Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 9 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

اوباما الكيني يصبح رئيسا لامريكا

البركة بن حسين اوباما الكيني يصبح رئيسا لامريكا وبذلك يصبح امبراطورا على امريكا والعالم كله كما سبقه في ذلك الامبراطور سبتموس سيفروس الليبي الذي حكم الامبراطورية الرومانية في التاريخ القديم .
ما اشبه اليوم بالامس, وما احسن ان يرى الانسان يتداول الحكم في شكل تحضري بلا اراقة الدماء وبلا انقلابات عسكرية وان يسند الامر لاهله من القدرات الناضجة والتي يشهد لها الناس بالصلاح. وما ابهى التحاور الهداف واظهار محاسن اختيار الحاكم للناس. وما احسن من ان ياتي اليوم الذي يكون فيه المعارضين العرب في الحكم ويبلون بلاء حسنا بتوفير الخدمات وحرية الراي ونشر الامن والامان في بلاد العرب وطرد المستعمر عن حدودها.
الكل تتبع الانتخابات الامريكية بشوق وخوف من سقوط البركة بن حسين اوباما في الانتخابات.
وهكذا نرى ان منذ سابق الازمان العالم عبارة عن فرص وعن اخذ وعطاء. وقد فوجئنا بان الشعب الامريكي اصبح شعبا ليس عنصريا, وانه يؤمن بالانسان كانسان مهما كان لونه وجنسه.
وان اخوف ما اخاف هو ان يغتال البركة اوباما, كما فعل بجون كندي المحبوب, الذي توسم فيه الامريكيين خيرا كثيرا. ولكن اللوبي الصهيوني لم ير انه مناسبا لحكم امريكيا, فوكل امره للقتله ونفذ فيه حكم الاعدام وقيد الحكم ضد شخص ثم ضد مجهول. وقد قيل ان اف بي اي لا يخفى عليها شئ في اروقة امريكا.... ولكن حقيقة الامر اخفتها الاف بي اي.
وعموم القول ان امريكا اليوم اصبحت اقرب من الافريقيين والعرب والمسلمين وكل من كان لونه غير ابيض وابتعدت عن البيض وكل من يحسب نفسه انه ابيض. وشاءت حكمة الله في الارض ان نرى العدو اكثر عدالة من حكامنا وان العدو اكثر تمسكا بمبادئ المساواة والعدالة .
وها نحن في العالم العربي "المتسلط على الحكم" يبقى في الحكم ولا يمكن ان يسقط من الحكم ويعتبر هذه شطارة في ادارة الحكم. وان الحاكم العربي اذا مات فسوف يقوم من قبره ليحكم ثم يرجع الى قبره لينام فيه ليلا ولا يترك الحكم في حياته ومماته. في حين اننا نرى ان خمسة سنوات من الحكم قد تكون كثيرة في عمر الانسان وقد تنهك قواه ويشيب شعره ويظهر عليه آثار التعب.
فمتى نرى حكام العرب يتركون كراسيهم. او كما قال احد الاصدقاء لابد من اختراع المضاد للسوبر قلو الذين استعملوه لالصاق الكرسي بهم. ومتى ذلك اليوم.

كتبه د بشير رجب الاصيبعي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home