Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فالحق أحب إلينا من السنوسية..

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
تابعنا كتابات الأخ المحمودي عن السنوسية كما تابعنا ردود الأخ محمد الصادق ودفاعه عن السنوسية ..
وليسمح لي الأخوين بأن أدلي بدلوي في كلمات مختصرة حتى لا أفسد عليهما نقاشهما وأعكر صفوا حديثهما فأقول مستعيناً بالله :
إن الأخ المحمودي سرد كلام وأصله تأصيلا شرعياً ووثق نقولاته بما لا يدع مجالا للطعن ... فكان بحقٍ بحثا نفيسا ، فأجاد وأفاد ..
بينما جاءت ردود الأخ الصادق ضعيفة باهتة مفتقدة لكل موضوعية ، والواضح أن ما دفعه للكتابة ليس إلا التعصب للأشخاص والغلو فيهم ، فجمع في مقالاته الغث والسمين وحشاها بكلام لا تأصيل فيه ولا دليل ، كلام ينم عن قصور باعه ، وعدم معرفته بعقائد أهل السنة ، وإذا أُحسن به الظن نقول عدم معرفته بمعتقدات السنوسية ، وجهله بأخبارهم وبما لديهم من أباطيل ..

زين الأخ الصادق مقالاته بأقوال النطيحة والمتردية من أمثال الصوفي أحمد زيني وأبو العزائم والقليوبي والسبكي المعروف بعدائه لأهل السنة ، وغيرهم من اهل الزيع والضلال ، وكسا أسطرها بالأحاديث الموضوعة والمكذوبة على رسول الله وبقصص وخزعبلات لم يصح منها شيء كحديث (يارب اسألك بحق محمد ) الموضوع ، (وحديث من حج البيت ولم يزرني ) المكذوب .. وكقصة تبرك الشافعي بقبر أبو حنيفة ..وقصة أن الشيخ الألباني أفتى بتعطيل الساعات في المساجد .. وأن الشيخ بن عبد الوهاب يأمر نساء أتباعه بتحليق رؤسهن ، و أنه قتل رجلا مؤذناً صالحاً لأنه كان يصلي على النبي ، وأن الشيخ كان عميلا للإنجليز وغيرها من الإفتراءات التي يستحي المرء حتى لمجرد الإشارة إليها .

وفي الوقت الذى يرى المتتبع لكتابات الأخ الصلابي المدائح والثناء تترى على ابن تيمية وابن عبد الوهاب ومحاولاته جاهدا إلصاق السنوسية بهما عقيدة ومنهجا ، يدعي الأخ الصادق بأن سكوت الصلابي عنهما من باب حرصه على وحدة المسلمين ولم شملهم وأنه لا يريد أن يثير الفتنة بين المسلمين .. فهل الصادق يهرف بما لا يعرف أم أن للصلابي رأى أخر خلاف مايكتب ؟!! ولا أظن بأن هناك تفسيرا ثالث .

والطريف أن الأخ الصادق وبعد أن لفق من التهم ما الله به عليم عاد ليقول( فنحن لا نفتري على احد) أوكل كل هذا ليس افتراء!! أتظن بأن مجرد نقلك لهذه الأكاذيب لا يعد إفتراءا ؟ ألم يطرق سمعك قول النبي صلى الله عليه وسلم ( كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع ).

فيا أخي من اراد أن ينتقد فعليه أن ينتقد بأسلوبٍ علمي يقوم على الدليل وأن يتقيد بصحة النقل ، ولا يكون كحاطب ليل ، وكان حريا بك أن تعرض كلام السنوسي على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فما وافقهما قبلته وما عارضهما ضربت به عرض الحائط ، ولكنك تركت هذا وسلكت مسلك ليس بمسلك من اراد أن ينتصر للحق .. والعجيب أنك رميت الناس بالغلو وكنت أنت المغالي وشططت حتى جاوزت الحد ، والغلو كما قال بعض السلف من أوسع أودية الباطل ...
وقال بعض السلف : ومن أمضى أسلحة الغلو في الأفاضل أن يرمي الغالي كل من يحاول رده إلى الحق ببغض أولئك الأفاضل ومعاداتهم .
ويرى بعض أهل العلم أن النصارى أول ما غلوا في عيسى عليه السلام فكان الغلاة يرمون كل من أنكر عليهم بأنه يبغض عيسى ويحقره ونحو ذلك ، فكان هذا من أعظم ما ساعد على أن انتشار الغلو لأن بقايا أهل الحق كانوا يرون أنهم إذا أنكروا على الغلاة نسبوا إلى بغض عيسى وتحقيره ، فثبطهم هذا عن الإنكار ، وخلا الجو للشيطان ، وقريب من هذا حال الغلاة الروافض وحال القبوريين وغلاة المقلدين .

ولعله من المناسب هنا الإشارة إلى بعض صور الغلو : قال أحد الكتاب في السنوسي:
كان السيد رحمه الله في غاية من الجمال الخَلقي فضلاً عن الخُلُقي و كان في عنفوان شبابه و صادف أن كان يوماً من الأيام يُلقي درساً في زاوية السادة المحاجيب هذه و كان من بين المستمعين رجلٌ ذو مكانة يُحدِّق بنظره إلى السيد طيلة الدرس و خطر في باله أن هذا الجمال الفائق لا يسلم من كونه وقع منه أو عليه و وسوس له الشيطان أموراً معروفة.. فبعد أن أتم الدرس و قام الحاضرون حسب العادة المتبعة يسلمون على يده الشريفة للإنصراف.. و أتى هذا الرجل للتسليم عليه فقبض على يده و أجلسه بجنبه حتى خرج الناس ثم التفت إليه و قال له : يا أخي إن الذي حفظنا في الكِبَر حفظنا في الصَغُر فخجل هذا الرجل و عّدّ أن هذه كرامة لهذا السيد الجليل عظيمة ) .. فأي كرامة هذه!! أليس هذا من الغلو المدرك للهلاك ؟!!
ومن صوره أيضا تعظيم الشيوخ إلى درجة التقديس وجعلهم فوق منـزلتهم وتغطية عيوبهم حتى في الأمور التي هي شرك صرف لا تقبل القسمة على اثنين كما هو واضح في مقالاتك .

ومن أمثلته أيضا قولك في عمر المختار – رحمه الله - :
((وهى سبب عرجته المليحة التى يخطر بها الآن فى الجنة بعد أن نال أعلى مراتب الشهادة ))
وحتى بعد أن نبهت على أنه ليس من عقيدة أهل السنة الجزم لأحد بالجنة عاندت وأستكبرت !!

ختاماً : أخي عليك بالحذر في هذه الأمور ، فلا تنتصر للباطل ولا تتعصب سوى للحق ؛ فالحق أحق أن ينتصر له ... وعليك بالانصاف فهوعزيز ، ودع عنك محاولات الترقيع للباطل ، ولا تسود صحائفك بما لا يسرك ان تلقاه يوم القيامة .. وضع دائما نصب عينيك قول الله سبحانه وتعالى ((ستكتب شهادتهم ويسألون ))
واللّه وحده المسؤول أن يجنبنا مزالق الغلو ، ويجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وصلى اللهم على الهادي البشير..

السليني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home