Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 11 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

نداء من مهاجرين ليبيين
الى اللجنة الشعبية العامة للامن

االسيد امين اللجنة الشعبية العامه للامن, والاخوه موظفوا هذه اللجنة,
بعد التحية ,
منذ قدوم السيد عبدالفتاح العبيدى لقيادة هذه اللجنة , انتظرنا تغييرا لطريقة العمل فى هذه الامانه, وسرعة الانجاز فى الاعمال التى تخصها تجاه المواطنون, وقد كانت توقعاتنا هى قدوم وجها جديدا , سوف يجلب لنا تغيرات الى الافضل, الا اننا خاصة المهاجرون قد خابت امالنا فى التغيير بعد ان تشجع الكثير منا بعد صدور قانون 2002 بحق حمل جنسات اخرى بجانب الجنسية الليبيه وذلك بعد تقديم الطلبات للحصول على جنسيات اجنبية اخرى, رغم ان اكثرهم يحمل هذه الجنسيات منذ زمن, وقد كانت امالنا السماح بدخول ليبيا بجوازاتنا الاجنبية بدون عراقيل وتعقيدات لسهولة السفر بهذه الجوازات وعدم الاحتياج الى تاءشيرات دول اخرى مثل التنقل بالجواز الليبى.
الا ان اللجنة الشعبيه لم تبث فى هذه الطلبات عدى طلبات مجموعه صغيره نشرت فى عام 2006 , رغم وجود قانون او قرار يحدد مده البث فى هذه الطلبات والتى لا تزيد عن ثلاثة شهور, ولم تسمح الامانة العامه ايضا لليبيون حاملوا جوازات سفر اجنبية بالدخول الى ليبيا دون الحصول على تاشيرة دخول مثل الاجانب غير الليبيون, وحتى عند تقديم طلب الحصول على تاشيره من المكاتب الشعبيه يتطلب موافقه الداخليه والامن العام والجوازات فى داخل ليبيا, بالاضافه الى دعوه عائليه من الداخل , او القدوم الى ليبيا مع مجموعه سياحيه عن طريق وكاله سياحية. بينما المواطن المغربى المجنس يدخل الى بلده بدون اية مشاكل او اعاقات, وبالمثل الجاليات العربيه الاخرى مثل التونسيون, والمصريون, والاردنيون ...... الخ. لقد اتضح ان اللجنة الشعبيه العامه للامن لا ترد ايضا على الاسئلة من مقدموا هذه الطلبات التى تستلمها اللجنة الشعبيه العامه للامن عن طريق بريدها الاكترونى المتواجد على صفحة اللجنه العامه الاكترونيه والتى لا تعمل منذ منتصف هذا العام ولا نعلم حتى الان اسباب هذا التاخير عن البث فى طلبات المهاجرون والغير مهاجرون, وايضا ما هى اسباب عدم السماح لليبيون حاملوا جوازات سفر اجنبيه الدخول الى ليبيا وزيارة اهاليهم بدون الحصول على تاشيرة دخول الم تعترف الدوله بجوازاتهم بصدور قانون 2002, لماذا عدم الاكتفاء بالبطاقه الشخصيه لتسهيل امور سفرهم مثل الجاليات العربيه الاخرى؟ انها اسئله دفعتنا الظروف ان نطالب بالرد عنها عن طريق الاعلام الحر , لدفع المسئولون للرد عليها, خاصة بعد اعتراف الحكومه الليبيه بتجنس الليبيون واعتبار كل ليبى يحمل جنسيات اخرى قد سمح له بحمل هذه الجنسيه بعد صدور قانون 2002 وتعديل قانون الجنسيه, ما هذا التناقض فى الامور؟
نحن ننتظرا ردا مقنعا من هذه الامانه على احدى الصحف الاكترونيه على الاسئله المطروحه, واسباب هذا التاخير الذى بلغ فى بعض الحالات الى اكثر من 3 سنوات.
لللاطلاع على اسماء الليبيون اللذين تم السماح لهم بحمل الجنسيات الاجنبيه, يمكنكم فتح الصفحه الاكترونيه للجنة الشعبيه العامه للامن بعد اصلاحها على هذا الرابط.www. almiezan.gov.ly اذا استكمل اصلاحها.
الى اللقاء

الاحصائى



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home