Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هولوكوست اليهود والايفانجلست ضد الفلسطينيين

قد بلغ السيل الزبا وقد طفح الكيل وتعانقت الاحزان على من حارب اسرائيل
ان لسان حال حكام العرب يقول:
ايها المواطن العربي المتخاذل! ايها المواطن المسلم المتخدر! اخرصوا بنادقكم! وانضموا الى حزب بوش المتصهين! وابتعدوا عن معاندة حكامكم سفراء الامريكان والكيان الصهيوني! ودعوا الفلسطينيي يحرقون بمحرقة يهودية! وقولوا هذا جزاء من يحارب اليهودو! وتسابقوا لاعطاء اليهود جواز سفركم! كي يدخلوا ارضكم بدلا من ان يحتلوكم الامريكان!!! فانه.
الايفانجلست هم مجموعة دينية, انشقت عن الكاثوليك, واصبحت لها رؤية تظاهرية, على اساس ترجمة الانجيل كما يحلوا لهم, ولا يتمسكون بتفاسير الكنيسة والكهنة, ولا يراجعون البابا في روما. فيقرأون اصحاح اليهود, ويترجمونه على اساس ان اليهود لا زالوا شعب الله المختار, وانهم اساس الدين . وانهم يجب ان يدينوا لليهود بالولاء وحماية ارض فلسطين لليهود. وهم في ذلك يظنون انهم متمسكون بتعاليم ماثيو, ومارك, ولوك. ويحي. الذين دائما ما وصفوا بصورة رجل واسد وثور ونسر. وكلمة ايفانجلست في وقتنا هذا تعني: القسيس المتظاهر ضد القساوسة الروتينيين, والذى خاض تجربة شخصية يسميها رحلة الايمان بالمسيح. منهم من يعتقد ان المسيح قد سكن جسده, ومنهم من يعتقد ان المسيح قد تحدث اليه, وهلم جر من قصص الخيال.
****
واعمالهم على ارض الواقع نلمسها, ومنها ما نشاهده من مشاهد محزنة, وقتل اطفال ورائحة الموت المنتشرة في الشوراع والمذابح والدمار الهائل للبيوت, والبنية التحتية وبكاء وعويل وتجويع الاطفال والنساء في فلسطين, ولبنان, انما هي من هندسة الايفانجلست في امريكا يطبقها اليهود على ارض عربية اسلامية. ان القصف الاسرائيلي وعدم الانضباط بقرارات الامم المتحدة والخروقات الجوية والبحرية والارضية انما هو من وحي الايفانجلست الذين من واجبهم نحو الرب ان يفرضوا على اليهود بان يحتلوا الارض, ويقتلوا كل من يقاوم ظلمهم, ويعثوا في الارض فسادا.
ايفانجلست هم الذين يدفعون باسرائيل في اتجاه الحرب مع المسلمين. اعتقادا منهم من ان هذه الحرب هي التي ستاتي بالمسيح عليه السلام. وانهم يتبركون باليهود رغم ان اليهود لا يعترفون بالمسيحية ولا بالمسيح من الاصل .
وايفانجلست هي حركة مسيحية تعتقد ان نزول عيسى عليه السلام مرتبط برجوع اليهود الى فلسطين وعاصمتها بيت المقدس. وهم يعتقدون اعتقادا جازما بان اليهود مهما قتلوا المسلمين واولادهم وهدموا بيوتهم فهو امرا مشروعا. وان اي عربي او مسلم يريد مقاتلة اليهود او الرد على افعال اليهود المشينة فانه يستحق القتل والتشريد. وعندما كانت الحرب مشتعلة بين اليهود وحزب الله كان الايفانجلست يدعون ربهم بالنصر لليهود وبالهزيمة للمسلمين, ويجمعون الاموال لليهود من كل العالم. وكلما تدمرت دبابة واحدة حل محلها عشر دبابات تبعث كبديل لتلك التي تحطمت. واذا تحطمت طائرة حل محلها عشر طائرات اخرى تبعث كبديل لها. واذا قتل منهم احدا بعثت الاموال واعلن في كل تلفزيونات وجرائد الحركة الصهيونية المسيحية بان قُتل من اليهود كذا وكذا, وان اهله والحكومة الاسرائيلية تشعر بعدم الامان, وانه وجب على العالم الغربي وامريكا استعمال كل ما في قدرتهم لتامين حياة كل يهودي في اسرائيل. وان كل ما تنشب الحرب ضد اليهود من قبل المسلمين و العرب تنصب اجتماعات روحانية وشفائية في امريكا وامريكا اللاتينية, تبث امام العالم مباشرة على التلفزيون لحث الناس على التبرع لليهود من اجل شفاء من يتبرع. والتبرعات تنهال من كل اصقاع العالم لحركة ايفانجلست المسيحية المتصهينة. وقد فرض ايفانجلست على اسرائيل بان تكون عاصمتهم القدس. وان الاستيطان وانشاء المستوطنات يمول من قبل هذه الحركة ظنا منهم ان هذا هو الذي يسرع في ارجاع عيسي من السماء الى الارض. وانهم يفعلون ذلك لتتويج عيسى بالملك على الارض وبهذا تكون امنيتهم قد تحققت في الدنيا.
