Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

التصعـيـد الشعـبي في كندا والأفعـوان حسين الزواوي (2)

بعد أن ناول الأفعوان الصغير فنجان قهوته الى سكرتيرة السفير ، طالباً منها رشف بقية القطرات المتبقية به ، مُتخذاً طريقه نحو مكتب السفير ، نقر الأفعوان الصغير بظهر أصابع يده " الموسومة بسرقة المال العام " على باب مكتب السفير المُبطن بالجلد الطبيعي . وبعد أن أخذ الإذن بالدخول ، حيّا حسين الزواوي سيادة السفير ، مُـتخذاً مقعده حيث طلب منه سيادته ، مُـتمتماً ببعض المجاملات الرسمية جداً ( فسيادة السفير لايطيقه جملةُ ولا تفصيلاً ، لأنه دائما ما يتبجح أمامه بنسيبه الشحومي وخاله التريكي ، ويبلغ التشاؤم بسيادة السفير مبلغه إن لمحت عينيه مرآه قبل منتصف النهار .. في المقابل ، نجد أن الأفعوان الصغير لايكره في حياته شىء أكثر من كرهه لسيادة السفير ، فهو عنوانه في كل تقاريره السرية التي يحولها الى الجماهيرية ، كما أنه طلب من صديقه المقرب القنصل المكلف " شنّيب " بمساعدته في احالة تقارير مماثلة الى الجهات التى يتبعها ، كلها تطعن في السفير وسلوكياته " ليش لا ؟؟ مش هو اللى عطاه سيارة الدفع الرباعي التي كانت تحت تصرف المرحوم المش دكتورالعتوق أيام ما كان ماسك الشؤون الطلابية بعد " تنطيرته " للأستاذ مفتاح نجم ؟؟ مع أن السيارة فلوسها جايات من التعليم ، والجماعة هذوم اللى منهم القنصل الموقر شنّيب تجيهم فلوسهم وكل حاجاتهم من جهاتهم هذيكا ").
المهم .. تحدث السفير بأمر الفاكس والقرار الذي يحويه ، فصُعِـق الأفعوان الصغير ومر أمامه بسرعة البرق شريط ذكرياته مع اتحاد الطلبة وما لاقاه على أيديهم من اهانات وشتائم بأقـذع الألفاظ في عقر مقره الدبلوماسي " السفارة " على مرأى ومسمع من حسنواته ، ، حتى وصلت لحد صفعه على خده الأيمن رغم وضعه الدبلوماسي من قِبل أمين اتحاد أوتاوا ابراهيم الهيبلو أمام مدخل عمارة الأخير في "بانك ستريت". عند هذه الصفعة فاق الأفاق الأفعوان على صوت السفير العميق وهو يخاطبه باسمه بعد أن رآه يشرد بذهنه وهو جالس أمامه ، فوضع راحة يده اليمنى على خده الأيسر متحسساً مكانها اللاسع وكأنها صُـفعت للتو. تبادل الإثنان أطراف الحديث حول كيفية التصعيد ، وكيف تم في المرة الماضية ، حتى طلب الأفعوان الصغير من السفير أن يسمح له بأن يتولى هو شخصياً وذاتياً رئاسة اللجنة المشرفة على سيرعملية التصعيد لغاية في نفسه ، كما طلب منه أن يكون الملحق المالي الجديد المدعو مفتاح الشركسي معه وأحد أفراد اللجنة ( للعلم .. الملحق المالي الجديد هو الصديق الصدوق الوحيد للأفعوان الصغير هذه الأيام ، بعد أن تشابك مع صديقه شنيب ( بس ياخسارة .. مارجعت السيارة للسفارة) ، وذلك بعد أن كشف الأفعوان الصغير للشركسي بواسطة قراءة الفنجان من قِبل احدى حسنوات السفارة بأن أصوله التى تعود لمدينة مصراته ، تلتقى بأصول الأفعوان لأبيه ، يعنى الأفندية طلعوا قرايب " على فكرة ، لأول مرة يستعمل حسين الزواوي أصوله لأبيه في ادعاء القربى ، وذلك لربما يرجع لأن أُصول الشركسى مش قد مقام النسيب القط السمين سليمان الشحومي أو الخال السكيرجي على التريكي" ).
