Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 7 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

في يوم العيد

بسم الله و الله أكبـــر

ســلام عليــكــــم أهـــــــل البــلاد
جمـــع مبــــــارك الله أكـــــــبر
قـلوب المؤمنيـــن لهـا الايمـــان زاد
في يـوم العيــــد يحيـــيك بــــلادي
ابـن شريــــد أضنــــــاه ابتعـــــــاد
في يـــوم العيـــد تحييــــك بــلادي
أم فقيـــــد مــزقــــها الحــــــــــداد
فــي يــوم العيـــد يحيــيك بـــلادي
رضيع في مهجر مقامه والميلاد
في يــــوم العــيد تحيــيك بــــلادي
الأسـر ما اجتـع لها بالــوالـديـــــن
أقـــــارب و أحفــــــــــــــــــــاد.
===========
في يــــوم العــــيد يحيـك بــــلادي
مكتظم الغيض،مختزن العتــــــاب،
مبتلع لهيب الأهات، مؤرقه السهاد،
يجــــوب منعطفــــات ضيـــــاع لها
سماسرة وســـوق رائجــــة و مـزاد،
كم تفننت قساوة الأقــــــدار في رسم
المصير،رحماك يا الله رب العبــــــاد!.
============
في يـــوم العيد تحييــــك بـــــــــــلادي
دماء بريئة وكم يشهد الوطن و اتشاد
شلل ارهابيين هاجت وماجــــت و كم
لها نحو الشر مــن سلاسة و انقيـــاد،
أثيرت فــتن وأحنيت لغــير الله هامات
وحـــوربت خســة في أرزاقها العبــاد
=============
في يــــوم العيـــد يحيــيــك بــــــلادي
سجين ظلم مستغيثا:يا اخوتي طالت الآماد
ضمـــير الأمــة كــيف تنـام وان لبعـــض
ترهلت عزائم وتلونت مقاصد وخوت أعواد؟!
فرسان الشعــب فرســان القصاصي مـا
بغـيركم يسـترد للبـلاد عـــزة و أمجــاد،
فرسان الصــمت عـن قــرب و عــن بعـد
هـل من صيحة حق ترددها الربي والوهاد؟!
قضيــتنا تسلقتــها بنهــــم طحـــــالب
فاحــــذروا أن يدفـــن الآمــال الرمـــــاد
وهلا صحــون يــا اخوتــي لحـــظــــة،
أم تري تملكنا كأهـــل الكهــــف الرقــــاد؟.
جمـــــع مبــــــــــارك يحييــك بــــلادي
ولتعـقـب عــــيــد نا بفرحـــة النصــر أعيــاد.

حسن المنصوري
3\12\2008م
________________________________________________

ـ توضيح: هذا جـزء من قصيدة نثرية بذات العـنوان، كان العبد لله قـد القاها في اجتماع للمعايدة بمناسبة عيــد الفطر المبارك 2شوال1407،الموافق 29|5|1987م، وذلك في مصر الجـديدة بالقاهرة. و قـد حضر الاحتفال بهذه المناسبة الكريمة عـدد كبير ممن كانوا متواجـدين وقـتـها من الليبيين في القاهرة و مصر بصفة عامــة، و الذين منهم مـن لازال باقيا فيها حتي هذا التاريخ، ومنهـم من رجع الي ليبيا أو هاجر الي أوربا أو أمريكا، أو اختاره الله الي جـواره، عليهم رحمة الله وتغمدهم بمغـفـرته.
و اليوم ما أشبه الليلة بالبارحة، أو أشد ضنكا فيما يتعلق باستمرار محنة الشعب الليبي في وطنه، الا انـه يمكن القـول بأن الوضع مع ازدياده حلاكة و قتامــة أصبح أكثر وضـوحا عما كان عليه وقتها عام 1987م، مما يحتم علي كل ليبي وطني شريف الاقدام علي اتخاذ موقف مشرف اتجاه وطنه، و الله المستعان .
وكل عام وأنتم، أيها الليبيون الصامدون بأي شكل و في أي مكان، بخير بناسبة حلول عيــد الأضحي المبارك لهذا العام، و لبيك أللهم لبيـك.

حسـن المنصوري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home