Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بن غلبون والمقريف وجهان مختلفان لعملة واحدة

المتتبع لسيرة بن غلبون والمقريف سوف يكتشف انهم يشتركان فى صفات عديدة اهمها الكذب، والملاطعة، وعشق السلطة، والديكتاتورية، وصحة الوجه. فبالرغم من بلوغهم سن التقاعد منذ فترة، الا انهم يحاولان بشتى الطرق، البقاء فى الاضواء بكل الوسائل، حتى ولو كانت هذه الوسائل على حساب العمل الوطنى، مثلهم مثل القذافى وموجابى وعمر بونقو. فلو نبشنا تاريخ بن غلبون الاسود، الملىء بالممارسات اللاخلاقية، منذ ان كان يصول ويجول بالبنطلون الجينز وتى- شرت، فى شوارع وازقة بنغازى بالعرض، فسوف تظهر لنا الكثير من الامور المخجلة، التى لانستطيع ذكرها هنا احتراما لمشاعر القراء الكرام .

اما الحديث عن الفترة التى بدل فيها بن غلبون ملابسه الشبابية المزركشة ليرتدى الجبة العربية فاصبح بين ليلة وضحاها شيخا بلحية وعكوزا (يوج به كل من يخالفه الراىء) فاننا سوف نقف امام شخص، (جاهل+متعجرف+احمق) يتصرف بعقلية التشليش ويحكم على الاشياء بقانون ملاكمى الشوارع، خالى من اى خبرة سياسية، همه الوحيد هو التحصن وراء ابواب وشبابيك منزله بمانشستر مانحا جل وقته، لمهاجمة وابتزاز بطريقة مافيوزية مشبوهة، بعض الشخصيات الوطنية الليبية الشريفة، الاحياء منهم والاموات، اثارت الكثير من اشارات الاستفهام؟ ناهيك عن تأليف، وترديد كلام كاذب ومفبرك، عن لسان الملك وولى عهده رحمهم الله، لايهام الليبيين انه تحصل على لقب شيخ وبيعة، من الملك الصالح لكى يدعم اتحاده الدستورى المتجمد، الذى بلغ عدد اعضائه حسب احصائية عام 2008 عضو واحد وهو شقيقه هشام*.

بالنسبة للمقريف الذى سبق وان تعالج عدة مرات عند طبيب نفسى فى بريطانيا فشخصيته لاتختلف كثيرا عن شخصية (ابو جبة)، فزملائه الذين كانوا يدرسون معه فى جامعة بنغازى، والقريبين منه، يصفونه بانه انسان متعطش للسلطة، يكره كل من يخالفه الراىء، ويتستر برداء الدين امام اعضاء تنظيمه، وفى الخفاء يتصرف كشاب مراهق شبق منفلت، وقد ظهرت هذه الصفات جليا عندما طلبت منه السى اى ايه، ان يؤسس تنظيمه لتنكشف تلك الشخصية النرجسية الديكتاتورية المعقدة نفسيا ،التى اعتادت ان تبتسم فى وجوه الناس بخبث، وتأخذهم حضنا وتبويسا فى الوقت الذى تخفى بداخلها حقدا وغيرة وكراهية، ضد كل من ينافسه لقيادة المعارضة .

والمقريف مستعد ان يفعل اى شىء من اجل ان يتخلص من خصومه ومنافسيه وخير دليل على ذلك ماقام به، حين ذهب الى الملك ادريس فى القاهرة بمعية السيفاط، جالسا وواضعا امام الملك الورع رجلا على رجل، طالبا منه دون استحياء او خجل ان يعطيه الشرعية ويتنازل له، ثم ذهب بعد فترة الى ولى العهد فى لندن، وطلب منه نفس الشىء غير ان كل محاولاته باءت بالفشل .

وحين فشل كزعيم لتنظيمه وانفضاض السى اى ايه من حوله، وتوقف حنفية المال الخليجى التى كانت تصب فى حسابات خاصة وسرية، مع العلم انه لايزال حتى هذه اللحظة الرئيس والمحرك الفعلى لتنظيمه، اراد ان يعود الى ساحة المعارضة ككاتب ومؤرخ لعل الليبيين يتقبلونه بهذه الحلة الجديدة، فقام بأصدار كتب عن تاريخ ليبيا من خلال جمع معلومات من الانترنت، ومعلومات اخرى تحصل عليها من بعض افراد السى اى ايه، حين كان مقرب منهم لينسخها ويلصقها لتصبح بقدرة قادر كتابا .

اخيرا اقول لبن غلبون الذى تبخرت كل احلامه، وطموحاته، ومخططاته الخبيثة ليكون الوصى على العرش السنوسى، بعدما سحب البساط من تحت ارجله، والى المقريف الذى لايزال يحلم ويعتبر نفسه رئيس ليبيا القادم، لقد مل الليبييون من هذه المهازل، والعبث الصبيانى، الذى تقومون به هذه الايام وهو عبث استطيع ان اصفه بعبث "العواجيز المتصابيون"، وخصوصا انكما لم تقدران الظروف الحرجة التى تمر بها ليبيا، وشعبها بالداخل بسبب تسلط القذافى وابنائه، فقمتم بتخصيص كل وقتكم لصراع"الديكة والقطط"، من خلال مذكرات وكتابات تافه ومملة لاتغنى ولاتسمن من جوع، نتج عنها هذا الصراع الصبيانى الذى استفاد منه النظام .

لقد حان الوقت ان تقفلوا افواهكم وتتوقفوا عن الثرثرة النسائية، واثارة الفتن والمشاكل الشخصية التافهة، التى اربكت العمل الوطنى ورجاله الشرفاء، الذين فعلا يريدون خدمة القضية الوطنية، والمضى قدما لتحرير البلاد من جبروت اسرة القذافى، .

ورحم الله امرى عرف قدر نفسه .

د. ونيس عبد السلام
________________________________________________

* كثير من الذين التقيتهم يثنون على السيد هشام بن غلبون ويصفونه بانه رجل يختلف عن اخيه خلقا ومعاملة غير انه للاسف واقع تحت حكم وديكتاتورية وجبروت الطاغية بن غلبون وهذا الامر ينطبق ايضا على شقيقهم السيد على بن غلبون رحمه الله الذى كان شابا حلو المعشر متواضعا ومحبوبا داخل اوساط الجالية الليبية بمانشستر .

نقدى وراىء فى المقريف لاينتقص من قيمة بعض اعضاء تنظيمه الذين عرف عنهم النزاهة والوطنية والشجاعة سواء الذين رحلوا شهداء او الاحياء الصابرين حاليا على الظلم .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home