Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

موقع ليبي إلكتروني في الداخل يشن هجوماً معاكساً

في أول ردة فعل من قبله بعد الانتقادات اللاذعة المتصاعدة إعلامياً على أدائه الحرفي بالآونة الأخيرة واتهامه بالانحياز للدولة، بفعل الحراك الاحتجاجي الذي لم يخفِ استهجان بعض الجماعات الليبية المحتقنة بالخارج ويؤري حفيظتهم حول نشره لخبر يكشف فيه عن تفاصيل أصول المعارض الليبي فتحي الجهمي – نزيل أحد مستشفيات العاصمة طرابلس.
موقع ليبي إلكتروني في الداخل يشن هجوماً معاكساً على أطراف لم يحددها والتي تحاملت على حد قوله على استقلاليته وحياده بنشر الخبر واصفاً هذه الانتقادات باللغط الفكري وتلكؤ غير مبرر عن الموضوعية ومحاصرة لعدالة حياده، ونزاهة المهنة الصحافية التي ينتهجها.
وكشف موقع جليانه الالكتروني الذي يبث من الداخل وأحد المواقع التي انطلقت في السنوات الأخيرة وفتحت أفقاً لتطوير وتحديث إعلام فاعل التأثير متجاوز مكابح التأويل ومعوقات التردد وهواجس الإقصاء، وافتراضات المصادرة، وتجاوزت هذه المواقع السقف الاضطراري رغم اشتباكها الحرفي مع بعض أجندة التفسير للجماعات المتطرفة بحركة اللجان الثورية وخاصة فيما يتعلق باستخدام مصطلحات وصف ومسميات الوظائف العامة مثل وزير – مدير – بوليس – برلمان. وإصرار هذه المواقع بتناول الموضوعات والقضايا المحلية مثل الفساد والمحسوبية والحصانة بجرأة وشفافية مطلقة.
وأوضح موقع جليانه الأسباب الكامنة وراء هذه التفاعلات العدائية والتحرشات المستهدفة لمصيره ومستقبله، أو تحييد تسييسه عن أمانته المجردة ومحاولة خضوعه لغايات سياسية بحتة من خلال محاولات احتوائه وتوظيفه لصالح معارك تدار رحاها على شبكة المعلومات.
وذكر موقع جليانه التفاصيل في معرض بيانه المحدد بنقاط من بينها حصوله على معلومات تفيد أصل وجذور المعارض الليبي فتحي الجهمي خلال المؤتمر الصحفي الرسمي الذي عقده مدير إدارة السجل المدني والأحوال الشخصية عن حصول الجهمي على الجنسية الليبية في مطلع السبعينات من القرن الماضي بموجب الجنسية الاختيارية حضره مندوبو وكالات أنباء عالمية ومندوبو الصحف العربية والمحلية ومن بينهم مندوب الموقع حسب إفادته.
وانتقد موقع جليانه في ظل استيائه من الانتقائية المفرطة حسب وصفه من وطأة غرضية المعايير المزدوجة التي يتعامل بها الإعلام الإلكتروني المعادي لليبيا بنشر الأخبار المختلقة والمفتعلة المتعلقة بالشأن الداخلي دون مراعاة لدقتها ولعدم الحفاظ على الثوابت الحرفية الأمينة والمنصفة للدور الإيجابي الذي لعبته مؤسسة القذافي التنموية والخيرية بتبنيها ورعايتها لضمان حقوق فتحي الجهمي القضائية والصحية. وامتعض الموقع من تهميش هذه الجوانب الإنسانية والحقوقية للمؤسسة التي سقطت من ذاكرة خارطة أدبيات سلوك الإعلام المعارض التي يتوجب افتراضها المسلكي.
كما وضّح الموقع من خلال أحد نقاطه عدم المساس وتشويه صورة الجهمي من باب انتقاص آدميته أو الإساءة إليه في التعريف بنسبه وفق ما صرح به رئيس دائرة الأحوال المدنية وسجل النفوس المدني. وأشار بعدم معابة جذوره المصرية مشيداً بتاريخ مصر الحضاري ودورها الرائد في كل القضايا القومية دون مزايدة ومكابرة الأطراف التي تحاول توظيف هذه الجزئية من تصريح المسؤول الليبي.
واختتم موقع جليانه تعليقه على جملة هذه التنوعات المستفزة تمسكه بالحياد المهني الموضوعي واستقلال سياساته التحريرية والحفاظ على خطوطه المُعلنة في (من نحن) دون نكوص وتلكؤ عن هذه الثوابت.

سالم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home