Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 2 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

لماذا ... وإرادة التغيير

نُحب وطننا ونعشقه إلى اقصى حدود العشق والهيام والغرام ..نشاهد ونُراقب ما يتعرض له ونجلس نترقب لننتهى بصنع شىء واحد التسأل بلماذا يحدث ذلك لليبيا ؟ بالطبع مِنا من توصل الى نتيجة اقنعته ومِنا لم يتوصل بعد الى فهم دوائر الايام وجللها وما حلته على ارضنا الغالية , ومنا ممن لم تستهويه إجابة وفهم احد الفئتين السابقتين او كلاهما . فى كل الاحوال سؤالى محصور فى لماذا نتسأل بلماذا ؟

لماذا نتسأل , لماذا ليبيا الغنية بخيرات حباها بها الله من افقر الدول ؟

لماذا نتسأل , لماذا تحتل ليبيا للمرتبة الاولى بكل جدارة , قائمة دول العالم الرابع ؟

لماذا نتسأل عن مصيرنا وما سيؤل اليه حالنا وحال اجيالنا من بعدنا عندما يفنى البترول , ولماذا , بنيانا التحتية كما هى ؟

لماذا نتسأل عقب مشاهدتنا لخطابات براقة وأمال تُنثر بالهواء وتبريرات لجرائم ومصائب اُرتكبت فى حق مواطنيننا بأسباب واهية , او بأنها قد اُرتكبت من غير قصد منهم او لانها خرجت عن إرادتهم وسيطرتهم , فلماذا كفاءة إرادتهم نفسها مٌنزهة عنا او انها مُنزهة عن مبادىء الحق والقانون؟

لماذا نتسأل لماذا نعيش كل يوم مُسلسل متناقضات بين رفاهية العيش (بعصر ) الجماهير وبين ما نراه وما نلمسه من واقع مُحزن حين تُغتصب الفرحة ويقتل الامل وتُقبر الحياة ؟

لماذا نتسأل , لماذا الازمات تعصف بنا واحدة تلو الاخرى لتُصبح رمزاً لوطننا ونحن فرحين واجمين بأستقبالها , كعلامه لتبلُدنا ولموت مشاعرنا ؟

لماذا نتسأل , لماذا نُخضع لسياسة (التفكير المؤجل) (المُجنب) حين يُحرم المواطن لعقود اربع من ميزانيته وفائضها بالمليارات , فيُحرم بالتالى من مردودها لتنتشله من ازمات غلاء الاسعار و تردى احوال الصحة والتعليم والسكن والغرق بقاع الفقر والحاجة والهوان ؟

لماذا نتسأل , لماذا يلجاء المرضى الليبيين لغرب البلاد وشرقها و لماذا حجم قوافل السعى والبحث عن الدواء لمحاربة الداء , بهذا الكم والكيفه لتدل على مدى تردى وسؤ حال قطاع الصحة ِ كأنجاز ثورى فى عهد الثورة الرشيدة ؟

لماذا نتسأل , لماذا تلجاء عائلات ليبيه للعيش قرب محارق القمامة لتجاور القوارض والكلاب والغربان ؟

لماذا نتسأل , لماذا توجد ازمة سكن فى ليبيا ولماذا ازدادت ظاهرة العشش واكواخ الصفيح وعزوف الكثير عن الزواج نتيجة لعدم توفر السكن الصحى واللائق والذى انتج ظاهره العنوسه وازدياد الفاحشة والمنكر ؟

لماذا نتسأل , لماذا طرقنا التى يفترض ان تكون مطابقة للمواصفات العالمية للجودةِ ( اثناء التوقيع ) استحالت الى مجرى لانهار الصرف الصحى او اصبحت كسنام الجمال نتيجه لوجود المطبات ولتصبح الطرق , بفاهها المفتوح , مسرح شعبى لاعراس الموت ؟

لماذا نتسأل , لماذا وضعنا التعليمى مُتردى , ولماذا عجز النظام عن توفير وبناء المدارس الملائمة للطلاب صحيا ونفسيا ً , لينتهى طلابنا الى تحصيل العلم داخل الحوايا المظلمة المغلفة بالبرد والحزن والالم فى عصر العولمة ِ المتسم بالتقدم لتكنولوجى والانفجار المعرفى والمتغيرات التقنية ؟

