Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 2 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

ما تبقى من ارض الزهر والحناء

ما تبقى من ارض الزهر والحناء
سوى........... قبض هواء
ودرك الشقاء...
وتعاظم الداء...
وعموم البلاء...
لم يتبقى سوى الخواء
وغياب الرجاء
ووجه حبيب خضبته الدماء
.....................................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لاحناء ولا زهر
ولا اعين صبايا يرقبن القمر
ولاضحكات اطفال
ولا رقصات زهر
لم يتبقى .....
لا مساء ولا سهريات
لا خراريف ولا حكايات
عقد الرعب السنة الجدات
.........................................

ما تبقى من ارض الزهر والحناء
سوى الدموع
وقلب موجوع
وعقل مصروع
وراعي مفجوع
يلعق الدماء ويمتص الضروع
..............................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا شدو بلابل ولا زقزقة عصافير
لا حمائم تحلق ولا نوارس تطير
لم يتبقى سوى صوت الصفير
وشبح النذير
وشهيق ونهيق الحمير
"وامة جاثية عند قدمي "بعير
................................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا موت ولا حياة
ولا رجال على الظيم اباة
يقبلون الموت
ويبصقوت على الحياة
لم يتبقى سوى القهر
وطغيان العهر
والباس الباطل لباس الطهر
..................................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا نوافد ولا جرار
ولا حسن جوار
ولا ابتسامة وجه حبيب
من فوق الجدار
لا صوت قيثار
ولا امواج تضاجع الشاطئ
في وضح النهار
لم يتبقى من خيار
سوى الاندحار
والغوص نحو مهاوي الدمار
ونعيق حمار
يملء اسماعنا ذلا وعار
............................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا احباب ولا محبون
ولا تلك العيون
التي تقبلك
دون ان تسالك من تكون
لم يتبقى سوى
صوت الجنون
وهسترات راعي ارهقته الظنون
...................

لم يتبقى
لا نبلاء ولا امراء
لا سادة ولا كبراء
ساد الرعاة
واحالو القلوب الي حفر دماء
...............................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا زيتون ولا رمان
لا امن ولا امان
لا قوس قزح ولا الوان
لم يتبقى سوى شبح مسخ
قال له الراعي
كن فكان
وامتهان الذل حد الادمان
....................................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا شواطئ ولا امواج
لا صبح ابلج ولا ليل داج
لم يتبقى سوى
طعم العجاج
واصوات الرعاة تملء الفجاج
سخفا وتفاهة واعوجاج
............................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا طعم للعيد
ولا لفرح ولا لزعاريد
لم يتبقى سوى
صرير ابواب الحديد
ووعد ووعيد
وخضوع العبيد للعبيد
..............................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا نضال ولا ابطال
ولا شيء يقال
لم يتبقى سوى
سائسي البغال
ولاعقي النعال
وامة تاذن بالزوال
........................

لم يتبقى لا بخور ولا عطر
ولا رائحة مطر
لم يتبقى سوى نقطة تقف شامخة
في اول السطر
..................................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
لا نوار ولا ورود
لم يتبقى سوى قرود
تلعب باعواد الثقاب
فوق برميل بارود
لم يتبقى
لا شاهد ولا مشهود
سوى اصحاب الاخدود
وما ادراك ما اصحاب الاخدود
نار ذات وقود
الرعاة عليها قعود
..................................

لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
دماء تفور
ولا انفس تمور
ولا رجال تثور
لم يتبقى سوى
تيوس تبلبل وتيران تخور
وبلادا تتحول الي ماخور
.........................

ما تبقى من ارض الزهر والحناء
سوى اكوام القمامة
وابراج سكنتها الخفافيش
بعد ان رحلت عنها الحمامة
وكل رعديد جبان
يتخفى تحت الحيوط
ويسئل الله السلامة
...........................

هذا كل ما تبقى من ارض الزهر والحناء
موت وذل وخنوع وانحناء
خوف وجبن
واستجداء واستخداء
لم يتبقى في ارض الزهر والحناء
سوى الخواء
ودئاب كلما شبعت
ازدادت عواء

د. علي عبدالفتاح الخليفي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home