Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 11 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

تحيه للأستاذ سليم الرقعى

الأستاذ الفاضل سليم الرقعى
السلام عليكم
أهنئك من أعماق قلبى على ردك الرائع على هذا ألأبريللى العتيد...أنه ليس أحد الأبريليين فحسب بل هو زعيمهم وهو المسؤل رقم واحد على كل ماحصل فى ذلك اليوم المشؤوم من طرد لطلبة الجامعات وتعذيبهم وقتلهم وماحصل بعدها من أنحطاط بمستوى التعليم بالمدارس والجامعات ...طلبة كلية الطب فى بنغازى الذين عاصروه كلهم يشهدون بذلك ....لقد كان هو على رأس المجموعة التى أرهبت جامعة بنغازى (طلبه وأعضاء هيئة تدريس على حد سواء) فى ذلك اليوم المشئوم ,,,هو مصطفى الزائدى (التونسى الأصل) ومن معه أمثال أحتيوش فرج أحتيوش ، يونس معافه (تونسى الأصل وكان مدرس لغة فرنسية فى تونس ودخل كليه الطب ببنغازى فى أوائل السبعينات ولم يتخرج منها الى الآن)، عمر السودانى (سودانى كما هو واضح من أسمه وشكله)، عطيه أجعيد (المسئول رقم واحدعن فضيحة الأيدز بمستشفى الأطفال فى بنغازى)، عامر رحيل (تونسى الأصل 100%)، أخماج (تونسى 100 %) و غيرهم من المنافقين ...والله مقالك كان رائع ولو أننى تمنيت لو زدت على هذا السافل أشوية ومسحت به الآرض بيش معاش أيجرب يكذب مرة أخرى و ويحاول تجميل وجه قائده القبيح .
يدعى هذا ألأبريللى المنافق بأنهم لم يقوموا بما سماه بثورة الطلاب من أجل مصالح شخصية وهم من سيطروا ولازالوا على كل المناصب فى الجامعات وغير الجامعات ...فالأبريللى العتيد نفسه تقلد منصب الملحق الصحى بالسفارة فى ألمانيا وطبعا معروف لدى الجميع لماذا طرد من ألمانيا (قصة تعذيب طلبة فى السفارة ,,,الخ.
بعد ذلك تقلد منصب أمين (وزير) الصحه على مستوى ليبيا؛ بعد ذلك أنشاء أمبراطورية مصغره خاصه به عرفت بمستشفى الحروق والتجميل.
وبحكم نزعة حب السيطرة والأرهاب المتأصل فى أعماقه أنشاء مجلس التخصصات الطبية وتقلد رئاستة منذ أنشائه منذ أكثر من 15 سنة الى الآن ....هذا المجلس الذى يسيطر عليه الزائدى هو الذى يصدر شهادات التخصص العليا فى مجالات الطب وكذلك يقيّم الشهادات الدوليه الممنوحه للأطباء من جمعات وهيئات عالمية....مع العلم أنه هذا الأبريللى لم يتحصل على شهادة تخصصية واحدة معترف بها دوليا...وكما يقال فأن فاقد الشىء لايعطيه .... أما الأبريليين الأخرين المذكورين أعلاه فمدى أستفادتهم كانت ولازالت كالآتى.
أحتيوش فرج أحتيوش تقلد منصب أمين الصحه, بعدها تقلد منصب أمين البيئه وبعد أن أتهم بسرقة مبلغ 10 ملايين دينار من ميزانية البيئه فقد كان عقابه هو أن يكون مدير مستشفى طرابلس المركزى.
عمر السودانى بعد رجوعه من ألمانيا الشرقية (موش عارف شنو كان أيدير هناك) أدعى بأنه متخصص فى صحة المجتمع الجماهيرى.
حاول رئيس جامعة العرب الطبية آن ذاك الأبريللى عامر رحيل أن يضمة كأستاذ بقسم صحة المجتمع الموجود أصلا ولكن الأبريللى السودانى رفض وطالب بأن تنشاءكلية جديده خاصه به تسمى كلية الصحة العامة ويكون هو عميدا لها وكان له ماأراد...فهو عميد كلية الصحة العامة منذ أنشائها سنة 1992 الى الآن عميد عمداء الكليات على وزن عميد رؤساء العرب وملك ملوك أفريقيا).....
ينطبق هذا الحال على الأبريللى عطيه أجعيد أمتاع فضيحة أطفال الأيدز(فهو لازال مديرا للمستشفى على الرغم من تلك الجريمة) و ألأبريللى (التشادى الأصل) عبدالهادى موسى والذى جثم على قلب كلية الطب فى بنغازى منذ تخرجه على الرغم من فشله الواضح فى عمل أى تطوير بهذه الكلية ...وغيرهم وغيرهم من المنافقين الذين ساهموا فى أذلال الطلبة تدمير جامعاتنا وتخلف بلادنا العزيزه....بحق كان ردك يأستاذ سليم على كبير الأبريليين دامغ وفى محله .
أنشاء الله ربى أيبارك فيك يأستاذ سليم ويطول فى عمرك ويباركلك فى أعيالك...بالله عليك جمّع معلومات أوسع على هذا الأفاق المنافق الزائدى وشّرحه لنا تشريحه سمحة تمسح أدراه الكبد فى مقال من مقالاتك الرائعة .
مع أجمل تحياتى

على فرزوغه


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home