لماذا نتسأل , لماذا تصريحات مسئولينا تذهب ادراج الرياح رغم انهم غير مُجبرين بأبداء اقوالهم وتصريحاتهم ووعودهم الكاذبة ورغم اننا كمواطنين قد كونا مناعة ضدها اكتسبناها خلال الاربعة العقود الماضية ؟

لماذا نتسأل , لماذا يتم التستر على الفساد والمفسدين وإنتشار ظاهرة إن لم تستحى فأصنع ما شئت ومن أمن العقوبة اساء الادب ( ادب المحافظة على القيم والمبادىء والشعور بالوطنية )؟

لماذا نتسأل , لماذا هبط سعر المواطن الليبى مقارنة بكلاب الغير ؟

لماذا نتسأل عن مستوى رفاهية وعيش ابناء قاطن الخيمة الفقير لله , فى حين يتجرع ابناء جيل ليبيا الغد , الواعد , كأس الفقر والحاجة والهوان والبطالة والسرقة والاتجار بالمُخدرات وتعاطيها ؟

لماذا نتسأل , لماذا وطن بأكمله محاصر بأسلاك شائكة قاتلة , لفكر كل من تسول له نفسه ان يبدى رأيه او ان يوجه نقده ؟

لماذا نتسأل , لماذا عندما ننقد او نكتب او عندما تُعلى اصواتنا بما لا نُحب ولا نرضى ,لا نرى الا بسمة إستهزاء على وجوه المعنيين ليصبح النقد كصفير فى اُذن ميت او كأننا ندندن للطرشه ؟

لماذا نتسأل , لماذا يقوم النظام بتعزيز وإنعاش وتكريس دور (العصبيات) القبلية للقضاء على قبائل المُجتمع المدنى التى تعتمد الدستور ومفاهيم الحقوق والواجبات والمواطنة والولاء للوطن بدل الولاء للنظام ؟

لماذا نتسأل , لماذا يسعى النظام الى إقامه ندوات وإحتفالات ويمنح جوائز تحت إسم مبادىء سامية مثل حقوق الانسان فى حين تُنتهك حقوق شعبنا كل يوم تحت مرمى ومسمع العالم ؟

لماذا نتسأل , لماذا وجود ليبيا فى ذيل جميع القوائم دائما ً , سواء كانت صحافه ام سخافة ؟ لماذا نتسأل , لماذا اصبحت الوطنية كالثوب البالى المرمى بأحدِ الخزائن المغبرة , يوضع متى تسنى لصاحبه ان يرتديه متى دعت الحاجه الى ذلك , فيتشدق صاحبه بالاوطان والتوطين والاطانة ناسياً ان الوطنية اولا وقبل كل شىء هو ذلك الشعور بنزاهة القلب واليد والفرج واللسان , وان الوطنية مبادىء وقيم , وان ذلك الثوب لا يٌمكن ان يوارى سؤاتنا مهما حاولنا , ما دمنا لا نملك اجساداً طاهرة تحته ؟

لماذا نتسأل , لماذا يحقد الحقيد علينا وعلى وطننا ؟

لماذا نتسأل , لماذا لا يوجد منهج موحد يضم جميع طوائف الكارهون للقذافى ليُساهم بالاطاحةِ به ؟

لماذا نتسأل , لماذا بقى الحقيد على سدة الحُكم لمده 39 عاماً ؟

يوماً ما قد نكتشف طريقاً اخر للتعامل مع هذا النظام بأسلوب مُغاير لصيغة الإستفهام البليده , لماذا , والتى اثبتت عدم جدواها . لماذا نتسال ونُتعب انفسنا بالسؤال بلماذا ؟ اهو للتنفيس كيف ما نقول بالليبى ؟ ام لإحداث التغيير ؟ تغيير اوضاع مأساوية تستلزم القضاء عليها وعلى البيئةِ المُحيطةِ بها وعلى من تسبب بوجودها . عندما نتسأل بلماذا يعنى اننا فى عملية بحث عن الاسباب , لا اعتقد اننا نعدم الاجابة , ولكننا نعدم الإرادة ِ , إرادة التغيير ..

وطنى 100
26-10-2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home