Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الاخطاء فى القوانين الليبيه

هذا المقال يحتوى على قصة واقعية, حدثت لمواطنة, بسبب الاخطاء الناتجة على عدم الدراسة الكافية والشامله فى الميدان للمشكله المطلوب اصدار قانون بخصوصها , وايجاد الحل المناسب لها لمصلحة المواطن.

وحتى نطلع جميعا على العناء والمشقة التى يعانيها المواطن احيانا, فقط بسب اخطاء بسيطة فى القانون واجراءات لا سبب لوجودها, والتى كان بالامكان تجنبها عند صياغة هذه القوانين, وتجنب المواطن العوائق والشروط التى هى في الواقع اعتبرها وضعت فى القانون بسابق معرفة وعلم من قبل المشرع بانها لا تخدم المواطن كما يراد باصدارها.

ولنقراء ماذا حدث مع هذه الارمله المسكينة, والتى يتجاوز عمرها الثمانون عاما, فقد كانت تعيش مع زوجها حياة سعيدة, يجب ان يعيشها كل ليبى تجاوز سن التقاعد, حتى ذلك اليوم الحزين حين فارقها زوجها الحبيب, وتركها وحدها تتصارع مع مسئوليات الحياة, التى كان زوجها يحمل عنائها عنها, فقد كانا يعيشان مثل كل متقاعد ليبى , يستلمون مبلغ التقاعد كل شهر ويوزعونه على احتياجاتهم اليوميه, ودفنت العجوزة المسكينه شريك حياتها بالدموع والحزن, واغلقت باب دارها حزنا عليه حسب الشريعة الاسلاميه والدين, حتى فاجائها ابنائها يوما بان الضمان الاجتماعى قد اوقف الراتب الشهرى الذى كنتم تستلموه كل شهر, وذلك لان هناك اجراءت قانونيه واوراق وشهادات يجب تسليمها لهم , ورغم ان الارمله لا تعرف القوانين , لكنها قالت لابنائها ( موش سلمتوهم شهادة الوفاء؟) هذا يكفى, ولكن هذا ما كانت تعتقده الارمله العجوز, لم تتوقع ان ابنائها المتجوزون جميعهم يجب ان تتم موافقتهم على منحها مبلغ التقاعد الخاص بزوجها, ثم يجب ان يذهبوا جميعا او يقوموا باعطاء وكاله لاحدهم ليقف امام القاضى ويدلى بموافقة الابناء على منح الوالدة مرتب التقاعد, والمشكله لم تنتهى هنا فماذا لو افترضنا ان احد الابناء ذهب الى العراق للجهاد واختفى وانقطعت اخباره , او احد الابناء كان زعلان مع الوالده , وعليه لم يوافق على اعطاء التوكيل لاخيه ليقوم مقامه.

الان مرة سنوات كثيرة على وفاة زوج هذه الارمله المسكينه, ولم تستلم حتى كتابة هذا المقال مليما واحدا من الضمان الاجتماعى , ولها ايضا الحق فى مبلغ 30000 دينارا من توزيع الثروة ولم يصلها شيئا, والسبب عدم اكمال الشروط المطلوبه , والمشين فى هذا القانون لليبيا ولحسن حظ هذه العجوز ان احد ابنائها يعيش فى الخارج ,وعندما سمع عن هذه الاجراءات القانونيه والتعقيدات المرافقه لهذا القانون , قال لها لا تقلقى يا والدتى فان فى البلد التى اعيش فيها يوجد قانون يمنحها الحق ان تاتى وتعيش معه ,لانك والدتى , ويحق لها فى هذه الدوله استلام مبلغ 970 ايرو شهريا , وانت غنية عن المائة دينار الليبيه, ولكن العجوز رفضت هذا العرض , وفضلت البقاء فى بلادها وقرب ابنائها الاخرون.

الان تستلم هذه العجوز مساعدة من ابنها الموجود بالخارج, ويقوم ابنها بتخفيض ذلك المبلغ من الضريبة على دخله الشهرى لان قانون تلك الدوله يعطى اعفاءات ضريبية عند مساعدة الاهل والاقارب حتى الدرجة الثالثه.

رسالتى الى موسسة الضمان الاجتماعى هى: متى نتعلم ونصلح من الاخطاء الكثيره فى القوانين الصادرة, ان القوانين توضع لراحة المواطن, وليس لارهاقه, الم تكون شهادة الوفاة كافيه لمنح هذه العجوزة حقها فى تقاعد زوجها, ما هى فائدة قانون الضمان الاجتماعى اذا لا يلبى طلب هذه العجوزة, القوانين تحتاج الى صيانه من حين لاخر ومن عصر لعصر , هذه القوانين الاجتماعيه لم تعد تصلح لهذا الوقت , يجب تغييرها وتجديدها حسب ظروف العصر, خاصة قانون الضمان الاجتماعى , فهو يخص الفرد الواحد وليس الاسرة , وكذلك ما هو دخل الاولاد فى هذه القضية الشخصية؟ خاصة وان جميع ابناء هذه العجوزة لهم اسرهم المستقله, ان الضمان الاجتماعى ليس كالميراث حتى يتدخل الابناء المستقلون ,ولا يوجد فى هذه الحاله ابناء صغار او قصر, الا تخجلون من معاناة امراءة فوق الثمانون عاما من اخطائكم, الى تخجلون من ان دولة اجنبية تضع فى قوانينها حقوق لهذه العجوزة اكثر من حقوقها فى بلدها, الى توجد لديكم غيرة من البلدان المتقدمه؟

هذه اول قصة من مسلس مجموعة من القصص الواقعية التى تحدث فى ليبيا والسبب هو القوانين البائدة, سوف اسردها جميعا فى مقالاتى القادمه, لعلها تجعل من مشرعون قوانينا يحرسون جيدا على ما يصدرون.

ولكى يعرف القارى والمشرعون ماذا يحدث عند وفاة مواطن فى الدول المتقدمه هى الخطوات التالية:

- ياتى لبيت المتوفى موظف خاص من شركة التامين لاتمام اجراءات الدفن, وهو يقوم بجميع الاجراءات القانونية وفى النهاية اصدار شهادة وفاة , توزع نصخ منها على جميع موسسات الدولة بما فيها الضمان الاجتماعى.

- يحول مبلغ الضمان الاجتماعى للزوجة او الزوج فى الحساب المصرفى للارمل بمجرد استلام شهادة الوفاء دون اى اجراءات اخرى, وتستمر الحياة كما كانت .

يمكنك الكتابه الى الاحصائى اذا كان لديك مشكلة مع قانون معين وترى ان ذلك القانون لا يخدم مصلحة المواطن فانا سوف اكون مسرورا جدا بسماع ذلك وسوف اقوم بالكتابه عنه حتى نساهم جميعا فى اصلاح القوانين التى لا تخدم مصالحنا.

الى اللقاء

الاحصائى
nl0006633371@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home