Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

عـود عـلى بدء

أحد أشد الحاقدين ومن أكثرمثيري المشاكل الذين عرفهم العمل الوطني المعارض والذي يتعامل معه وكأنه هو وحده الوصي عليه وما عداه لا أهمية لهم طلع علينا بمقال عنوانه "مجرد رأي..1- الخلفية العسكرية والممارسة السياسية" ويبدو من الرقم واحد أنه سيكون بداية سلسلة من المقالات التي لا ينتطر منها سوى مزيد من البلبلة ومزيد من تمزيق الصف المعارض كما كان الحال بالنسبة لشطحات العصف الذهني سيئة الصيت التي خرج صاحبا والداعي إليها ولم يحقق أيا من أهدافه سوى تمزيق الصف المعارض ومؤتمرأعرج يسيربرجل واحدة،وعلى كل حال دعونا نتفحص ما كتب في بقية المقال ونحاول معرفة الهدف المقصود من كتابته .
أجرى كاتب المقال مقارنة بين قادة عسكريين كبارعرف التاريخ منهم قلائل إستطاعوا أن يقودوا أوطانهم إلى نصر مؤزر في ساحة المعارك ثم تبؤا المراكز المتقدمة في العمل السياسي المدني بعد أن تمكنوا من تخليهم عن العقلية العسكرية التي تتسم بالصرامة وإطاعة الأوامر دون نقاشها والتي لايستقيم أي عمل عسكري بدونها، وانخرطوا في العمل السياسي في ظل قواعد اللعبة الديموقراطية وضرب مثلا لهؤلاء القادة بالجنرال ديجول الفرنسي والجنرال الآمريكى آيزنهاور اللذان نجحا بينما عجز الكثير من القادة العسكريين أن يتمكنوا من أن يتواءموا مع العمل السياسي المدني والإنسجام مع قواعد الديموقراطية وضرب مثلا لهذا النموذج الثاني بالجنرال كولين باول والذي أستجاب لإوامر بوش وفقا لما تعوده طيلة حياته العسكرية . أما الطرف الآخر من المعادلة العسكريون الذين يصعب عليهم أن يتخلصوا من طبيعتهم العسكرية التى تتلقى الأوامر متنفذها دون نقاش كما تطلب أن تطاع أوامرهم دون نقاش أو إعتراض حسب رتبهم العسكرية وبالتالي لا يتفق عملهم فى ممارسة العمل السياسي المدني حيث تصبح المرونة في التعامل مع فئات مختلفة من الناس وتقبل الرأى الآخر وخلص فى النهاية إلى مسلمة مفادها " لا ديموقراطية في العسكرية " على حد تعبيره كما قال إنه يرجوا ألا يفهم مما قاله أنه يقصد من تحليله هذا اٌهانة أو التجني على العسكريين و" إني على يقين من أن العسكري يمكنه أن يمارس العمل السياسي إذا ما خلع القبعة العسكرية ....."
وأنا هنا أريد بالتالي أن أطرح مقارنة عكسية في المقابل حتى لا نظلم العسكريين وحدهم فنقول ماذا لو كان سلوك وتعامل المدني الذي يمارس العمل السياسي يفوق غلظة وفضاضة العسكري ألا توافقني القول يجب أن نطلب منه الذهاب إلى أقرب معسكر ليضع على رأسه القبعة العسكرية وبهذا نكون قد أنصفنا العسكر والمدنيين لكي يصبح الأمر واضحا للجميع ولكن يبقى شيئ آخر أكثر أهمية وهو ما هو المقصود من كتابة هذا المقال وفي هذا الوقت بالذات " وكما يقال في أمثالنا الشعبية الحديث بلا أمعنى سفاهة " وأنا على يقين أن كل من له إلمام بما يجري على الساحة الوطنية المعارضة وما واجهته من مطبات وعلى دراية بخلفية كاتب هذا المقال يسهل عليه معرفة من المقصود به وما هو الهدف الذي وراءه ألا هوالتخلص من مدير المنتدى الذي تربى فيه كاتب المقال وعرفته الساحة السياسية من خلاله وإشعال حريق فيه يأتي عليه كلية .

مراقب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home