وافق السفير على طلب حسين الزواوي ، رافعاً سببابته أمامه ، مُشترطاً أن يتم الأمر في غُضون أيام وأن البداية يجب أن تكون بأوتاوا ومونتريال لأن بهما سيكون مركز الصداع ، ولأن رئيس الاتحاد يسكون غالباً من احداهما ، فأومأ حسين برأسه موافقاً على ذلك ( تقاطع المصالح هنا وقع لأن كل منهما يريد استغلال فرصة انشغال الطلاب بامتحاناتهم وعدم تواجد بعض رموز وشخصيات الساحة المُـعتبرة والمؤثرة ، بالإضافة الى عدم استعداد الطلاب أنفسهم لشىء كهذا في هذا الوقت ، فبالتالي يستطيعون أن يمرروا الأمر بمنتهى السرعة والهدوء ).
تنفس السفير الصعداء بعد مغادرة الأفعوان الصغير لمكتبه (مُتمنياً في سره أن يغادر الساحة بأكملها يوماً ما ). رفع سماعة الهاتف ليطلب من سكرتيرته أن تجهز مسودة قرار بتشكيل لجنة تـُشرف على تصعيد اتحاد الطلبة ، يكون الزواوي رئيساً لها والشركسي وآخرون .. وبهذا كان القرار رقم واحد لسنة 2008 الصادر عن سفير الجماهيرية في كندا .... وبذلك أزاح السفير الحمل عن كاهله ، وقذف بالكرة بعيداً .. وكل ما تبقى عليه هو الجلوس فى المنصة الشرفية لمُشاهدة المباراة (كعادته).
دلف الأفعوان الصغير الى مكتبه مُسرعاً ، طالباً من سكرتيرته أن لاتـُدخل عليه أحداً ، واضعاً أوراكه العفنة على كرسي الجلد الذي صار يُجَاهر بقرفه منه للكراسي الأخرى المخصصة للزوار بنفس المكتب ( طبعاً بقية الكراسي مش جلد .. مخاريقه هو بس اللى رطبات). أخذ قلم وبدأ بخربشة بعض الأسماء التى يهمه جداً عدم وصولها لأعلى سدة اتحاد الطلبة ، وهم ادريس السويدي وخالد الترميسي من مؤتمر مونتريال ، وابراهيم الهيبلو وعبدالقادر الفاسي من مؤتمر أوتاوا ، ومعمر النقراط من مؤتمر تورونتو ، وبشير بشير من مؤتمر غرب كندا. لأن هؤلاء هم مصدر شقاءه الرئيسي في كندا رغم أنهم لايتـفـقـون مع بعضهم البعض إطلاقاً ( إلا أنه تقاطع المصالح مرة أخرى ) فهم عرفوه فيها منذ أن جاءها طالباً يحمل حقيبته على ظهره ، يتسكع بين مقاهيها ، وهو الان يريد اتحاد طلبة يعرفه كأميناً مساعداً وليس كطالب سابق. لم يدم تفكيره طويلاً حتى مد يداه الموسومة بسرقة المال العام الى جهاز الحاسوب أمامه يفتح أحد الملفات المُخفاة بعناية داخل أحد زوايا الجهاز ، والذي يحوي ملفاً كاملاً ومعلوات مُفصلة عن كل الطلاب الموفدين بالساحة ، مُـتنقلاً بينها على شاشة الحاسوب بأظافره الطويلة (التى طالما ساعدته ولازالت تساعده على التسلق) ، الى أن وقع على ماكان يبحث عنه من بينها ، فوضع سماعة الهاتف على أذنه وبدأ بالضغط على الرقم الذي يراه أمامه على الشاشة ، الا أنه ولوهلة لم تكن فى الحُسْبَان وقع فى الخطأ عندما طلب رقم نسيبه القط السمين الحاج سليمان الشحومي باعتبار أنها عادته اليومية اليومية اليومية. المهم .. لانشغال الأفعوان بترتيب الكلمات التى سيقولها لمحدثه على الطرف الآخر لم ينتبه الأفعوان الصغير الا عندما جاءه على الطرف الآخر عبر المحيط صوت الحاج القط سليمان الشحومي ، فصُـعق الأفعوان ولم يجد ما يقول سوى أن قدم فروض الولاء والطاعة اليومية للقط السمين ومايلزمه من تبادل ضحكات ، أيضاً طمأنه عن ابنته وأحفاده ، ليضع بعدها الشحومى نهايةً للمكالمة زاعماً بأنه مشغول قليلاً. وضع بعدها الأفعوان الصغير ظفر أصبع سبابته الطويل على أعلى شاشة الحاسوب ، محدداً الرقم الذى يريد الإتصال به كي لايخطىء ثانية ، وأسرع بضغط أزرار الرقم المطلوب نحو مونتريال هذه المرة .. مونتريال عاصمة الفنون الكندية.
