Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

السقوط المدوي لفوكوياما الليبي

توصل المفكرالإمريكي فوكوياما إلى مسلمة مفادها أن نهاية التاريخ وقفت عند ما توصلت إليه الحضارة الأمريكية من تقدم في كل المجالات وعلى العالم أن يقر بهذه الحقيقة التي لا تقبل الجدل. وعندما وقف شعبان أمعيو المفكر البالتوكي الكبير والمحلل الإستراتيجي الذائع الصيت والذي يمكننا أن نطلق عليه فوكوياما الليبي وأطلق إحدي قنابله في غرفة بالتوك وكانت هذه المرة من العيار الثقيل وليست كالقنابل السياسية السابقة والتي أصابت شظاياها الكثير والتي عودنا على تفجيرها الرفيق شعبان بين الحين والآخر. ولسوء حظ فوكوياما الليبي هذه المرة أن القنبلة أحتوت علي تصريحات (فوكويامية) جعلت الشكوك تحوم حوله وأصيب مريدوه بخيبة أمل كبيرة حتي أطلق بعضهم عليه عبارات إستخفاف واستهجان حادة حينما أكد أن القدافي باقي وأن المعارضة بالخارج والداخل قد فشلت وعلينا أن نكف ألسنتنا عن الحراك الإصلاحي الهادف في الداخل وعن دعاته الذين يسعون جاهدين لتحسين ظروف معيشة شعبنا الصعية والبائسة ، وأكد أن النظام باقي وعلينا أن نقر بهذه الحقيقة التي أصبحت كمسلمة فوكوياما الأمريكي. ولكن نحن نعرف أن فوكوياما الأمريكي تخلي وتراجع عن مسلمته بعد أن رأي الكارثة التي لحقت بأمريكا بعد غزو العراق وما أصابها من تدهور إقتصادي وثلوث لسمعتها بسبب الفضائح الأخلاقية التي إرتكبتها في سجونها في العراق والتي ضربت رقما قياسيا في البربرية والإنحطاط الخلقي، وشعر بقرب هزيمة مشروعها بالعراق على يد المقاومة العراقية، فتخلى الرجل بكل شجاعة عن نظريته وأعلن عن بطلانها ومثل ذلك سقوطا مدويا ومروعا لفوكوياما ولكن بقي له شيئ من الإحترام لشجاعته عندما أعلن هو نفسه عن هذا السقوط. وبما أننا أصبحنا نشاهد أن جرائم القدافي ورعونة أبنائه في إزدياد وِقرب إشرافه على الهلاك، كل ذلك جعلنا ننتظر من فوكوياما الليبي شعبان أمعيو أن يعلن بنفسه وبشجاعة فوكوياما الأمريكي عن سقوطه وبطلان نظريته القائلة بأن الأمر في ليبيا إستتب نهائيا للقدافي وأسرته وأصبح مسلمة علينا أن نقبل بها شئنا أم أبينا، عله يحصل على قليل من الإحترام .

مواطن ليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home