Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 4 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

فوزي العرفية (ثور لوزان) وغدره ضد الإنسان

المرة تلو المرة يحاول فوزي العرفية المشهور بثور لوزان أن ينفث سمومه ضد المسلمين ويصفهم بكل نقيصة فيه. هاهو فى هذيانه الأخير يصفهم بطريقة سمجة قبيحة، شكلا وجوهرا، بالغدر!!.

ولا أعرف أحدا أشد غدرا من هذا المعتوه.

حين كانت التعازي ما زالت تتوالى عن الراحل عبد الحميد البكوش، قرر المعتوه العرفية أن يظهر غدره بمن كان رئيسه يوما ما، فزعم أن عبد الحميد البكوش أرسله فى مهمة يكتنفها الغموض، ولم يدفع له ثمن التذاكر!!.

والغريب أنه يتبجح باستمرار بكونه محاميا، وكأنه النساء الليبيات لم يلدن محاميا سواه، مع أنه أجهل محامي فى شمال أفريقيا كله فى اعتقادي،فلماذا وهو المحامي الهمام كما يتشدق لم يطالب بحقه والبكوش حي ؟

أليس من الغدر أن ينتظر موته، ثم يزعم أن لم يدفع له ثمن التذاكر وقبره لم يجف بعد؟

لكن هكذا هو فوزي العرفية أغدر من كتب فى هذه الصفحة.

حتى الحكومة السويسرية التى آوته، وأطعمته، ويقتات من مساعداتها الاجتماعية لم تسلم منه.

الحكومة السويسريه مارست تعذيبا ضد حقوق الانسان، لانها طلبت من (الثور) أن ينظف المراحيض كما أخبرنا هو!. سبحان الله وهل يريدهم أن يطعموه مجانا؟.

أعتقد أنهم أدركوا أنه لا يصلح إلا لهذه المهمة، فما الضير فى ذلك؟

هل يريدهم (ثور لوزان) أن يعينوه قاضيا، أم يعادلوا شهادة المحاماة لديه بشهاداتهم؟ لو قرروا أن يعادلوا ما لديه من خبرة قانونية يتشدق بها ، مع مفهوهم هم للقوانين والخبرة القانونية لوجدوها تعادل مستوى بواب محكمة عندهم.

غدر فوزى العرفية ضد الإنسان يتجسد فى كون جل الناس لم يسلموا منه، والذين يقابلهم من المسؤولين فى سويسرا مثلا، يطعنهم هم كذلك فى ماخوره فى البال توك، أو حجرة من الحجرات التى يتسكع فيها بعد أن اصبح هذا عالمه.

جزى الله خيرا أخي الاستاذ المحمودي على كلاماته التى كتبها حول وصمة العار، فوزي العرفية بعد أن أتخذ الأنبياء عليهم السلام غرضا وهدفا.

ندعو الله أن يشفي فوزى العرفية من أسقامه الكثيرة.

والسلام .

أبوضياء الدين
shehabadeen@yashoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home