على الطرف الآخر رن جهاز الهاتف بكل قوة بين يدي الصرصور الأرقط المدعو محمد الفيتوري ، الذى اندهش للرقم الذي يشاهده على شاشة جهازه القادم من العاصمة الكندية أوتاوا ، ولم يخطر بباله قط أن يكون هذا هو رقم المكتب الشعب الليبي بعاصمة الثلوج ، لأنه لو علم بذلك لما تجرأ ورد على المكالمة لسبب سيتم ذكره بعد حين. الفضول وحده هو الذى دفعه للرد على المكالمة ، ففتح الخط ليُصعق بصوت الأفعوان حسين الزواوي على الطرف الآخر من الخط.
تمنى الصرصور الأرقط محمد الفيتورى لو أن كل "مونتريال" تأتى وتسمع أن حسين بيك باشا آغا جاغا ماغا ، صهر سليمان باشا القره ماللى الدره ماللي الشحومي ، ابن أخت الملتي مليونير تريليونير السكيرجي علي التريكي يتصل به شخصياً ، تمنى لو أن لجهاز الهاتف الذى بين يديه مكبر صوت كي يستطيع أن يُسمِع كل الموفدين في كوكب الأرض أنه صار من الحُضوة وأن جنرال الفِـتن بالقسم الثقافي والسفارة بأكملها يطلبه شخصياً. الله الله ما أطيبه من يوم يا صرصور. لعمري إنها لأعذب مكالمة سمعتها أذناه الطويلتان القذرتان ، حتى أنه من فرط سعادته كاد أن يتقيأ فرحاً. بعد المجاملات المعتادة فى مواقف كهذا ، كان السؤال الكبير الذى يتراقص بين أُذني الصرصور الأرقط هو سبب المكالمة ، فهو يعرف بحكم أنه من نفس صنف الأفعوان (لأنه حقارياً تجمعهما الكثير من الحقارات المشتركة) أن مكالمة مثل هذه لابد أن يكون وراءها ما وراءها. لم يُضع الأفعوان الصغير وقتاً طويلاً قبل أن يتجه بالحديث مع الصرصور الأرقط نحو مُبْـتغاه. لذا بدأ مباشرةً وبدون أى واعز ضميري أو أخلاقي ( كلاهما لايملكانه ) الحديث عن تصعيد جديد سيكون بعد ثلاثة أيام لأمانة اتحاد طلاب مونتريال ، وهو يريد ثلاثة أسماء لايكون من بينها الدكتورالبغدادي المحمودي ، ولا الشيخ الزناتي محمد الزناتي ، ولا خالد الترميسي ، ولا إدريس السويدي. باختصار هو يريد أُناساً يسدون الطريق على هؤلاء الأربعة للوصول الى سدة أمانة اتحاد الطلبة العليا.
سرعان ماركب تفكير صرصور الإتصالات على خط تفكير الأفعوان الصغير ( لأنه وكما أشرنا منذ قليل ، فإنه حقارياً تجمعهما الكثير من الحقارات المشتركة ) وبالتالي فـَهـِـم تماماً مايرمي إليه قليل الحياء والأصل الأفعوان الصغير ، مما جعله يجاريه على نفس ذبذبة التفكير ، مُدركاً أن ركلة جزاء العمر بأكمله قد أتت ، لذلك عليه أن يتقدم اليها بكل ثقة وأناة ، فالحياةُ فـُرص. لذا .. وبما أن علاقة الأفعوان حسين الشحومي (أقصد حسين الزواوي ) بعبد المال والسلطة المدعو محمد الفيتوري ، مهندس الإتصالات الكبير ، صاحب الباع الطويل فى التجسس على العائلات الليبية فى مونتريال وزج الـفِـتن بينها ، علاقة متينة بحكم أنهما يحملان نفس فصيلة الدم الأزرق فى عروقهما ، دم التسلق ودوس الآخرين بكعب كعب الحذاء. لذلك كله ، لم يدم الحديث طويلاً حتى تم الاتفاق على دحرجة المُدحرجة التى تحمل اسم المبروك الغرياني (MG-4W) (*) على عَجَلْ ووضعها كعارضة شرقية تمنع وصول رجال الشرق الأشاوس الى سدة اتحاد الطلبة ، وبحيث يتم سند هذه العارضة بركيزتين رئيسيتين يتم الاتفاق على أسمائهما فى ظرف 24 ساعة ، على أن يكونا من أصيلي مدينة مونتريال بحكم أن التصعيد سيجري فى مونتريال. طبعاً إن طرح اسم هذه المدحرجة لم يكن من فراغ ، فالمدحرجة نوع المبروك (MG-4W) هو نسيب الصرصور الأرقط وحامي حمى البوابة البحرية.
