Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 5 اكتوبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

المغازلة الليبية ـ الامريكية الى متى..؟

تسترعي العلاقات التي تتطور في الفترة الاخيرة بين ليبيا والولايات المتحدة الامريكية الانتباه اليها عقب التوتر الذي قارب الثلاثين عاماً. ومن جانب آخر أصبحت كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية وبالزيارة التي اجرتها الى ليبيا في 5/أغسطس، اول وزير خارجية امريكي يزور هذا البلد بعد 55 عاماً.
وتفيد المعلومات انه تم تناول مواضيع التعاون المختلفة من التعليم الى التجارة، الى جانب التطورات الدولية والاقليمية وذلك في الاتصالات اليومية التي اجرتها رايس مع القائد الليبي القذافي ووزير الخارجية شلقم. ان الولايات المتحدة التي كانت قد انهت علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا عام 1979 وادرجتها في قائمة الدول المساندة للارهاب، بدأت عقب العام 1992 بفرض التدابير على هذا البلد. وقد بدأت العلاقات بالليونة بعد ان وافقت ليبيا في شهر اغسطس/2002 على منح التعويضات لمتضرري حادثة لوكاربي. وتم رفع الحصار المفروض عليها من قبل الامم المتحدة في العام 2003، ومع الغاء ليبيا برنامجها لتطوير اسلحة الدمار الشامل بلغت العلاقات مرحلة أفضل.
ولدى النظر من زاوية اخرى، يُفهم ان التطور الحاصل في هذه العلاقات ليس بتطور حقيقي ولا يحمل المصداقية. فقد صادفت كل هذه النوايا الحسنة للولايات المتحدة الامريكية التي تفرض الحصار منذ سنوات على ليبيا، صادفت فترة بدء ارتفاع اسعار البترول. فليبيا التي تندرج في مقدمة قائمة الدول الافريقية التي تمتلك لاكبر احتياطي من البترول، ستكون أفضل محل استثمار بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية. إذْ ان الولايات المتحدة التي هي أكبر مستهلك للبترول في العالم، غير قادرة على خلق التوازن بين انتاجها واستهلاكها اليومي من البترول.
ومن الواضح ان اتخاذ ليبيا مكانتها في هذه المسيرة التي تم البدء بها بسبب المصالح المتبادلة، يستهدف اتخاذ مكانتها مجدداً بين المجتمع الدولي. وعلى سبيل المثال مازال القذافي يُعبر وبوسائل مختلفة عن عدم الارتياح الذي يشعر به ازاء التواجد الامريكي في افريقيا.
ومن جانب آخر وحسب اتفاقية الصداقة والتعاون التي ابرمتها ليبيا مع ايطاليا في الآونة الاخيرة، فقد وافقت الحكومة الايطالية على منح تعويضات الى هذا البلد للاضرار الناجمة عن الحقبة الاستعمارية، وكان القذافي قد صرح " بان ايطاليا سوف لن تسمح لاستخدام أراضيها خلال أي اعتداء ضد ليبيا". وان لم يتضح الموضوع بشكل جلي، إلا ان التطورات تشير الى ان القذافي يحاول الحصول على بعض الضمانات ازاء أي توتر محتمل في علاقاته مع الولايات المتحدة الامريكية.
فالدى اتخاذ كل هذه الحقائق بنظر الاعتبار أو الشخصية المختلفة للقذافي الذي تم تنصيبه " ملك ملوك أفريقيا" من قبل 12 ملكاً من بلدان القارة السوداء نهاية شهر أغسطس المنصرم، نرى انه من المتوقع ان ينقلب كل شيء على عقبه في أية لحظة من اللحظات.

محمد السيد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home