وهم الذين يستدرون عطف الناس على اليهود في العالم بتذكير العالم بالهولوكوست وما جرى لليهود على يد هتلر. ويتناسون ما يفعلون بالمسلمين من هولوكوست في فلسطين. والايفانجلست هم الذين يتهمون العرب والمسلمين بكراهية اليهود وتعليم الكره لهم في المدارس, وهم الذين فرضوا على بوش بان يهاجم التعليم الاسلامي في مصر والسعودية والعالم العربي ومحاولة تعديله ليستدر عطف المسلمين على اليهود والغرب. وهم الذين يسمون كل مجاهد بانه ارهابي مهما كان هدفه نبيلا . وهم الذين يطلقون على المقاومة الاسلامية الفلسطينية واللبنانية وغيرهم ارهابيين لصدهم عن جهادهم المقدس ضد اليهود والامريكان. والمصيبة ان العالم العربي يسمع لهم ويمولهم بالاموال بطريق غير مباشر, وان حكامنا هم حماة للاستيطان اليهودي بارادتهم او بدون ارادتهم.
ان كل ما يجري في فلسطين ولبنان من دمار وقتل انما هو بسبب ما يراه هؤلاء الايفانجلسيون. وانهم هم الذين يشكلون اللوبي الصهيوني وهم امريكانا اصلا ولكنهم متصهينين بروتستانتيين ويشمل البروتستانتينية الانقليكية الانجليزية وعلى راسها ملكة بريطانيا ووزرائها الذين اعطوا اليهود حق المواطنة في فلسطين وانشاء دولة في ما يسمى بعهد بلفور.وهم يوظفون كل من يدخل المسيحية ليتحدث عن الدين ويجلب لهم الاموال بالملايين. وهم الذين يملكون الدعاية وامتلاك من يمتلك محطة تلفزيون ومن يمتلك راديو او جريدة او مجلة في الغرب.
وهم الذين يحاولون تنصير العالم العربي وهم الذي يشعلون النار في كواليس الكونكرس من اجل اقليم دافور لاعتقادهم ان السودان, وسوريا, وايران, ولبنان يريدون ان يحاربوا اليهود. وهم الذين يرهبون الغرب من العرب والمسلمين, وتهويل ما يفعلون لاذلالهم ونبذهم من الغرب. وهم الذين يريدون تحريف القرآن وتغيير محتواه من اجل تنصير المسلمين.وهم الذين اذا هزم اليهود في حرب فسوف يفعلون كل جهودهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية وقدرتهم بالتاثير من اجل تخفيف صدمة الهزيمة, وتخطيط حرب اخرى يكون فيها اليهود هم المنتصرون. وان جميع من في الكونكرس هم في قبضتهم حيث يتحكمون باصوات الناس العاديين وفي كنائسهم يمهدون لمن يريدونه ان يحكم ولابد من ان يكون يهودي الفكر والقلب والقالب. ومن يمس اليهود بسوء او انتقاد, فسوف لن يدخل البيت الابيض. واذا كان في هذا المعارض لهم في البيت الابيض ومسهم بسوء, فانهم يختلقون له الاعذار والمكائد حتى ينفوه تماما من الحكم. انهم يؤمنون باليهود وعودة المسيح بشكل مريب ومرعب, لدرجة انهم يقدسون اليهود وانهم في ايديهم قلوب المسيحيين يألبونها على المسلمين. وان الايفانجلست هم الذين يعتقدون ان محمدا صلى الله عليه وسلم هو الدجال او (انتي كرايست) الذي يقتل اليهود. ونحن نعلم ان الدجال لم ياتي بعد.وان رسولنا الكريم قد حذرنا من الدجال وفتنته.
واذا علم احدهم انك مسلما فاول شئ يبادر ذهنه انك معاديا لليهود. وانك هضمت حقوق اليهود وانك يجب ان تغير دينك او ان تغير افكارك. كما انه مهما تغير من افكارك فهو لا زال يراك عدو من قبل ان تتحدث او ان تبرر موقفك. واذا تحدثت معه وفهمته فانه سياخذ كل المعلومات ويبعثها الى مركز قيادة الايفانجلست ليجدوا ادلة تدحض كلامك وحقائق من اجل ابقاء وجود اليهود في فلسطين.
فانهم يتخذون من المسلم مهما كان لبرالي او متزمت عدوا لذوذا وبهذا يدفعون الادارة الامريكية بان تتخذ العرب والمسلمين اعداء بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. ولقد راينا كيف ان الادارة الامريكية اصبحت تحكم وتضيق على المسلمين.
. النتائج
يجب معرفة هؤلاء والتعامل معهم في حرب المسلمين الدعائية والدينية .لانهم هم العدو فاحذروهم.

كتبه د بشير رجب الاصيبعي
bashirlasceabai@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home