Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

نعم والف نعم.. عار ان يبقى امين الزراعة في منصبه

الى السيد المواطن مسرور (م م ع)
لقد اصبت فانا بالفعل اعمل في قطاع الزراعة منذ ما يزيد عن 30 سنة لذلك فانا اعرف كل شيئ يدور في هذا القطاع وبالتحديد عملت اطول مدة في مركز البحوث الذي دمره الكذاب والمستهتر المدعو محمد فركاش والذي جعل هذه المنارة العلمية التي قدمت الكثير واهلت العديد من الخبراء منذ انشائها في اوائل السبعينات مجرد خرابة بعد ان جاء بمجموعة من المتطفلين والمتقاعدين وسرق هو وعصابته اموالها وممتلكاتها وصارت مجرد مكاتب وموظفين ينتظرون الطرد او الموت بينما يقوم هو وازلامه بشراء السيارات الفارهة ويرجع ماتبقى الى الخزانة لعدم قدرته على صرفها في طاعة الله في الوقت التي يخصص فيه بضع مئات من الدينارات للبحوث العلمية ويقال بانه هو من اتى بالامين الذي تدعي بانه من عائلة معروفة ولها تاريخ ولكن العائلة لا تعني شيئااذا لم تربي ابنائها على الاخلاق والالتزام الديني والامانة والمحافظة على اموال المجتمع وحب الوطن والتضحية من اجله حتى بالروح ان دعت الضرورة دون انتظار مقابل ولكن هذا الامين للاسف لا يملك من هذا كله شيئا حتى لو كانت عائلته كما تدعي وهو في هذه الحالة مثل ابن نوح الذي خرج عن طوع والده رغم انه نبي وما اوردته في السابق هو حقائق يعلمها القاصي والداني بل يشمها حتى المارين بجانب الامانة فالرائحة فاقت رائحة مكب السواني فالامين يعلم الجميع انه لم يحصل على الدكتوراه وانه صاحب مغامرات غراميه يشهد عليها العديد من العاملين في فندق كورنتيا والكبير بل وحتى جاءت فيه مذكرة للخارجية الليبية من خارجية دولة عربية زارها في مهمة رسمية عن مغامراته الغراميةاثناء هذه المهمة في الوقت الذي يعاني فيه الفلاح من عدم توفر مستلزمات الانتاج وان وجدت فهى باسعار خيالية كالسماد الذي وصل سعر القنطار منه ما يزيد عن 100 دينار اما فيما يخص الاثاث والسيارات واختلاس الاموال فهى حقيقة ساطعة سطوع الشمس كذلك تكليف اشخاص قريبين منه مثل صهره الشويب والمهندس عدنان جبريل والدكتور علي رحومة والمهندس ادريس عمر الزنتاني فكل ذلك لاسباب عنصريه ولتسهيل عمليات اختلاس الاموال وصرفها في اوجهه غير مشروعة والان يتم التحقيق مع المهندس ادريس عمر الزنتاني في اختفاء اكثر من ستة ملايين دينار دون وجود مستندات وهذه اسخدمت في شراء سيارات وقطع اراضي ومنازل ومزارع ولو كان فيه تطبيق حقيقي للقانون لقضى هؤلاء الفسقة بقية اعمارهم في السجن اما فيما يخص تطهير القطاع من امثالي فهم لا يستطيعون المواجهة وهم اجبن من ان يفعلوا ذلك.

مواطن مغبون


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home