Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 6 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى عاشور ناصر الورفلي ومن على شاكلته

"Our lives begin to end when we become silent about things that matter." Martin Luther King

أنا لست كاتبا ولا أجيدها ولكني رجل أكاديمي أحب تخصصي وأعطيه جل وقتي بحثا وتدريسا ولكن لدي إهتمامات بشؤون بلدي على الصعيد السياسي والإقتصادي ولهذا أتابع ما يكتبه أبناء بلدي عبر صفحات الإنترنت التي تكاد الوسيلة المناسبة لليبيين في الوقت الحاضر وذلك للتعبير عن أحاسيسهم ومشاعرهم نحو ما يجري في بلادهم وهذا شيء حميد واضعف الإيمان. ولكن بعض الكتاب لايتحملون ما يكتبه غيرهم عن ما يجري في البلاد من تعسف شديد وهذا لا يمكن تغطيته لأنه اصبح ساطعا كالشمس في رابعة النهار. لا أحد يستطيع أن ينكر الموت الجماعي كما حدث بسجن بوسليم وهؤلاء الرجال من ابناء الشعب الليبي ولا يجب ان يدخلوا السجن اصلا نهيك عن قتلهم الجماعي وكذلك القتل البطئ لعدد لا بأس به من ابناء بنغازي العزيزة عند كل ليبي بواسطة حقن اطفال ابرياء بفيروس الإيدز إمعانا في معاناتهم وأهليهم وفي الواقع نكاية في كل ليبي من مشرق ليبيا إلى مغربها, والقائمة طويلة من التعسف الذي يمارس على الشعب الليبي على كل الأصعدة. ومن لاتهمه ليبيا وشعبها بل ما يهمه هو أن يتمتع حيوانيا بهذه الحياةعلى حساب كرامة وإنسانية الشعب الليبي.
الشعب الليبي يريد أن يعيش على هذه الأرض حرا مكرما كبقية الشعوب الحرة وهذا حقا مشروعا لاينكره إلا ظالما او منافقا ما يهمه من هذه الدنيا إلا البطن والفرج. أريد أن أطالب كل ليبي أن يكون محبا لأخيه الليبي لأن محبتك لأخيك تدل على رقي خقلك وصفاء إنسانيتك التي بدونها تنحدر إلى مستوى البهيمة وعنذئد تتميز عنك البهيمة بأنها تحكمها الفطرة وانت لست منها في شئ..
إخوتي ابناء ليبيا الأفراد يموتون رضوا ام أبوا فالموت حق ولكن ألأمم اطول عمرا ولا تتقدم ولا تزدهر الأمة إلا تحت رأية العدل والمساواة ونحن لا نريد أن يقتل الليبي أخيه الليبي كما يفعل النظام الحالي ولكن نريد ان نعيش في وئام ومحبة حتى نستطيع ان نتقدم ببلدنا ويكون الرجل المناسب في المكان المناسب.
.لكي تتخلص بلادنا من التعسف يجب ان تكون لدينا الحكمة المصحوبة بالإخلاص والشجاعة لقول كلمة الحق ولا يجب أن نتحمل أي عائق يقف أمام هذه الكلمة إن حرمت منها الأمة ماتت معنويا وهو اشد انواع الموت. ولتوضيح هذا ألأمر نتمعن في هذه الآية الكريمة من القرآن المجيد قال تعالى " افمن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس" صدق الله العظيم.
إذن إخوتي الله يريدنا أحياء لكي نعمر هذه الأرض بالخير والمحبة ولا يردنا امواتا لكي يستبد الظالمون وتفسد الأرض ومن عليها. واذكر بعض الكتاب الليبيون بالكلمة الآتية للمناضل مارتن لوتر كنك الأمريكي:
"Our lives begin to end when we become silent about things that matter"
ترجمة لهذه الكلمة يقول مارتن حياتنا تبدأ في الإنتهاء عندما نلتزم الصمت على اشياء تهم الأمة. ولو سكت مارتن ما افترب اوباما من البيت الأبيض وهكذ إخوتي ابناء ليبيا لا يجب ان نصمت لأن في الصمت موت الذي يريده لنا بعض الكتاب المرتزقين على حساب حياة الشعب الليبي. وآخيرا لست من محبي الظلم والنفاق ولكني من عشاق العدل ولا عدل في ليبيا اليوم.

د. سليمان الحماصي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home