Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الطلبة الليبيون في أمريكا وقائمة الجامعات

لقد وصل الحال بالطلبة الليبين ألي عدم ألأستقرارخصوصا بعد وصول الخبير الدكتور ألأستاذ أحمد أمحمد عون. لقد قام هذا الدكتور بتقليص عدد الجامعات ألأمريكية ألي خمسة وعشرون جامعة لكل تخصص ولكن في الحقيقة عندما تقوم بمراجعتها تجدها بأنها أقل من ذلك لأن معظم الجامعات متكررة في جميع التخصصات.
لدي سؤال لهذا الخبيرومن أي جامعة أنت تخرجت في أمريكا؟ هل عندما كنت هنا قامو بمحاصرتك بعدد معين من الجامعات؟ فعلا لم يحدث لك ذلك لأنك أتيت هنافي فترة ذهبية كان فيها الطالب معززا كريما ولم يسلط عليه أشخاص مثلك. لقد عرف عنك كثيرا معارضتك لأرسال الطلبة الليبين للدراسة في الخارج, وذلك لمساندتك للجاهل صالح أبراهيم في كل المحافل وهاأنت هنا ورائنا حتي تحرمنامن هذا الحق. نحن لم نأتي هنا لكي ندرس في الجامعات ذات المستوي الضعيف وأنما في الجامعات التي تتماشي مع مستوي التعليم الليبي وأنت أحد المسؤلين عن تدميره. لقد حاصرتنا بأقوي الجامعات التي تتطلب مستوي عالي من التوفيل والذي ما بين خمسمائة وثمانين وستمائة. هل عندما درست أنت هنا قدمت التوفيل في السبعينات؟ أني أشك في ذلك.
هل تستطيع أن تخبرنا من أى جامعة تخرجت؟ لكن والله لا تحلم بأن ترجعناألي ليبيا خالي الوفاض, حتي ولو تحالفنا مع الشيطان. هل تعرف بأنك ترغمنا علي كره النظام في ليبيا وألأنقلاب ضده كما فعل الطلبة الليبين من قبل في أمريكا؟ هل تعرف بأنك بهذه الخطوة تقوم بزيادة كرهنا لليبيا لأنها مستمرة في أرسال أشخاص مثلك لمحاربة الطلبة. ولكن المحيرفي ألأمر هو تجاهل المسؤلين في ليبيا لهذا الموضوع, هل أتفقتا علينا أنت وصديقك الحميم أمين التعليم العالي الذي قام بترشيحك لهذاالمنصب وشكرك وزكاك أمام عبدالله السنوسي حتي يقوم بدوره علي الموافقة علي أرسالك هنا لتنتقم منا, حيث أنك فشلت في ليبيا ؟
لقد قمت بأعطاء نفسك أسما طويلا عريضا,هل تشرح لنا كيف تقومون داخل جامعة الفاتح بتوزيع هذه الدرجات العلمية؟ وألا كيف تحصلت علي درجة أستاذ دكتور؟ هل قمت بنشر الكثير من الورقات العلمية خارج ليبيا؟ هل شاركت في أبحاث أو مؤتمرات علميا؟ ولكن لا تفرح وتسعد بعذابنا فلابد لليل أن ينجلي, فأنت بتصرفك هذ والله أنما تزيد في سخطنا علي دولتنا لا أكثر ولا أقل. أنا لا أدري كيف تريد دولتنا ترسيخ حبنا لها وهي لا ترسل لناألا من يعمل ضد مصلحة مواطنيه وطلابها.
وفي الختام أرجو من أخوانناالليبيين في أمريكا مساعدتنا لتعدي هذه المشكلة, فوالله لقد أنتظرنا سنين طويلة للحصول علي هذه الفرصة نحن أبناء عامة الشعب. هل من طريقة لنشر قضينة في ألاعلام ألأمريكي لمناقشتها؟ أو القضاء؟ والسلام.
أرجو أن لا يكون التعليق بعين السخرية .

طالب لا يدري ماذا يفعل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home