Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

عـذراً يا بلدياتي!؟

أخي و بلدياتي العزيز إبراهيم غنيوه
بعد التحية والسؤال عن أحوالكم ؟
أصدقك القول- عزيزي إبراهيم - بأنني بت أشعر بأنني ربما قد أكثرت عليك وأثقلت عليك وكذلك على الأخوة الكرام في المواقع الليبية الأخرى بسبب كثرة مقالاتي وكتاباتي التي أبعثها إليكم بشكل مستمر - وربما بشكل شبه يومي !؟ - لكن لا حيلة لدي مع هذه (الحاله العجيبة !) القاهرة ! .. فقد غلبني " عفريت الكتابة" على أمري وركبني منذ زمن طويل وسكن عقلي أي مسكن ! .. بل وعلى طريقة ( البيت لساكنه )!؟؟ .. فقد سيطر على عقلي أيضا ً منذ زمن بعيد هاجس الهم العام والشأن العام و فلسفة الحياة ! .. فالوارد عندي كثير والهم كبير والوضع مزعج ومستفز وخطير .. والعمر جد قصير .. مع شعوري بشبح الموت وهو يطاردني كل يوم ويرمقني بنظراته المخيفة المرعبة من مكان خفي ويحسب أنني لا أراه !!؟؟ .. فيدفعني هذا الشعور إلى أن أكتب وأكتب وأكتب بدون إنقطاع وبلا نهايه ! .. لأعبر عن رأيي وأقول كلمتي في كثير من القضايا الواردة المستجدة والمتعددة واليومية التي تشد إهتمامي أو تستفز عقلي أو تثير مشاعري الإنسانية أو الوطنية أو الدينية فأكتب عنها ما أعتقد أنه صحيح وأبين فيها وجهة نظري بشكل مباشر وصريح دون تزيين للكلمات ولا بحث عن غرائب المصطلحات لعل رأيي هذا ووجهة نظري تلك فيها ما يفيد الناس أو تساعدهم على فهم تلك القضايا وتساهم في حلها ! .. ثم أنشر ما أكتب وأنشر بسرعة - وعلى عجل ! - قبل أن يفوت الآوان وينفد الوقت المخصص لي على وجه هذه الأرض الفانية وهذه الدنيا القصيرة !! .. فالعمر يجري بجنون عجيب والوقت ينفد بسرعة كالبرق خصوصا ً في هذا الزمان وهذا المكان الذي وجدت نفسي أعيش فيه الآن !! ... فقد سيطرت على عقلي - أخي إبراهيم - عقيدة غريبة مفادها أن على المرء أن يقول كلمته قبل أن يرحل ! .. وقبل أن تزف الآزفة !! ... يقول كلمته فيما يجري حوله من صراع يومي ومستمر – جلي ظاهر أو خفي مستتر !؟ - بين الحق والباطل .. بين الخير والشر .. بين الجمال والقبح .. بين العدل والظلم .. بين العقل والخبل .. بين المنطق واللامنطق .. بين العلم والجهل .. بين الرشاد والسفاهة .. بين التسامح والتعصب .. بين الإنفتاح والإنغلاق .. بين التجديد والتقليد ... بين الحرية والإستعباد .. بين الديموقراطية والإستبداد .. بين الإصلاح والإفساد ! .. إلخ ... لذلك فسامحني - أخي وبلدياتي العزيز - على كثرة مقالاتي وإلتمس لي العذر ! أي عذر ! .. فوالله الموجود عندي أكثر من المنشور بكثير جدا ً وفي قضايا متعددة !! .. فقد ظللت – أخي الكريم - حينا ً من الدهر ً أكتب وأكتب دون أن أقدر على أن أنشر حرفا ً واحدا ً مما أكتب في صحف بلادي أو في غيرها من بلاد الله الواسعة فلما أنعم الله على المستضعفين من أمثالي من أصحاب الرأي والكتبة الشعبيين ومثقفي الطبقة الوسطى بهذه الأداة الجماهيرية العجيبة الغريبة ( أداة الإنترنت ) في هذا العصر الإلكتروني البديع والسريع .. عصر الإنتاج الكثير والوفير .. إنتاج الادوات والإختراعات والمعلومات والكتابات ! .. فإن المكبوت القديم والسجين الكظيم وجد الأبواب والنوافذ – فجأة – مشرعة ً على مصرعيها أمام ناظريه ووجد العالم في متناول يديه (!!؟؟) فإنطلق يركض برجليه بكل قوته ويجري بأقصى سرعته - وسط الجموع وفي شارع الرأي العام - وهو يصيح فرحا ً بهذه الحرية الكبيرة وهذه الأداة اليسيرة والخطيرة قائلاً بأعلى صوته : (وجدتها! .. وجدتها... أخيراً قد وجدتها )!!؟ .
أخي وبلدياتي إبراهيم
هذا هو سري العميق أسررت به إليك .. وهذا هو عذري وظرفي الدقيق بينته لك .. مع شكري وتقديري لجهودكم الطيبة والرائدة في مجال حرية النشر وخدمة الحوار الليبي الليبي من خلال موقعكم الرائد الكريم (ليبيا وطننا) مع ما في هذه الخدمة التطوعية المجانية من تضحيات ومتاعب ومضايقات شخصية ودمتم في خدمة الكلمة وخدمة ليبيا .

أخوكم وبلدياتكم المحب : سليم الرقعي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home