Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

من على حافة القبر

الحمد لله الذى جعل لكل شيئ نهاية، ونهاية الانسان المؤكدة هى القبر. وكلنا نزحف الى هذا القبر زحفا، فمنا من يزحف اليه بسرعة، ومنا من يزحف اليه ببطئ. الشيئ المؤكد أننا جميعا نزحف اليه. والقبر هذا ينهى دراما الانسان على الأرض، ويحوى بداخله سر الأسرار، فهو قد يكون حفرة من حفر النار الرهيبة المخيفة، وقد يكون روضة من روضات الجنة الجميلة التى تفوق الخيال. لماذا الحديث عن القبر؟ وما علاقة هذا بليبيا؟ هذا الموضوع مهم لعدة أسباب: أولا لأن الحياة قصيرة مهما طالت، فكل يوم نودع فيه صديق أو حبيب، وثانيا لأننا كليبيين أصابنا اليوم مرض الجشع ومرض الماديات. و للأسف الشديد فاننا اليوم أكثر مادية من الغربيين، فانحدرنا الى الهاوية، وفشلنا فى تحقيق مهماتنا الأخلاقية والحضارية وأصبحنا نعيش فى فراغ روحى أخطر مما تتعرض له الشعوب الغربية. وأخطر شيئ نواجهه هو موت الضمير. وسلوكياتنا اليوم تعبر عن مرحلة الانحطاط.
لقد قال لنا خبراء الاقتصاد أن مشكلتنا اقتصادية فى الأساس، فاذا أصلحنا الاقتصاد الليبيى ، فان الأمور كلها ستسير على ما يرام وفى ذلك جزء من الحقيقة. وقال لنا خبراء السياسة أن مشكلتنا سياسية، فاذا أصلحنا النظام السياسى، فان المجنمع سيتقدم الى الأمام. وذلك أيضا جزء من الحقيقة. ولكن يبدو لى أن مشكلتنا الرئيسية فى ليبيا أعمق من ذلك بكثير. فالأزمة روحية وأخلاقية فى المقام الأول. فالشعب الليبى حسب علمنا ليس عنده مشكلة بطون، فحتى الطبفات الفقيرة تأكل اللحم والأرز بصورة مستمرة، واذا لم تتحصل عليه فى بيوتها، فانها تحصل عليه فى الأفراح والماتم. لقد حان الوقت لنا كليبيين أن نستيقض وأن نشعل تلك الشموع التى بداخلنا، ونترك الصراع الخادع على ماديات الحياة الزائفة، فالدنيا ما هى الا سراب فى سراب. فالقبور التى نهرب منها تقترب منا كل يوم فهل انتبهنا قبل أن ندخلها؟ اللهم غسلنا بالماء والثلج والبرد قبل أن نموت، ونقنا من الخطايا والذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس قبل أن نموت.

أبومحمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home