Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

للوطن عطاء..
الشهيد خليل الجدك

الوطن معطاء من غير حدود, فالوطن هو الحب والحب لا يقف عند أي حدود. وقصص العطاء كثيرة وصوره متنوعة وسأحاول أن أرسم لكم صورة من هذه الصور. صورة اختلطت فيها كل من معاني المعاناة والأحزان, ولكن مواقف الرجال من شجاعة وصبر وإيمان هي الصور التي ستكون بارزة لنا. الرائد خليل سالم الجدك كان أحد الضباط الذين شكلوا تنظيما عسكري للقضاء على حكم الظلم والطغيان ببلدنا الحبيب .والتي لم يكتب لها النجاح. الليبيون عرفوا الشهيد خليل الجدك من خلال التحقيقات التى عرضها التلفزيون الليبى فى بداية 94 وما أبداه من صبر واحتساب, و كان يدير هذة التحقيقات التهامي خالد والذى يحتل الآن رئاسة جهاز الامن الداخلى.

كان الشهيد خليل الجدك يتحلي بوطنية عالية وكان شديد الغيرة علي ليبيا وماتعانيه.عمل الشهيد بعد تخرجه عام 1977 فى سلاح المدفعية والصواريخ ووصل حتي ترأس مدرسة المدفعية والصواريخ. وبعد ذلك أصبح ضابط في قيادة إدارة المدفعية والصواريخ حتى تم القبض عليه فى أكتوبر 93 وحكم عليه بالسجن المؤبد من قبل المحكمة العسكرية التى كان يرئسها العميد محمد العيساوي, ولكن تم إلغاء هذه المحكمة وشكلت محكمة اخري برئاسة العميد مصباح العروسي والذي اصدر حكما بالاعدام ونفد فيه حكم الاعدام فى اوئل سنه 97 مع آخرين من أبطال ليبيا وسوف تكون لنا عودة لهم إن شاء الله فى المستقبل.

عرف عن الشهيد حيويته وانضباطه العالى ونشاطه وكان ذو شخصية قيادة من الطراز العالى وتميز أيضا بقدرته على نسج العلاقات الحميمة مع زملائه في القوات المسلحة لما تحمل نفسيته من بشاشة وحسن خلق كان بحمل في طيات نفسه أنفة الليبي الأصيل ممزوجة بحب للوطن وغيرة علي أهله, عرف عن الشهيد شجاعته وهذا ما لوحظ عليه أيضا في التحقيقات. وأما عن رفقائه في السجن والدين كتب الله لهم الحياة فقد قصوا علينا قصص عن صبره واحتسابه وحسن أدبه وكيف لا والأصل الطيب يخرج نباته بادن ربه فهو من سلالة عائلة كريمة زكيه يشهد لها القريب والبعيد.

وخلال الأحدث التي صاحبت اكتشاف التنظيم تعرض أهالي المنتسبين إلى هذا التنظيم الى التنكيل بهم والزج بهم في السجون بما تضمنه القانون الجائر والمسمى بميثاق الشرف من ظلم وعدوان حيال هذه العائلات الكريمة والتي مانقموا عليها إلا لأنهم قالوا لا في وجه الطغيان. كما حدثت العديد من مظاهرات في بني وليد وتم اعتقال اعداد كبيرة كان من بينهم إخوة الشهيد خليل وهم سوف والصغير وأحمد سالم الجدك والذين قضوا فترة طويلة فى السجن لا ذنب لهم سواء ان أخوهم خليل كان عضو فى تنظيم عسكري. وفقد سوف سالم الجدك بصره من جراء الفترة التى قضاها فى سجن عين زاره والذي لا تتوفر فيه أبسط مقومات الحياة. تم الإفراج عنهم دون أن يقدموا لهم أي تهم بعد أن تعرضوا للتعذيب النفسي والجسدي والإهمال الصحي وسوء التغذية والذي يعاني منه كل من دخل سجن عين زاره. ثم تعرض حسين سوف الجدك للسجن بعد ذلك الموقف البطولى ضد العميد على الفيتورى عندما جمع الناس فى بنى وليد وبدا بالتهجم عليهم بطريقة غير اخلاقية وعلى كل من كان فى التنظيم العسكرى وسوف يكون هناك موقف خاص بالشهيد حسين الجدك فى القريب مع العلم أن الشهيد حسين قتل تحت التعذيب.

لم تقف معاناة هذه الاسرة عند هذا الحد بل مورست عليهم ضغوطات من قبل أجهزة الدولة وعناصر اللجان الثورية لغرض ترحيلهم. وطبق ضدهم قانون العقوبات الجماعية من قطع المرتبات, والفصل من العمل, والحرمان من الخدمات الصحية والاجتماعية والتي هي في الأصل لا ترقى الى متسوى دولة متخلفة لا تملك اى موارد, ناهيك عن دولة نفطية. ثم فى وضح النهار ومن غير مقدمات هاجمت الجرافات التي يقودها أناس مدججين بالسلاح وتحت حماية الأجهزة الأمنية وعلي مرآي ومسمع من الجميع منازل الأسر وبعضهم مازالوا داخل منازلهم لتسويتها بالأرض, وصدق الله العظيم اذ يقول: {واذا تولي سعي في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد}. "حسبنا الله ونعم الوكيل" هذا الموقف لا نراه الا في فلسطين المحتلة ولا يقوم به إلا صهيوني متعصب أما أن يكون في بني وليد او فى الزنتان او اجدايبا او بنغازى اوطرابلس فهذا شئ لم أجد له تفسير حتى بعد مضي زمن على ذلك.

تم هدم تسعة بيوت لأسرة الجدك وقد تم ايضا اجبارهم على الرحيل من أماكن سكنهم إلى مناطق مختلفة وقد عاشوا فى ضروف غاية فى الصعوبة. حرموا خلالها من كل شئ. وبفصلهم من العمل قطع عنهم مصدر العيش ولولا أهل الكرم من سكان ليبيا لماتوا من الجوع في ارض أنعم الله عليها بنعمة لم تنفق في مايخدم حياة الشعب الليبي.

هذه صورة معاناة لجزء من ابناء الشعب الليبي ومع كل هذا التنكيل وكل هذه التضحيات لم تتني كل المصاعب عزيمة الرجال في الصمود في وجه كل المخاطر والاصرار علي أن ينال الشعب الليبي كامل حقوقه دون تكرما من اي احد وستستمر مسيرة العطاء من اجل ليبيا وليبيا وحدها.

رحم الله الشهيد خليل الجدك ورحم الله كل شهداء ليبيا والعهد كل العهد لهم اننا لن نخذلهم أو نفرط في حقنا.

محمد على صالح


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home