Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

حديث المكاشفة عن أسباب وخفايا فشل المعارضة

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على المبعوث رحمه للعالمين

عودا على بدا أعود اليوم إلى تتمة حديث البارحة والذي هو ما يجول في خاطر معظم الليبيين البسطاء في داخل ليبيا ممن لديهم إحساس بالمواطنة وبأنهم جزء من هذا الوطن أصحاب المصلحة الحقيقة في ليبيا أبناء و أحفاد من ارتوت بدمائهم الطاهرة ترب ليبيا الغالية لتبقى عزيزة حرة ولم يهجروها شرقا و غربا وجنوبا أو حتى شمالا و لا يخص أولئك السالبين منمن كان أبائهم وأجدادهم في خدمة المحتل الايطالي والانجليزي أو أصحاب شعار { حط راسك بين الروس وقول يا قطاع الروس} وما أكثرهم .

وهذا الحديث أحب أن اسميه حديث المكاشفة لأسباب وخفايا فشل المعارضة. ولكن في البداية دعوني أبدا بهده المقدمة.

تمر الأيام وتنقضي السنون ولا يبقي إلا ما يسطره الإنسان من أفعال وأقوال شاهدا على حقبة من الزمن تبلور فيها تفكيره متأثرا بالأفكار والأحداث التي كانت سائدة في تلك الفترة.

ولا ننسي كذالك مراحل العمر المختلفة للإنسان فلكل مرحله سلوكيتها وتفكيرها

فلقد قال احد الغربيين { ليس شابا كل من لم يتأثر بالشيوعية وليس عاقلا كل من لم يتخلى عنها ويتركها عندما ينضج تفكيره ويتعدى مرحلة الشباب}.

بالأمس القريب كنا نعتقد بان ليس هناك أسوء من النظام القائم الآن في ليبيا وبان اى نظام ياتى من بعدة سوف يكون أحسن منه مهما كان هدا النظام .

ولكن بعد أحداث العراق وما جرته المعارضة العراقية على العراق وعلى المواطن البسيط من أهوال , حيث اكتشفنا بأنهم لا برنامج لهم أو خطة لحكم العراق بعد سقوط النظام بل كانوا في صراع داخلي بينهم حول من يترأس المعارضة ويستفيد إفادة شخصية من المزايا وهذا الذي يحدث الآن تماما في صفوف المعارضة الليبية وغفلوا عن وضع إي برنامج لحكم العراق وساد الهرج والمرج وفقد الأمن وحال العراق اليوم لا يخفى عليكم ,و انقلبت كل الموازين لدى المواطن البسيط صاحب المصلحة الحقيقة في ليبيا. وأصبحت كلمة معارضة ترعبه أكثر مما ترعبه أجهزة امن النظام في السابق , ولسان حالة يقول نار النظام ولا جنة المعارضة المرعبة.

وهنا أحب أن أشير إلى مؤتمر المعارضة الأخير والذي عقد في لندن والفشل الذر يع الذي الحق بهي فبعد أن تم استنفار كل طاقتهم فلم يستطيعوا أن يجمعوا جميع المعارضين أو الجزء الأكبر منهم فاستعانوا ببعض الأشخاص البسطاء أصحاب الحاجات وأنا اعرف الكثير منهم فاحدهم فشل في امتهان مهنة الحلاقة في مانشستر والأخر يتسكع في شوارع ليدز. لجلوس على الكراس والتقاط الصور لهم ليس أكثر لتظهر علينا الأخت ندى صبري على شاشة الجزيرة لتقول بان عدد الحضور كان كبير ؟؟؟ مع أن الساحة البريطانية تشهد هدا العام بتحديد اكبر نسبة تواجد لليبيين مند تأسيس ليبيا فعلى الساحة البريطانية يتواجد الآن أكثر من 200 طالب نهيك عن المقمين أو الذين جاءوا للعمل فلم تستطيع المعارضة أن تستقطب منهم احد لمادا؟ الجواب بكل بساطه بأنه ليس هناك ما يقدموه لهم من منهج معين لمعارضتهم فمعارضتهم معارضة شخصية ليس ألا .

هدا ما سمح به الوقت اليوم وللحديث بقية إنشاء الله تعالى .

أبو روان


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home