Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

رسالة مفتوحة إلى المشرف الطلابي الجديد بكندا

الاخ الدكتور مصطفى الطويل

بعد التحية

بداية نهنئك بسلامة الوصول الى كندا ونتمنى ان تتمتع فيها بأقامة طيبة كما نتمنى ان تكون خاتمة طيبة لمشوار طويل من حياتك العملية ولسيرة عملت فيها بجد وبكفاح يشهد لك به الجميع ونتمنى من الله ان يوفقك في مهمتك الجديدة وهي الاشراف على الطلبة الدارسين في كندا وحل مشاكلهم وما اكثرها يادكتور.

وحقيقة نحن نكتب اليك اليوم بعد ان وصلتنا رسالة منك تحمل في طياتها الكثير من عبارات التهديد والوعيد وهو مالا نقبله جملة وتفصيلا بل نريد العلاقة بينك وبيننا نحن الطلاب علاقة مبنية على الاحترام المتبادل فكما تعلم يا دكتور ان معظم الطلاب الدارسين هنا هم اعضاء هيئة تدريس بالجامعات الليبية وانت كنت عضو هيئة تدريس وليس هذا هو الاسلوب المناسب للتخاطب بيننا . ونحن اذ نكتب اليك هذه الكلمات نؤكد لك أننا لا نمانع من ارسال مدونة النتائج "كما اسميتها" أو نعترض على تطبيق الائحة ولكن ليست هذه هي البداية التى تمنينا أن تنطلق منها بدايتك" الاشرافية " فهناك في الواقع نقاط او بالاحرى مشاكل عامة كثيرة يعاني منها الطلبة الدارسيين بهذه الساحة تحتاج فعلاً الى وقفة جادة وتستحق ان تنال منكم بعض الجهد والوقت بدل من تبذيره في مراجعة ما يقارب اربع مائة " مدونة نتائج " وسنذكر لك هنا بعض من هذه المشاكل على سبيل المثال لا الحصر والتى تمنينا ان يكون التعميم رقم واحد يحمل على الاقل حل لاحداها :

(1) مشكلة التعارض الكبير جدا والصارخ مابين لائحة الايفاد للدراسة بالخارج وبين اللوائح والنضم المعمول بها في الجامعات الكندية بخصوص الفترة الزمنية الازمة لانهاء الدراسة مما تولد عنه الكثير من المشاكل الاكثر تعقيداً. وكنتيجة طبيعية لهذا التعارض فأن عدد لابأس به منا تم وقف الصرف عنهم لانتهاء الفترة المخصصة لهم بحسب لائحة الايفاد وهم لم ينهوا دراستهم بعد وهذا ليس بسبب تقصير منهم او اهمال او فشل او اى من تلك الاسباب التى يسهل نعتهم بها بل لان بحوثهم العلمية لم تؤتي ثمارها بعد . وانت والحمد لله من العارفين بأمور البحث العلمي وما يترتب عليه فقد تصل الى النتائج في الوقت المحدد وقد لا يحالفك التوفيق. ومع هذا لايزال بعض منا يكافحون ويناضلون في ايجاد لقمة العيش لهم ولأولادهم (بعد وقف الصرف عنهم ) حتى يتمكنوا من استكمال ماتبفى لهم في دراستهم " والله وحده يعلم بحالهم واحوالهم " .

(2) مشكلة المرتبات والمنحة الدراسية :

المنحة اللدراسية التي يتقاضاها الطالب الليبي في كندا هذه الايام ونحن في سنة 2008 افرنجي هي نفس المنحة التي كان يتقاضاها الطالب في سنة 1997 افرنجي اي ان المرتبات هي نفسها من مدة تقارب إثنتي عشر (12) سنة مع العلم السكن الذي كان ايجاره في ذلك الوقت لا يزيد عن (400) دولار هو اليوم لا يقل عن (1400) دولار ناهيك عن ارتفاع الاسعار في باقي متطلبات الحياة والمعيشة .

و إدراكاً من اللجنة الشعبية العامة واللجنة الشعبية للتعليم العالى وإدارة البعثات للزيادة السنوية و الطبيعية لتكاليف المعيشة في العالم فقد قامت بتعديل الائحة المالية ورفع المرتبات للطلبة الموفدين للدراسة لثلاث مرات على اقل تقدير وعلى فترات مختلفة خلال فترة ال ( 12 ) سنة السابقة الذكر وتمتع كل الطلاب الموفدين في جميع الساحات بهذه الزيادات ماعدا طلاب الساحة الكندية لا تزال المرتبات على ماهي عليه منذ ذلك التاريخ .فهل هذا معقول !!؟؟

(3) مشكلة شركة التأمين :

شركة التأمين هذه يا دكتور تأمينها لا يسمن ولا يغني من عافية فالبطاقات الصحية الخاصة بهذه الشركة غير معتمدة عند 95% من المستشفيات والعيادات في مختلف المقاطعات و الطالب اذا ماقدر الله عليه او على احد افراد اسرته المرض وقام وزيارة احد المستشفيات فعليه ان يدفع من جيبه الخاص او يدفع بالفيزا وهو غالبا مايحدث ومن ثم يبداء مسلسل ارسال الفواتير والمراجعات واخذ ورد مع الشركة المذكورة وهذا كله على حساب وقت و اعصاب الطالب الذي يدعوا الله ان يأتيه صك الشركة قبل فاتورة الفبزا وهو ما لا يحدث في معظم الحالات لأنه بدل الصك تأتيه رسالة الشركة بعد طول انتضار تفيده بأن هذا غير مغطى من قبل الشركة لتبداء بعد ذلك رحلة معانه اخرى لا يعلم نهايتها الا الله !!

(4) مشكلة الاتصال بالمكتب ومراجعات الطلاب لأجرأتهم :

الطلاب في أتوا والمناطق المجاورة لها قد لا يجدون أهمية في هذه النقطة لأنهم يستطيعون الذهاب شخصياً وإتمام إجراأتهم هناك ولكن بقية الطلاب في جميع المناطق الاخرى والذين يمثلون مايقارب 80% هم خارج هذه المناطق وصدقني يا دكتور وبدون مبالغة أن الطالب يوم يحتاج ان يتصل بالمكتب للمراجعة عن اي اجراء فأنه لابد من ان يتفرغ لذلك مالايقل عن ثلاثة ايام هذا اذا حالفه الحظ , وببساطة يمكنك التأكد من ذلك اذا قمت بالاتصال بالقسم الثقافي عن طريق اي هاتف عمومي من خارج المكتب وليس من نقالك الخاص او احد هواتف المكتب الشعبي ولا تذكر انك فلان الفلاني وأختر اي اسم اخر وسترى العجب العجاب من الموظفين المحليين .

واخيراُ نربد ان ننوه هنا اننا اذ نذكر لك هنا هذه المشاكل فأننا لا نطعن في الادارة التي سبقتك بل نوئكد انها قامت بكل ماتستطيع القيام به وزيادة ولكن هذه مشاكل تمنينا ان تكون هي البداية التى تنطلق منها يادكتور و حلولها أو على الإقل مناقشتها هي صاحبة التعميم رقم واحد لسنة ( 2008) وليس التهديد رقم واحد الذي وصلنا منك عاجلاً كأول إجراء تقوم به في مهمتك الجديد

وخير ما نختم به كلامنا هنا هو قول المصطفى عليه الصلاة والسلام " كل ابن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون " ونرجوا من الله ان تكون من خيارهم ووفقك الله لما فيه الخير .

أبنائك الطلاب في كندا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home