Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 7 اكتوبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

الجانب الآخر للتاريخ

في مقاله المعنون "التاريخ لا يرحم يا سادة"، دعا د. فتحي رجب العكاري إلى تحرّي الصدق و الدقّة والموضوعية عند تناول التاريخ المكتوب باعتباره الذاكرة والرصيد الحضاري وخزانة الأمة.

مما لا شكّ فيه أن ذلك هو المنهج الصحيح الذي يتوجّب تطبيقه حرفياًَ و بدون هوادة في جميع البحوث التاريخية. فالحقائق سوف تبقى إلى الأبد. أمّا الأكاذيب فمصيرها الزوال مهما طال الزمن و مهما بلغت البراعة في فبركتها و ترويجها.

لأيّ طرف منخرط في أيّ حدث من أحداث التاريخ جانبان: جانب مشرق و جانب مظلم. ليست هناك عقبات تذكر في سبيل التنويه بمزايا الجانب الذي تتعاطف معه و التنديد بمساوئ الجانب الذي تبغضه سواءًَ كان التعاطف مع الجانب المشرق لذلك الطرف أو الجانب المظلم.

العقبات الشديدة و المصاعب الجمّة ماديّاًَ و معنوياًَّ و على جميع المستويات لا بدّ أن تبرز و تتراكم و يعظم وقعها عند أية محاولة لسرد مساوئ الجانب الذي تتعاطف معه و تعداد فضائل الجانب الذي تبغضه.

الحدث التاريخي الذي تحت النقاش، هنا، هو الاحتلال الإيطالي لليبيا خلال النصف الأول من القرن العشرين.

الكتب المدرسية الليبية تناولت بإسهاب فضائل الليبيين و مساوئ الإيطاليين.

الدكتور العكاري أشاد بفضائل الليبيين و ندّد بمساوئهم فيما يتعلّق بمواقفهم من المقاومة الوطنية.

حفيدة بنيتو موسوليني نوّهت بفضائل الإيطاليين وأدانت رذائل الليبيين خلال تلك الحقبة.

و هكذا لم يبقَ بعيداًَ عن الأضواء و قابعاًَ في الطلام إلاّ الجانب غير المشرق للمقاومة الليبية في تعاملها مع الشعب الليبي.

تسليط الأضواء على هذا الجانب الأخير مهمّة مشحونة بالعواطف و محفوفة بالمخاطر و خالية من الجوائز، و لكن لا بدّ من القيام بها حفاظاًَ على نزاهة و تكامل منهج التمحيص التاريخي الوارد أعلاه.

دعوني الآن أبدأ في التمحيص، رغم أنني و الحقّ يقال لا أملك شجاعة جاليلو جاليلي أو فوزي عبد الحميد لأزيل هذا القناع عن وجهي أو أدافع عمّا يلي أمام المحكمة:

(ا) المقاومة الليبية فرضت بالتهديد و الوعيد و النار و الحديد نظاماًَ ضريبياًَ مجحفاًَ على جميع السكان بمن فيهم أولئك الذين يقطنون المدن أو يعملون تحت سلطة الاحتلال.

(ب) المقاومة الليبية أقامت شبكة رهيبة للمراقبة و التجسّس و الترهيب و الابتزاز منتشرة كالأخطبوط أينما تواجد ليبيون في الداخل أو في الخارج.

(ج) المقاومة الليبية عاقبت أعداداًَ لا تحصى من الليبيين بمصادرة أملاكهم لأبسط المخالفات الضريبية و بتعذيبهم و قتلهم و وقتل ذويهم لأتفه مخالفة لتعليماتها.

(د) المقاومة الليبية استخدمت في أكثر من مناسبة النساء و الأطفال و السكان العزّل كدرع بشريّ كما حدث مثلاًَ خلال الكارثة الشهيرة التي ذهب ضحيتها نجع الحمر بأكمله بمن فيهم النساء و العجزة و الأطفال الرضّع.

(هـ) ممارسات المقاومة الليبية الخاطئة و استهتارها و عدم اكتراثها لمصير السكان قادت في النهاية إلى الاندحار و الهزيمة و إزهاق أرواح أعداد غفيرة من الليبيين في معسكرات الاعتقال.

(و) بإيجاز، المقاومة الليبية رغم أنجازاتها الحربية الباهرة و ملاحمها البطولية الرائعة كانت موضع مقت و كراهية من جانب معظم السكان بسبب الفظائع و الجرائم التي لا مناص من وقوعها في ضباب الحروب.

و في الختام، هذا هو مطلع القصيدة المشهورة التي كان يردّدها السكان الليبيون كلّما وجدوا أحد أفراد المقاومة الليبية مقتولاًَ و جسده متروكاًَ في العراء:

هابا يا مرمي الدولاك ٭٭٭ يا مطراك ٭٭٭ ويش دارن لذياب امعاك
هابا يا مرمي الجريدي ٭٭٭ يا سرّاق اعمامة سيدي ٭٭٭ ياما والتني نا بيدي ٭٭٭ لعبة لشهب بمصرناك

معارض متفائل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home