم يا أخي رمضان.. نحن مثلك نحب هذا الوطن..ونعشق كل حبة رمل من رماله، ونؤمن بأننا كلنا أبناؤه وبناته، ومن حقنا كلنا أن نحبه، وأن نشعر بما ترتبه علينا بنوتنا له من واجب التفاني في خدمته والسعي لكسب رضاه، وأداء حقوقه علينا من البر والرحمة.

ولكن إخوة لنا في هذا الوطن، شاء تقدير الله –عز وجل-في لحظة من لحظات وجودنا في حضن الأب الرحيم الودود، أن يمنحهم قوة وسطوة، فسولت لهم أنفسهم أن يطردونا من حرم أبينا، بزعم أننا لا نحبه ، ولا نحسن رعايته، وأنهم هو أولى منا بالتعبير عن حبه، وأقدر منا على القيام بواجب رعايته وخدمته، وأداء حقوق رحمته والبر به.

ثم سولت لهم أنفسهم أن يوغروا صدر أبينا علينا، فزينوا له أنهم وحدهم أبناؤه، وأننا لسنا من صلبه، ولا نحمل في كياننا شيئا من صفاته، وحملوه على أن ينبذنا ويقصينا من دفء حبه وصفو حنانه وعطفه، ثم طفقوا يعبثون بكل ما لأبينا من تراث وكسب، صنعه بعرق جبينه، وكد يديه، وخلاصة فكره وتجربته، حتى أتوا على هذا التراث نهباً وتفريقاً وتخريباً، وتركوا أباهم ينتهي إلى حالة مزرية من الضعف والخور، تنهكه العلل والأمراض، وتوهن عظمه الهشاشة والوهن، ولا يجد حوله من يقوم بواجب رعايته، فيقدم له الدواء، ويوفر له الغذاء، ويحوطه بدفء الحنان، وحلاوة مشاعر الحب والبر.

وها نحن أولاء .. نشاهد أبانا وهو يئن ويتوجع، ويشكو إلى الله ضعف حاله، وعقوق عياله، وقلة حيلته، ولكننا ممنوعون من الاقتراب منه، ومحرومون من فرصة القيام بما نعلم أنه حق له علينا، أن نبره ونحسن إليه، وأن نكون بقربه، نحوطه بحبنا، ونبذل كل ما نملك لرعايته والقيام بشؤونه، حتى يبقى صحيحاً معافى، ويعود قوياً شامخاً قادراً على أن يفرض كلمته العليا على كل أبنائه، فلا يطغى بعضهم على بعض، ولا يدعي بعضهم حب أبيهم أكثر من غيره، وأن يعدل في معاملتهم، فلا يأخذ أي منهم من الحقوق إلا بقدر ما يؤدي من الواجبات، فيأخذ كل منهم ما يعدل ما يقدمه من عمل مجتهد ودؤوب، وما يبديه من صدق وإخلاص.

فيا أخي رمضان..

من يعيد إلينا حقنا المقدس في أن نحب وطننا، وأن نعبر عن هذا الحب من خلال الفرص التي تتاح لنا لخدمته، كل بما يملك من علم وفكر، وبما حباه به الله من قوة ومهارة، وما أكسبته تجارب الحياة من خبرات ومعارف.

من يعيد إلينا حقنا المتكافئ مع كل أبناء أبينا في أن نعتز بالانتماء إليه، وأن نفخر بأبوته، وأن نسعى بكل ما نملك لكف أيدي أبنائه الظالمين الطاغين، عن العبث به وبتراثه، ولاستعادة حقنا في القرب منه والقيام بواجب البر به ورعايته، فنعالج ما يعرض له من علل وأمراض، ونقدم له ما يلزمه من غذاء، يحفظ له عافيته، ويعيد إليه عنفوانه وقوته، فيبسط سلطانه الأبوي العادل على أبنائه المخلصين الصادقين، فيكافئ منهم المخلص المجتهد، ويردع الظالم الطاغي، ويعاقب المذنب والمسيء..ويعين منهم الضعيف، ويسد حاجة المحتاج، ويرعى الصغير حتى يكبر ويتعلم، والمريض حتى يشفى، وذا الحق حتى يأخذ الحق له، والظالم حتى يأخذ للمظلومين الحق منه..

فيا أخي رمضان..

من يعيد إلينا حقنا في أن نحب الوطن..

د. سامي عبد السلام العربي
Samisallam@hotmail.com
12 يناير 2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home