Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وثيقة : الملك يقابل امراة ليبية رسميا لأول مرة

مقدمة

قد يجد القارئ ان الوثيقة التالية من وثائق الخارجية الامريكية هى درس فى تاريخ الحركة النسائية فى ليبيا. من خلالاها سنتعرف على دور رائد لسيدة ليبية فى مجال حقوق المراة والنهوض بها. سنتعرف ايضا على دور الملك والملكة فاطمة فى منح المراة الليبية حقوقها، تقديرها، والنهوض بها. هذه الوثيقة تفيد بأن الملك ادريس تدخل شخصيا لتعديل الدستورفى سنة 1963 لمنح المراة الليبية حق التوصيت؛ هذا بعد 12 سنة فقط من الاستقلال. احب ان اشير هنا الى ان المراة فى الولايات المتحدة الامريكية منحت حق التصويت سنة 1920 اى بعد 144 سنة من استقلالها سنة 1776 و سويسرا منحت المراة حق التصويت فى سنة 1971، الاردن سنة 1974، العراق 1980، والكويت سنة 2005

انا شخصيا تعلمت الكثير من هذه الوثيقة. كان دائما فى علمى ، الذى اتضح لى الان انه كان محدود، ان جمعية النهضة النسائية كانت تهتم بتعليم النساء شؤون التدبيرالمنزلى فقط. ولكن عرفت الان ان دورها كان اكبر واهم من ذلك بكثير.

هذه الوثيقة هى تقرير من السفير الامريكى نيوسم الى وزارة الخارجية عن السيدة حميدة العنيزى بمناسبة منحها وسام من الملك فى مقابلة رسمية علنية. بعرض السفير فى تقريره نشاطات السيدة حميدة وانجازاتها فى مجال حقوق المراة الليبية. الطربف فى التقرير انه لم بفت السفير الامريكى ذكر دور السيدة حميدة الاجتماعى بتسهيل زيجات بين العائلات فى بنغازى وذلك لغرض تجنب عادة فرض ازواج على بعض دون اخذ الاعتبار الاتفاق والانسجام بين الطرفين حسب وصفه.

وفى نهاية التقرير يعلق السفير على دور الملك والملكة فاطمة فى منح المراة حقوقها .

الموثق التاريخى
libyanarchives@yahoo.com

ترجمة الوثيقة

برقية رقم A-57
الى وزارة الخارجية
من السفارة بطرابلس
نسخ الى البيضاء بنغازى
التاريخ 7 مارس 1969

الملك يقابل امراة ليبية رسميا لأول مرة

لاول مرة فى تاريخ ليبيا، استقبل الملك أدريس، يوم 3 مارس، امرأة ليبية بصفة رسمية. كانت المناسبة هى منح وسام محمد ين على السنوسى الى السيدة حميدة العنيزى، رئيسة جمعية النهضة الليبية تقديرا لدورها الكبير فى خدمة المراة الليبية.

تعتبر السيدة حميدة العنيزى زعيمة بدون منازع فى المطالبة بحقوق المراة فى ليبيا. نشاطها فى المطالبة بحقوق المرأة ترجع بدايتها من فترة الاستعمارالايطالى فى ليبيا وتزايد الى الوقت الحالى. انشأت هى اول منظمة نسائية فى ليبيا، جمعية النهضة النسائية، فى بنغارى سنة 1954. أبتدأت الجمعية باحدى عشر سيدة. وتضم الان مئات الاعضاء وعدة فروع فى برقة.

تاسست خلال السنوات القليلة الماضية جمعية مماثلة فى طرابلس تحت اسم جمعية المراة الليبية وبدات تنموا فى القوة وفى عدد الاعضاء. هذا يرجع الى التاييد الشخصى من الملكة فاطمة، حيث انها الرئيسة الفخرية لجمعية النهضة النسائية وتشجع بحيوية نشاطات و حقوق المراة الشئ الذى ليس فقط اصبح مقبولا بل اصبح موضة فى المجتمع الليبى. نتيجة لذلك اصبحت هذه الجمعيات تضم " نخبة " المجتمع الليبى من ضمن اعضائها.

حملة السيدة حميدة العنيزى من اجل حقوق المراة غطت مجال شاسع من النشاطات. فى عام 1964، كانت هى و مجموعة من زميلاتها من اوئل النساء الاتى حضرن جلسة افتتاح البرلمان. فى عام 1965، اصرت على ان يتم دعوة نساء لحضور حفل استعراض الجيش فى يوم عيد الاستقلال من منصة الشرف. نجحت السيدة حميدة العنيزى فى الحصول على حق التصويت للمراة الليبية. وقامت هى عدة مرات فى بنغازى بتسهيل عمليات زواج بين العائلات لغرض تجنب العادة الاسلامية بترتيب زيجات بغض النظر عن الانسجام بين الطرفين.

التعليق

فى خلال السنوات القليلة الماضية ، اصبح الملك شخصيا متحررا قياسا بالمعيار الليبية فيما يخص المرأة. سمح للملكة بالتخلص من الملابس التقليدية واخيرا حتى غطاء الوجه. ابتدات الملكة فاطمة، بالاضافة الى نشاطها فى المنظمات النسائية الليبية، تظهر فى اجتماعات مرشدات الكشافة الليبية، و نشاطات اخرى. سمح القصر فى السنوات الثلاث الخيرة بنشر صور الملكة وهى فى ملابس غربية انيقة اولا فى المجلات ثم فى الصحف اليومية. وتقول التقارير ان المك شخصيا وافق، بالرغم من انقسام رأى الوزارة، على تعيل الدستوربمنح المرأة حق التصويت فى سنة 1963. المقابلة مع السيدة حميدة العنيزى هو مثلا اخر وان كان علنيا على تاييد الملك الشخصى لتحرير المراة وتقديرها علنيا. وهكذا، فهذا هو تشجيع ملكى علنى صريح نحو الاعتراف بدور المراة فى المجتمع الليبى. ولكن وضع المراة فى ليبيا لازل فى اقل مكانة من اى دول عربية، ولكن حدث تطور ايجابى فى السنوات الاخيرة. الان، ومع تأييد الملك الشخصى العلنى ، التقدم فى هذا المجال الهام سيستمرو قد يتسارع.

نيوسم / Newsome


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home