Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 4 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

عريان التينه وفي يده خاتم

لا اعرف لماذا كلما رايت راعي البعير الاجرب يقف امام مؤتمر قمة او امام الاعلام الا وقفز لدهني مباشرة المثل الليبي الشهير " عريان التينه وفي يده خاتم " ,والمثل لمن لا يعرف الامثال الشعبيه الليبيه يتحدث عن شخص ابله يتجول بين الناس كما خلقه رب العالمين قبل ان ينزل الرياش ليواري بها بني البشر عوراتهم , والمصيبة الاكبر ان هذا الشخص يرتدي في اصبعه خاتم يقول انه من الذهب ويزعم انه مرصع بالماس والياقوت.
المنطق البسيط يقول بان يذهب هذا الابله فورا ويبيع الخاتم ويشتري به شيئا يواري به سؤته لكنه لايفعل وكما يقولون الجنون فنون.
راعي البعير الاجرب "سخط الله عليه" يقف امام مؤتمرات القمة العربيه والافريقيه ولحسن حظنا وستر الله الباقي علينا انه لايقف مام مؤتمرات اًوربيه ويبداء في شرح نظرياته الجبارة عن الرجل الذي لا يبيض والدجاحه التي لاتحيض ويري الذين من حوله يقهقهون فيقهقه معهم ظانا بانهم يضحكون منه وهم يضحكون عليه والعتب على اللغة.
يحدثهم عن الحريات في جماهريته ويحكي لهم عن الفردوس الارضي ويعلمهم كيف يقعمزوا شعوبهم في الكراسي وليس عليها, وهو يظن انهم لايعرفون انه قعمز شعب البلاد المبتلاة به على اعتاب السفارات الاجنبيه يشحدون وطن,وان ابناء تلك البلاد والتي تسبح على بحيرة من النفط تغص بهم المطابخ الاوربيه والامريكيه ومواني مالطا.
عاري المؤخرة وفي يده خاتم يقول للناس انه خاتم سليمان الذي حول به الصحراء الليبيه القاحلة الي جنات عدن وبني به النهر الصناعي العظيم اعجوبة الدهر وتامنة الاثافي الذي تمتد الاسلاك المستعمله في صنع انابيبه لتلتف على الكرة الارضيه مئات المرات كما اخبرونا ,لكنهم لم يخبرونا كم التفت مرة على عنق ليبيا.
عاري المؤخرة وفي يده خاتم يحاول ان يقنع الناس باًنه خاتم سليمان يلقي به السحر على عيون الحاضرين ليجعلهم يروا اكوام القمامة حدائق غناء. هو لا يعلم انهم يعلمون وان عباءته الصوفية لاتستر شيئا من عريه وان الخاتم الذي يرتديه "طلع زنك" وان خياره في ان يبيع الخاتم ويشتري بثمنه "فرعة" تستر عورته قد اصبح باطلا , وانه الان محكوم بالعري الابدي, واًن العري اصبح صفتا له , انمودجا يبتكره نحات لثمثال يجسد المذلول الحقيقي لكلمة "الخزي" .
توارى.. ايها الراعي, توارى فقد اصبحت ثلوثا بصريا يصيب بالرمد اًعين حتى سكان سيبيريا والاسكا.
توارى..فقد اصبحت ثلوثا سمعيا يصيب بالنشاز الكون كله.
توارى..فقد اصبحت ثلوثا بيئيا وحضاريا وتشويها لصورة الانسان.
توارى ..عن ابصارنا واسماعنا احمل عريك وارحل فلم يعد يعنينا ما تصنعه بعريك ,اًو ما سيصنعه عريك بك ,داعب عريك كما تشاء ولكن بعيدا عن ابصارنا واسماعنا.
توارى في عباءة خزيك وعارك ومدلتك وشيخوختك الموحلة بالدم والنار واعواد المشانق ,شيخوختك المتصحرة المليئه باتربة القبلي والسموم وقطعان الابل الجرباء ورعاتها الاكثر جربا.
توارى فقد اّن لك ان تتوارى
فما عاد الكون يحتمل كل هذه القدارة.

علي الخليفي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home