Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

رسالة مفتوحة لصديقى ابراهيم

الصديق العزيز ابراهيم سعيد غنيوة.. قرأت كغيرى من المتابعين اول من امس رسالة السباب و الشتائم فى حق شقيقتى فدوى، التى نشرتها فى قسم الرسائل من موقعك "ليبيا وطننا" ، و على الرغم من اننى لم ارغب فى تناول الرسالة غير الموقعة ، اى ان كاتبها نفسه لم يرغب ان يقرن نفسه بالاسفاف الذى ورد فيها ، الا ان معلومات وردتنى اليوم تفيد بانه قد كلف بكتابتها من قبل احد اطراف السلطة، الذى لم اكن ابدا اتخيل ان يهبط الى هذا المستوى، جعلتنى اشرع فى كتابة هذه الرسالة المفتوحة اليك .

اود ان اسألك اولا ، ان كانت اقوال مثل "يدل على دناءة اخلاقها و سوء تربيتها الغربية المنحرفة ، وانجرارها مع العهر و الفسق فى كباريهات و بارات اوروبا " و "لعل كؤوس الويسكى و الشمبانيا اخذت منك مكان الدم فى عروقك " تمت لحرية التعبير فى شىء ، ام انها افتراءات وكذب كان من واجبك حجبها حفاظا على كرامة من كانت تتصورك اخا .

اخى العزيز قد اختلف او اتفق مع فدوى فى بعض ما تتبناه من اراء كما هو الحال مع كل المثقفين ، وعلك تعلم ان فدوى باحثة سياسية تخرجت من كلية الاقتصاد و العلوم السياسية فى جامعة القاهرة، الا اننى لم اقرأ لها ما يمكن ان يفسر انه خروج على حدود الادب ، وهى حريصة على ذلك ، فهى لم تسب احدا و لم تدعى كذبا على احد كما فعل كاتب هذه الرسالة ومن حرضه ، لذا كنت اتمنى ان تمنع هذا العدوان و التبلى عليها بما ليس فيها ، كما فعل ناشر فاضل اخر وصلته نفس الرسالة فرفض نشرها لانها لا تعدوا "كناسة الكترونية" .

ثم دعنى اتناول بعض ما ورد فى الرسالة، بالاضافة الى الاكاذيب التى حاول الكاتب والمحرض ان يغتالا بها شخصية فدوى ، فالحديث عن شخصية مثل "صالح مسعود بويصير" الذى عاش قبل 1969 خمسة و اربعين عاما بينما لم يعش بعدها الا ثلاث سنوات ، لا يمكن الادعاء بان هذه السنوات الثلاث هى التى صنعت مجده، وقد لا يكون هذا مجال لهذا الجدل ، الا ان تحديد من استفاد من من فى تلك الفترة القصيرة ، يرتبط بالتأكيد بمن كان يعرفه الليبيون اكثر.

عندما واجه "صالح" قدره وطائرات اسرائيل تطلق صواريخها على الطائرة التى كان يستقلها قرر ان يموت واقفا كالرجال الرجال ، متحدثا و مصبرا لرفاقه من الركاب كما ابلغنا السيدان فتحى الكوم و اسد ترهونى، الناجيان من الحادث لا يمكن ان يكون تناوله بالشكل الذى ورد فى الرسالة ، فقد كان الشهيد يضيف الى من حوله و لايضاف اليه .

اما الحديث عن جمائل اغرقنا بها فهو هراء، وهو محض خيال ، فلا يمكن لليالى التعذيب فى الحصان الاسود ، واجتياح بيت الاسرة ، و سرقة محتوياته ، و خروج الثوار المغاوير الى الشارع بملابس نسائنا على رؤوس رشاشاتهم ، ومصادرة الاملاك ، ومحاولة التجويع و الاذلال ضروبا من التكريم ، الا اذا كنا فى بلد هذه هى مظاهر التكريم فيه.

كما ان الادعاء المستمر باننا قد استعدنا كل او اى من املاكنا المغتصبة ، هو هراء ايضا ، اتمنى لو ان اصحابه ياتون بما يثبته، مع وعد سألتزم به وهو اننى ساكون اول من ينشر هذا عندما يكون حقيقيا .

ان الدعوة الى الحوار و خلق القواسم المشتركة و العمل على دفع الامور الى الامام عن طريق تشجيع الحاكم على تصحيح المسار هو اختيار استراتيجى و نهائى بالنسبة لى ، الا اننى فى كل مناسبة كهذه ساذكر الأخرين بان ينظروا الى ايديهم الملطخة بدماء الليبيين و ان ينظروا الى المرآه ليروا "اصحاب الفشل الداثم" ،و ان يسالوا انفسهم "ماذا فعلنا بهذا البلد؟" وان يتذكروا ربع الساعة الاخير حين ينفض العرس ، ويختفى المهرجون والمريدون، ليقفوا وحدهم فى مواجهة ما فعلوه فى الوطن و الناس ، حين يكون الليبيون هم الحكم.

لقد طلبت من فدوى الا تلتفت لهذه الترهات ، فلو كان لديهم ما يحاججونها به لما لجأوا لهذا الاسلوب ، و ان تستمر و تكتب ارائها عما يحدث فى بلادها ، بنفس الاسلوب المهذب و الموضوعى فهذا ليس حقها فقط و لكنه واجبها ، وان تتذكردائما ان ذلك امضى من كل سيوف الطغاة ، وان صالح حين سماهاه باسمها قد كان يتمثل الشاعرة المناضلة " فدوى طوقان" فارسة الكلمة و الحرية.

عزيزى ابراهيم .. لا اعتقد انك قمت بنشر هذا الهراء تعاونا مع من حرض على كتابتها ، ولكنه استغلك ، وعلها كانت مناسبة لآن تتضح مضامين الرجال ، فرجل يسمح لنفسه ان يتهجم على اعراض النساء باستكتاب عبيده ينقصه الكثير من الرجولة لاعتبره طرفا فى اى حوار سياسى جاد حول المستقبل.

واخيرا فاننى و بامانة ابلغك باننا نحتفظ بحقوقنا القانونية فى الخصوص .

محمد صالح بويصير

بوسطن فى 8 مارس 2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home