Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

شلالات المعارضه وأصلاح ما فسد

بسم الله الرحمن الرحيم

كثرة الواعظين من الأتجاه الأسلامى والوالعين بالتوقيف والنقل أتقاءا للغلط الذى عظموا أمره فى القرآن حتى قالو...خطؤه كفرا... زجرا للعامة عن التطرق اليه بدون تأهل مما جعل الناس يغتفرون فيه النقل ولو كان ضعيفا أو كاذبا،ويتقون الرأي ولوكان صوابا حقيقا لأنهم توهموا أن من خالف النقل عن السابقين أخراج للقرآن عما أراد الله منه على أنه أكثر ما صح منه جار مجرى التمثيل بجزئية،أو مجرى الآراء العلميه وكثير منه مكذوب.

هذه الطوائف المتخلفه لازالت تنسبه الى سوء المقصد وتناظره بأن هذا المنهج قد أوصل أسلافنا الى أعلى مرتقى من النجاح،وأنه قد أنجب اساطين للعلم طبقت شهرتهم الآفاق وربما روّجوا بهذه المقدمات الخطابية أو السفسطائيه قناعة فى أنفسهم وأقناعا للدهماء،وكلهم غافلون أو متغافلون عن أختلاف العصور والأجيال ذلك الأختلاف الذى تغيرت به الأساليب.

عذيرى من قوم يقولون كلما...طلبت دليلا هكذا قال مالك...فأن عدت قالو هكذا قال أشهب وقد كان لا تخفى عليه المدارك.

أما عن النزعات البعثيه والقوميه وغيرها فهي لا تحمل معها الا الأرهاب الفكرى الذىدخل سابقاالجامعات والمساجد والكنائس والمدارس وهي جميعا مراكز الأشعاع الفكرى والعقيدى وليتسلق حرم الحريه الفكريه التى تحمى الفكر من أي اضطهاد سلطوى أو مالى،أواضطهاد يأتى من خصوم الفكر مهما يكن مركزهم العلمى أو الأجتماعى،أن الأرهاب سرطان ينتشر بشكل مخيف ويبحث عن خلايا ينمو بين ثناياها ولو كانت فيما يبدو سليمة قادرة على الدفاع عن نفسها،وماظنك بصفحات الأنترنيت أو وسائل الأعلام أو حتى البالتوك،وكل منها حرم سام للفكر،يتقصدها الأرهاب ليجعل من روادها ضحايا للفكر بعد أن هربو نحو الفكر، حتى لا يكونوا ضحايا الجهل والألحاد وتفاهة العقل.

بقلم... لغبر النفوسى
حرر بأوروبا بتاريخ 27 يناير 2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home