Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تحيا دولة الحقراء

2 مارس مناسبة حفرت في أدهان الليبيين بل في أدهان كل المتتبعين للشان الليبي, هذه المناسبة تعتبر عند الليبيين أشهر من أعياد الفاتح, وشهر من الأعياد الدينية التي لا يري فيها الليبيين إلا المصروفات الكثيرة , ويطلق الليبيين علي 2 مارس مناسبة المفاجئات المرتقبة, ولكن للأسف كل المفاجئات كانت محبطة ولم تعبر علي هم ومطالب الشعب, وكان الليبيين يعقدون الأمل هذه المرة علي إن هذه المناسبة سوف تكون مختلفتا علي سابقاتها, لان هذه المرة هناك أمل ووعود مطروحة من أبناء ألقذافي تعبر علي ضرورة التغير إلي الأفضل ومواكبة المتغيرات الدولية. ولهذا عقد الليبيين الأمل في هذه المناسبة علي أنها سوف تكون مفصل من مفاصل التاريخ الليبي, ولكن للأسف أيضا أصيب الليبيين والمتتبعين لشان الليبي بخيبة الأمل كما هو في المرات السابقة.
العقيد ألقذافي انتظره الليبيين بحرارة وشوق ليقول لهم أنتها عصر الفوضى, أنتها عصر الفساد. لكن كان خطابه كما هو معتاد, كلام للإعلام ولا يتجاوز حدود القاعدة المجتمعين فيها كما هو الحال في المرات السابقة, وبقت هذه المناسبة هي أمل المجرمين والقاتلين والمنحرفين والغير محترمين لقواعد الآداب العامة في المجتمع, هم المستفيدين فقط من هذه المناسبة, وفي كل عام ينتظر هؤلاء قرار الإفراج عنهم ليعودا إلي إجرامهم وهم علي يقين بان عقوبتهم لا تتجاوز السنة.
ضاع أمل الليبيين مرة أخرى بإعلان العقيد عن تأسيس دولة الحقراء هذه المرة قررها بجد وسوف يكون راعيها احمد البهيم من خلال سيطرته علي الحزب الحاكم (اللجان الثورية), ماذا تغير في ليبيا مادام الفيران لازالت مسيطرة علي القطط والكلاب تنبح ولا احد يعيرهم اهتماما. القطط نفسها و الفيران نفسها.
هذه المرة دولة الحقراء ولجنة المرافق الكبيرة, وسوف تنتهي مهزلة الشعبيات الهزيلة ويحل محلها لجان مرافق صغيرة, وممكن تسمي بلجنة المحلة الحقيرة, ويسمي أعضاءها بأعضاء الجنة الحقيرة للمرافق الصغيرة, والتي سوف تنتشر في كل إحياء ليبيا الفقيرة.
هذه المرة إعلانها العقيد صارحتا بان تكون ليبيا دولة الحقراء التي يمكن اضحك عليهم من خلال حفنة من النقود سوف لان تجد طريقها إلي الشعب المغلوب علي أمره. هذا إذا كانت هناك جدية فيما يقول العقيد.
نحن في القرن الواحد والعشرين قرن التكنولوجيا والمعلومات والانترنت, قرن المؤسسات المدنية, وسيطرة القانون والنظام, من يتخيل في هذا القرن إن تكون دولة دون مؤسسات, دولة دون قانون, دولة دون دستور , دولة دون تعليم وصحة وامن. من ليبيا يأتي الجديد صدق هيرودوت, ولكن هيرودوت لم يقصد هذا العبث في ليبيا بل كان يعتقد بان ليبيا سوف يخرج منها إبطالا مثل سيشنق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أنا ليبي واحلم كما يحلم الليبيين نحلم أن تري ليبيا النور بعد تغيب وتجهيل و تشريد, نحلم أن نتخلص من المتسلقين والفاسدين, نحلم بسيادة القانون, نحلم بسيادة التعليم, نحلم بدولة المؤسسات المدنية , نحلم بالديمقراطية الحقيقية, نحلم بالحرية في التعبير, أنا من الليبيين الذين يحلمون ويبدو إننا لم نستفيق من الحلم, لان أحلامنا لم تتحقق ولن تتحقق مادام العقيد مصر علي الإبقاء علي قططه وفير انه. مادام العقيد لازال يؤمن بان الليبيين ما هم إلا كلاب.
نحن يا سيادة العقيد لا نريد منك صدقة ولا نريد منك أن تعلمنا كيف نتقاسم قوت يومنا. لأننا تعلمنا مند أكثر من أربعين عاما تعلمنا كيف نتقاسم لقمتنا بيننا من خلال الجمعيات التعاونية, ولأسواق الخضرية, والمشاءات الأهلية, تم من خلال شركة السلع التموينية. تعلمنا كيف نأكل ونشرب ونلبس الملابس العربية من مصانع مصراته وبنغازي و الإسكندرية. أكلنا في السبعينيات من المتعفنات التونسية وفي التمنينياث من السلع المصرية المنتهية الصلاحية, وفي التسعينيات من مالطا عبر السفن البحرية.
تعلمنا ولا نريد مزيدا, سيدي العقيد لا نطالب بصدقة علينا ولكن نطالب في حقنا في الحياة حقنا في حياة حقيقية تخلو من الاستهزاء بنا.
ولله نحن أحسن من كل من حولك أنهم زمرة من الحشاشين والفاسدين, ولا يساوي فيهم احد شعرة من الليبيين الشرفاء. من أسميتهم بالخبراء هم خبراء نعم ولكن في الفساد والسرقة وتجاوز القانون وتهميش الآخرين والضحك علي الذقون, ولم ولن يكونوا أكثر من ذلك. هم خبراء في ماذا في سرقة أموال الشعب الليبي نعم, في مساهمتهم في ضرب أخلاق الشارع الليبي نعم, في الدعارة والعهارة نعم.
أكبرهم احمد البهيم, ماذا جني من ورأيه الليبيين إلا التهميش والانحطاط والتجهيل والتغيب والفرقة بين الليبيين هل هذا يسمي خبيرا.
سيدي العقيد إن أردت إن تكون صادقا أمام الليبيين قدم كل هؤلاء إلي المحاكمة ليحاكموا علي ما اقترفوه من أعمال تخريبية, وليعترفوا بكل ما سرقوه ويعيدوه إلي خزينة الدولة الليبية. لا نريد مال ولا نريد هبة ولا نريد صدقة, ولكن نريد أن يسود الحق ويبطل الباطل. وعندها سوف تري كيف يلتف الليبيين حولك.

الغزال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home