محمد الفيتوري هذا ، المزدوج الشخصية والجنسية ( على فكرة .. لقد أنهى صرصور الإتصالات الأرقط إجراءات إقامته الدائمة بكندا وأصبح " أمقرند " كامل المواصفات ، مما منح لصهره العزيز المدحرجة نوع المبروك (MG-4W) خمسة نقاط إضافية عندما قدم أوراق هجرته هو الآخر للإمقريشن .. يعنى حكاية الوطنية هذه ماعادش عندهم كيف يزايدوا بيها علينا هما الاثنين ) ، خلاصة المراد قوله هنا هو أن هذا الصرصور محمد الفيتوري هو الوحيد القادر على تحريك و رفع المدحرجة نوع المبروك (MG-4W) من على الأرض فقط بطرف لسانه ، مع أن معادلات نيوتن المتداولة الشهيرة ، وحتى تلك التى كتبها نيوتن ولم يُحقـقها قبل وفاته ووجدت فى قبضة يده عند مماته ، كل هذ المعادلات تؤكد وتجزم أنه لتحريك مدحرجة بحجم ونوع المبروك (MG-4W) مسافة سنتيمتر واحد ، فانه يلزمك قوة لايقل مقدارها عن 40 حصاناً كاملي السروج ، على أن يكون أكثر من نصفهم على الأقل من فصيلة ¾ دم ( لغة يفهمها الفرسان ، ترمز الى أصل الحصان وهجينه بين عربي وأنجليزي ).
لايفوتنا أن ننوه الى أن الأفعوان الصغير وعد الصرصور الأرقط بأنه لن يُـيـسِّـر حضور طلاب مؤتمر مونتريال المتواجدين بالمدن الأخرى ، حتى يتمكن الصرصور الأرقط من تنظيم أوراقه هناك فى مونتريال بسرعة أكبر .. وهو ماتم فعلاً ، فقد حضر جزء يسير جداً من طلاب هاليفاكس لذر الرماد فى العيون ، أما بقية المدن كــ " فريدكتون" و "سان جون" وغيرهم والتى يتواجد بها عدد لابأس به من الطلاب ، فقد تم حجز تذاكر لهم بدون تواريخ ( كيف ؟! إسألوا المساعد الأيمن للأفعوان الصغير، خبير الحجوزات والتزييف الموفد بقرار منذا آواخر القرن الماضي .. كامل الفنطازي ).
قام الصرصور الأرقط بالمطلوب منه على الوجه التمام ، بداية ً بزف البشرى السعيدة داخل أبواق (أقصد أذني) المدحرجة نوع المبروك (MG-4W) الذي رقص طرباً ومرحاً ، ونهاية ً بالتحالف مع مجموعة من أبناء الخونة ( الذين حاول آباءهم يوماً بيع الوطن بما فيه ) ، وذلك بلفهم حول خصر المدحرجة نوع المبروك (MG-4W) ليكتمل الفرح .. ورقصني يا " قدع ".

إلى اللقاء في الحلقة الثالثة بإذن الله تعالى .......

عضو الرقابة الشعبية بالمؤتمر الشعبي الأساسي كندا
شعبية أمريكا الشمالية
________________________________________________

(*) (MG-4W): حسب ماورد فى تصنيف الآليات الثقيلة تحت نظام ال SI فإن :
M: اختصاراً لاسم المبروك.
G: اختصاراً لاسم الغرياني.
4W: دفع رباعي.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home