Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

خطاب مفتوح للأخ مفتاح السيد الشريف

الصديق العزيز مفتاح السيد الشريف
أكتب إليك من ليبيا بعد ما يقارب عن 40 سنة علي سقوط النظام الملكى الرجعى، الذى كنت انت من أشد المناهضين له منذ اليوم الأول من اعلان الاستقلال المزيف. لقد جسدت كتاباتك النضالية "ابن حزم" الرائعة، وقصائد الصديق المرحوم على الرقيعى، و قصص الصديق المرحوم كامل المقهور رفضنا لذلك الحكم الرجعى اليمينى العميل وجعلنا نتطلع للثورة ونحلم بها.

لقد كنت أسبقنا جميعاً فى كشف خداع وأضاليل أدعياء الديّن من الاخوان المسلمين الذين ظهروا على الساحة الليبية في أواخر الخمسينيات والذين كانوا يتمتعون بحماية الحركة السنوسية الحاكمةو كنت دائما تنبّه وتقول "لولا سذاجة البدو وجهلهم لكان ادريس السنوسى مجرد فقى في جامع فى البيضاء او الجغبوب وليس حاكماً على ليبيا كلها".

ومرت الأيام والسنون وجاء معمر القذافى وفجر الثورة، ليصبح الحلم حقيقة. وليرتاح على الرقيعى فى مرقده، وتصبح انت سفيراً مرموقا والمرحوم كامل وزيرًا. ألست القائل مرارًا وتكرارًا "كفى الثورة فخرا انها اطاحت بالحكم الملكى الرجعى وانقذت البلاد والعباد من سطوة البدو والجهلاء".

وكان أن كنت خير نصير للثورة منذ البداية للحفاظ عليها، ومرة اخري تقف ضد أدعياء الدّين الذين حاولوا إحتواء الثورة في بدايتها، وتشكيل طابور خامس للقضاء عليها، ولا زلت اذكر موقفك التقدمى الرائع بأسلوبك السهل الممتنع وبحجتك القوية على هامش “ندوة الفكر الثورى” فى مسرح الكشاف بطرابلس حيث وقفت وقلت بصوت عال "يجب أن يبقى الدّين فى البيوت والجوامع، وأن الديّن اذا تدخل في السياسة يصبح اذاً أفيون الشعوب". رحم الله الإستاذ الصادق النيهوم الذي صفق لك طويلاً حيث وفرت عليه أيام وليالى من الجدل مع أدعياء الدّين.

ماذا دهاك؟ تقف الأن موقف المعادى للثورة وقائدها بعد أن بلغت سن التقاعد؟ تتكلم الان عن الوحدة الوطنية ونسيت أن الثورة هى التى هدمت “القوس” ووحدت ليبيا فعلاً ! وتريد الإصلاح من الخارج!. الإصلاح من الداخل، وبالثورة ومن الثورة؛ انظر حولك الى رموز الوفاء والعرفان بالجميل للثورة وقائدها الصديق المرحوم محسن اعمير، والاستاذ الصديق وهبى البورى، الذي يكتب ويؤرخ من داخل ليبيا من مدينة البيان الأول الذى صفقت له انت وانا طويلاً والصديق الاستاذ قدرى الأطرش الذي كتب تجربته للأجيال الجديدة والمرحوم بشير المغيربي والاستاذ خليفة التليسى والاستاذ بشير السنى.

الصديق العزيز مفتاح
بعد أن خدمت الثورة وقائدها أكثر من 35 سنة سفيراً ناجحا، ثم مصرفياً وخبيراً في الإستثمارات الخارجية. والآن ايها الصديق العزيز مفتاح لم افهم موقفك المعادي لثورة الفاتح من سبتمبر التي أعادت الإعتبار الى شهداء الوطن في “تاقرفت” و “الهاني” و “الشط” و “سوف الجين” و “وادي الجارف” و “امعيتيقة”.

ماذا دهاك؟ هل اصابك مرض الزهايمر؟ لقد كان مرتبك فى آبيدجان أكثر من مرتب آمين اللجنة الشعبية العامة “والفضل للإستاذ ابوبكر طبعاً”. لقد تيسر لك من المنافع والقروض الميّسرة والمناصب مالم يتوفر للأخرين العاملين فى الخارج، حتى مستحقاتك التقاعدية استلمتها كاملة ومقدماً وغير منقوصة.

الصديق العزيز مفتاح
ماذا دهاك؟ إن العقوق ضرره وعاره ليس على العاق وحده بل يمتد الى الاهل والعشيرة. الصديق العزيز لست أخشى عليك من الثورة، ولكن من ملفاتها ومنابرها. ونأمل أن تعود لرشدك وما على الرسول الا البلاغ.

اخوكم الناصح المشفق المحب
بالخير الشيبانى
ركن المتقاعدين بمقهي الاورورا ـ ميدان الجزائر ـ طرابلس
________________________________________________

ملاحظة: لقد كتبت هذا الخطاب من مقهي الاورورا الذي اعرف انه عزيز علي قلبك وللذكريات المشتركة التى جمعتنا فيه، وليكون الخطاب اكثر حنينة واكثر دفء واكثر مودة.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home