Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هـوس لا يقبله عـقل!!

الحمد لله الذي اختار لنبيه خير الأصحاب ، وزكاهم ورضي عنهم وذكر ذلك في الكتاب حيث قال { مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا }

والصلاة والسلام على رسول الله القائل { الله الله في أصحابي، لا تتخذوهم غرضا بعدي، فمن أحبهم فبحبي أحبهم، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم، ومن آذاهم فقد آذاني، ومن أذاني فقد آذى الله، ومن آذى الله فيوشك الله أن يأخذه }...

بين الفينة والأخرى تظهر أقلام فسق وفجور تمتلئ بها رحاب منتدياتنا ، تنفث سمومها تحت ظل تصحيح المفاهيم ومحاربة الإنحراف في الدين . يتشدق هؤلاء الفجرة الفسقة بأنهم مثقفي الأمة ، وأنهم أصاحب الطرح الواقعي وإن بغيتهم تنوير الأمة والرجوع بها إلى جادة الطريق .. فمن حقهم إذا الطعن في ثوابتها !!

وفي الحقيقة أن هذه الاساءات التي يرتكبها هؤلاء في حق ديننا وثوابته ليست مجرد حوادث عرضية يقوم بها هذا أو ذاك . بل تطاول هؤلاء الأقزام على الجبال الشوامخ إنما هو ارضاء لنفوس مريضة سببتها تراكمات ماضي ( طفولي ) غابر كله خزي وعار .

فمن باب – ودت الزانية أن كل النساء زواني - فلا عجب إذا أن نرى كل صاحب فضيلة هدفا لسهام هؤلاء المرضى الباطلة .

العجيب أنك لا تكاد تجد قزم من هؤلاء الأوباش إلا وتجد النصيب الأكبر من سهامه المتهرية موجه إلى الصحابي الجليل حامل السنة المطهرة أبو هريرة رضى الله عنه وكذلك شيخ الإسلام بن تيمية – رحمه الله –

والشواهد على ذلك كثيرة .. فمن الفيتوري كبيرهم الذي علمهم الخبث ، مرورا بالزنديق حكيم الذي ما أن كشف ماضيه المرير حتى أدبر ، وصولا إلى الرافضي الجبان ، وغيرهم كثير – لا كثرهم الله – وها هي رايتهم المتآكلة يحملها اليوم أشباه الرجال ولا رجال ، المخذول أمارير ، والذي ما أن ترى صورته حتى يتبادر إلى ذهنك قول الله { وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ } .. نسأل الله السلامة .

وعلى الرغم من يقيني بأن أمثال هذا المخذول لا يستحق حتى مجرد الإلتفات إليه ، فهوسٌه هذا ما هو إلا فقاعات صابون تتطاير في الهواء سرعان ما تنجلي ، وستبقى صروح الحق شامخة مهما ارغى وازبد السفهاء ، وسيبقى أبوهريرة جبلٌ أشمٌ خالد ، وسيبقى ابن تيمية علامة فاصلة إلى أن يرث الله الأرض. ولن يضرهما أن يتكلم فيهما أمثال هذا الوضيع ؟!!

وما حال هؤلاء وحال أبوهريرة وابن تيمية إلا كناطحٍ صخرةً يوماً ليوهنَها ** فلم يَضِرْها وأوهى قرنَه الوعِلُ – وأنّى لمثله أن يكون له قرن –

ولله در ابن القيم إذ يقول : الحق ركن لا يقوم لهــدّه أحد ولو جمعت له الثقـلانِ وأصدق منه قول الله { فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ}

فقط هالني والله أن أرى صحابيا جليلا يتطاول عليه أرعن وضيع شأن . كان بالأمس يكتب عن الأطفال وقصصهم ، فقلنا لابأس طفل يلهو – وحسبك أن كل إناء بما فيه ينضح - ولكن ان يترك الأطفال وقصصهم ليصارع الرجال ، بل تعداها وارتقى مرتقى صعبا ، فتجرأ على صاحب النبي صلى الله عليه وسلم ليصفه بالجبان والكذاب ، فلن نتركها تمر دون أن نعرفه قدره .

ولقد كان للأخ الفاضل سالم بن عمار وقفة مع هذا الجاهل فضحه فيها وفضح حقيقته ، وبيّن كذبه وافتراءاته ، فوقف حماره في العقبة ولم يستطع جوابا ، وظننا أن لن تقوم له قائمة بعدها ، ولكن :إذا كان الطباعُ طباعَ سوءٍ *** فلا أدب يفيد ولا أديب .

فظهر علينا بمسخرة جديدة أكبر من سابقاتها تدل على جهل مركب ، جهلٌ جعل منه أضحوكة ، إذ استنتج بعبقرية فذة لم يسمع التاريخ بمثلها بأن أباهريرة لم يكن صحابيا !!
بالله عليكم أي جهل فاضح هذا؟! وأي مهزلة هذه ؟!!

ولا يكذب الرجل إلا من مهانته ** أو فعلة السوء أو من قلة الأدب
ولبعض جيفة كلب خير رائحة ** من كذبة المرء في جد وفي لعب

لم يبق إلا هذا الأعجمي الحاقد لينتقد أهل السنة ومذهبهم . ثم أليس هو بخارجي المذهب ؟! فما شأن الخوارج بسادات أهل السنة وكبرائهم ؟!! فإن كان لا بد فدونه أهل مذهبه – إن كان له من الإسلام حظ – فها هي كتب ابن السماك ، و بن الحصين، و أبي حاجب الطائي، والخليلي وغيرهم تطفح بالغث والسمين فدونه وليتركنا وشأننا ..

وياهذا : ارحم جهلك واستغل وقتك وتعلم مايفيدك واترك عنك خوض المعامع فلست لها بأهلٍ.

رجاء أوقفوا عنا هذا الهوسٌ الذي لا يقبله شرعٌ ولا عقل!!

ولا أجمل من أن أختم بقوله تعالى :{ كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز} وصلى الله وسلم على صاحب المقام المحمود والحوض المورود وعلى آله الطيبين وصحابته الغر الميامين .

تحياتي ..

السليني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home