Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 4 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

يا آباء الصحافة ... أغيثونا أغاثكم الله

لم يكن من المتوقع أن يصل حال الإدارة بالصحافة الرسمية في بلادنا الي ما هو عليه اليوم ...؟
تاريخٌ من الكفاح والصمود والتعبئة والنضال الذي لم تقٍـل اهميته في يوم من الأيام ؛ عن اهمية جنود الجيش في جبهة القتال .
تحظرني الذاكرة وانا في هذا المقام .. قصة ذلك الإعلامي الذي يرجع في روايته الي حقبة من الزمن الماضي ؛ وهو يعمل بهذا المجال وفي أصعب أيامه علي حد قوله .. فيقول :
في تلك الليلة المرعبة ؛ ليلة العدوان الفاشل علي ارض الجماهيرية عام 86 مسيحي ؛ وفي ذلك الجو الصاخب ؛ وحين كنت أتحاور مع " ماكيت الجريدة " كانت يداي ترتعش غيظاً مما يجري ؛ حتي أنني أصبت إصبعي بشفرة السكين التي كنت أعمل به ؛ وسال منها الدم ؛ ونزلت تلك القطرات علي ماكيت الجريدة؛ الذي شارف علي الإنتهاء .
هذه الحادثة التي حصلت بمحض الصدفة؛ راودني منها شعوراً بالفخر والإعتزاز الذي لا استطيع وصفه .
نعم من حقه ان يكون فخوراً بهذه الحادثة التي سطرها من دمه.. لأن هذا الشعور وهذا الوازع الوطني الحر؛ هو الذي يمتلكه الصحفي الحقيقي والصادق والشريف ؛ المؤهل لأن يحمل هذه الأمانة العظيمة؛ أمانة الكلمة الحرة والصادقة .. والقضية التي تشغل بال كل مواطن .. وخصوصاً ذلك المواطن البسيط ؛ الذي تقف به محطة اليأس عند آخـر باب يطرقه ؛ ليشكي همه وبؤسه إلى أصحاب الذمة والضمير على حد علمه ... أصحاب القلم . ليصرخ بعبارات الإستغاثة من ظلم هذا وإجحاف ذاك .
لم يكن قرار هذا المواطن بأن يتجه نحو هذا المكان ؛ إلا إيماناً منه بأن حال الصحافة في بلادنا قد ازدهر ووصل الى أعلى قمة له في حرية الكلمة والتعبير ومحاربة الفساد أياً كان صاحبه .
ومبدأهم دائماً أنهم هم حملة الأمانة ؛ ورعاة التضحية ؛ ولا يزايد عليهم أحد .. لأن أغلبهم تربى وترعرع في ظل الثورة الخالدة ؛ وتعلم الحكمة من صاحب الحكمة ؛ واستنار بالفكر من صاحب الفكر ؛ فهو جيل لا يقبل المزايدة او المناظرة من أحد ؛ ويعي جيداً ما فعل وما سيفعل ؟
ولكن .. انتبهوا يارعاة الكلمة .. انتبهوا ياحملة الأمانة .. انتبهوا يااصحاب الأقلام الملونة .. فالسوس صار ينخر عظامكم .. وسرطان الطمع يسري في اجسادكم .. ( وحال صحافتكم اليوم يحتضر ) !!؟؟
اطلبوا العون ....
اطلبوا التدخل ..
اطلبوا الإغاثة ...
اطلعوهم علي كل ما يجري ...
بوحو لهم بكل ما يدور ...
وسحقاً للخوف والتردد
هل لهؤلاء الشرذمة القليلون في يوم ما شرف العطاء وسنين العمل دون غيرهم حتي نالوا هذه الحصانة ...؟
هل اعطوا من دمائهم وجهدهم واجسادهم .. اكثر مما أعطاه غيرهم من شرفاء هذه المهنة التي يترأسونها اليوم دون أي وجه حق ...؟
هل وضعت لهم كل هذه القوانين واللوائح الإدارية لُُيسخروها في خدمة سفرهم وترحالهم وقفل ميزانياتهم التي اتخمت بطونهم ؛ ولتكون نعيماً لهم وجحيماً بالطرد والخصم والأيقاف علي غيرهم !!!؟؟
من أعطي هذه الشرذمة كل هذه الصلاحيات ليتلاعبوا بها في أهم قلعة من القلاع الحربية الفتاكة في هذا العصر ؟؟
من هو ( محمد المبروك يونس - وحافظ بوهديمة - وعاشور التليسي وغيرهم ) ليمثل وجه الصحافة الليبية وهو لا يعرف حتي كيف يركٍب جملة عربية مفيدة ..؟
ياسبحان الله .... هل هؤلاء هم صفوة الأعلام الليبية ؟؟
هل هؤلاء هم .. قادة المراكب التنظيرية ..؟؟
هل هؤلاء هم ..... خلاصة الخبرة العملية في الصحافة الليبية حتي تسنى لهم قيادتها ...؟ ؟
لقد طفح الكيل .....

و بلغت القلوب الحناجر ..

وصار كل صحفي اليوم شيطانٌ أخرس ..
فهذا المكان ياسادة ليس لعابري السبيل
هذا المكان ليس للحداق وبائعي الذمم
هذا المكان لا يحتمل المحاباة والتواطئ ولا ( مسح الجزم )
هذا المكان اخطر من أي مكان يحمل صيغة الرقابة .. وها هو اليوم وبكل كوادره وعناصره وجنوده ...يطلب من قائده الناصر المنتصر ... ونجله الفارس الطموح للغد المشرق ..
يطلب منهم لا من غيرهم ... بأن يغيثوا من يستغيثهم
وعلي كل لسان الصحفيين الشرفاء ... نستنجدهم ونقول لهم
( أغيثونا أغاثكم الله )

ودمتم ودام الوطن والي الأمام والكفاح الثوري مستمر

التوقيع
صحفي ليبي حر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home