Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 4 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters


تعـازي إلى آل حمادى

إنا لله وإنّا إليه راجعون

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، يتقدم أفراد الجالية الليبية المقيمة بمدينة سانت كاثرين-كندا، إلى الى آل حمادي بكل من مدينة زليتن (ليبيا) ، ومدينة أوكفيل (كندا) بأحر التعازي في وفاة المغفور لهما بإذن الله تعالي الهادي الحمادي وإبنه أحمد الهادي الحمادي. الفقيدان كانا في زيارة الى بلدهما ليبيا، حيث تعرضا الى حادث مروري بطريق طرابلس زليتن مما أدى الى وفاتهما. نسأل الله تعالى أن يتقبلهما قبولا حسنا، ويجعل مثواهما الجنة إن شاء الله، وندعوا لأهلهما بالصبر والسلوان، ولانقول الا مايرضي ربنا "إنا لله وإنا اليه راجعون" .

عن الجالية الليبية بسانت كاثرين
رياض أبوغولة


ياأيتها النفس المطمئنة ارجعى إلى ربك راضيةً مرضية فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره أتقدم بأحر التعازى الى آل حمادى فى مدينة زليتن وكندا فى وفاة الهادى حمادى وابنه الأكبر أحمد فى حادث مرورى أليم أثناء زيارة يقوموا بها الى بلدهم ليبيا, وأنا اذ أعزى آل حمادى أعزى نفسى وإخوانى فى كندا بفقد أخ عزيز وأب فاضل فلقد عرفته الجالية الليبية والاسلامية ببشاشة وجهه وطيبة خلقه وبياض قلبه وسلامة صدره للجميع بلا إستثاء, إذا رأيته يسكن قلبك ويطمئن وتؤمن بأنك فى صحبة رجل مؤمن صالح فى زمن عج فيه اهل السوء.
وانا إذ أعزى فى الكريم إبن الكريم أتقدم بيد الضراعة الى الله بأن يتغمدهم فى رحمته ويدخلهم جنات النعيم ويسقهم من يد المصطفى شربة لا يظمؤا بعدها أبدا وأن يصبر أمه الكريمة التى كان باراً بها وقطع كل المسافات لأجلها وأن يصبر ويثبت زوجته الفاضلة أم أحمد فى فقدها لشريك حياتها وابنها الأكبر والله إن مصيبتها عظيمة ولكن ندعوا الله أن ينزل الصبر على قلبها ويحفظ لها ابنها الثانى عمر وأن يجمعهم جميعاً فى عليين.
والله إن القلب يتفطر حزناً على أخونا الهادى لكن مانقول الا مايرضى ربنا وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وبالنيابة عن المرحوم الهادى وابنه أحمد وكل ضحايا الحوادث المرورية فى ليبيا أناشد الحكومة الليبية أولاً والشعب اليبي ثانياً بأن يتقوا الله فى هذه الدماء البرئة التى تسيل كل يوم إن لم نقل كل ساعة فبإمكان الحكومة أن توقفه أو تحد منه كما أوقفت وحدت من كثير من بعض الأمور.

مرعى بورزيزة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home