Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

لله درك يا سالم بن عمار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جاء فى الحديث الصحيح عن أسامة بن زيد- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من صنع إليه معروف فقال لفاعله جزاك الله خيرا فقد أبلغ في الثناء) . رواه الترمذي . وعن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من لم يشكر الناس لم يشكر الله) . رواه أحمد والترمذي .

مشكاة المصابيح للخطيب التبريزي تحقيق وتخريج الشيخ الألباني -رحمه الله - .

وقد ورد بلفظ غير هذا اللفظ فقد روى الإمام أحمد والبخاري في الأدب المفرد و أبو داود وابن حبان والطيالسي عن أبي هريرة مرفوعا: لا يشكر الله من لا يشكر الناس. وهو حديث صحيح صححه الألباني .

ورواه أحمد أيضا من حديث الأشعث بن قيس مرفوعا بمثله، إلا أنه منقطع. قال الخطابي رحمه الله : هذا يتأول على وجهين: أحدهما: أن من كان طبعه وعادته كفران نعمة الناس وترك الشكر لمعروفهم كان من عادته كفران نعمة الله تعالى وترك الشكر له.

والوجه الآخر: أن الله سبحانه لا يقبل شكر العبد على إحسانه إليه إذا كان العبد لا يشكر إحسان الناس ويكفر معروفهم. اهـ

وهذا الحديث فيه ذم لمن لم يشكر الناس على إحسانهم، وفيه أيضا الحث على شكر الناس على إحسانهم. وشكر الناس على إحسانهم يكون بالثناء عليهم، وبالكلمة الطيبة وبالدعاء لهم.

فقد روى الترمذي والنسائي وابن حبان عن أسامة بن زيد مرفوعا: من صُنع إليه معروف فقال لفاعله: جزاك الله خيراً، فقد بالغ في الثناء. والحديث قال عنه الترمذي حديث حسن جيد غريب وصححه الألباني ، ويكون أيضا بالمكافأة. فقد قال صلى الله عليه وسلم: من صنع إليكم معروفا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه. رواه أحمد والحاكم وغيرهما عن ابن عمر رضي الله عنهما ، وقال الأرنؤوط إسناده صحيح .

والله أعلم.

فقد قام الآخ الفاضل سالم بن عمار وفقه الله الى كل خيرا وزاده علم وبصيرة بالرد على أهل الضلال والزيغ ممن أتخدوا دين الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم هزوا. فركبوا موجة الملاحدة والغاوين ممن أستعملوا هذا المنبر لأغراضهم الشهوانية وأفساد عقائد الناس وممن باعوا دينهم بأرخص الاثمان . وممن بذلوا نعمة الله كفر قال الله فيهم فى كتابه الكريم

. (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها و ذروا الذين يلحدون في أسماءه سبجزون ما كانوا يعملون) سورة الأعراف ، وقال في سورة فصلت (ان الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون علينا) .

فبارك الله فى الأخ الفاضل سالم بن عمار وجزاه الله خيرا ووفقه الله الى فعل الخيرات ،وأسئل الله العلى القدير رب العرش العظيم أن يجعل كل ماكتبته فى الدفاع على دين الله وسنة رسوله فى موازين حسناتك وأن يقيك الفتن ماظهر منها ومابطن

نسئل الله العفو والسلامة من الأفاث وان يهدى شباب ليبيا الى الحق وأتباع الكتاب والسنة خاصة وشباب المسلمين عامة

اللهم من أراد بليبيا وشعبها من أهل السنة والجماعة والموحدون سوء فا أجعل كيده فى نحره

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أحمد بن هديل
طرابلس
ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home