Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هـل المفكر العـالمي يهذي؟

الهذيان هي حالة تعتري الذين يفقدون نعمة العقل و يستسلمون للأوهام. و الغريب أن من يهذي لا يدري أنه يهذي لأن ما يدرك هو العقل الذي هو مفقود أو معطًل في هذه الحالة. الذي يهذي يذكر أي شيء في أي شيء لا لشيء ألاً لأن الشيء بالشيء يذكر. فما هو الهذيان؟
تعريف الهذيان:
الهذيان هو حالة إضطرابية. ناتجة من إضطراب قدرة الدماغ على معالجة أو استيعاب أو فهم المعلومات. و عادة ما يكون نتيجة لحالة مرضية أو تعاطي لأدوية أو ردة فعل لسحب أدوية معينة.
و الواقع أن القارئ لما يكتب السيد المحامي فوزي العرفية لا يشك البتة أن ما يعتري هذا الشخص هي حالة نموذجية للهذيان المزمن الذي عادة ما يكون ملازماً لحالات العصاب (psychosis) أو إنفصام الشخصية (Schizophrenia).
على سبيل المثال, عند ذكره لكلمة جميل يتبادر إلى ذهنه مباشرة "جميل و أسمر" لأنه لم يستخدم العقل أصلاً في إنتقاء الكلمة بل الهذيان هو الذي يقوده لذكر ما يقول. و دليل جهله بالسيرة النبوية العطرة أن قول الرسول (صلى الله عليه و سلم) "إنما أنا أبن أمرأة من قريش تأكل العديد" لم يكن في سياق أندفاع الناس لعبادتة و إنما لتهدئة رجل كان يرتعش لحضرته (صلى الله عليه و سلم). و ما علاقة معنى الأية " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" (107- صورة الأنبياء) بمن يدعون لقتل الكافر لو أن بهذا المعتوه ذرة من عقل. و هل يشك الأبله بالأية " والله يعلم وأنتم لا تعلمون" و التي وردت في عدة مواقع في القراَن الكريم.
السيد المحامي شخص غريب الأطوار و المزاج, يخرج بأراء غريبة لجلب الأضواء و يتمتع بإذاء الأخرين. لا يؤمن بشيء و لا يحترم أحد. لديه حالة أسهال في القول و الكتابة. لا يدري ما يريد أو يفهم ما يقول و يُخيل إليه أنه فلتة الزمان و عبقري الدهر و كبير المثقفين و عالم العلماء. و هو في الواقع غارق في الجهل و قمة في الغباء, إن كان للغباء قمة!. يعتقد في قرارة نفسه أن لديه هدف أو رسالة. يرى في بعض الذين أغدقت عليهم حضارة الغرب الأضواء قدوة و نموذج و ما غير ذلك فهم سقط المتاع. و لا يدرك الأرعن أنه قد أضاع دنياه و أخرته. يسب أصله و يلعن سلفه و يستهزئ بدينه و يحقر تاريخه و يسفه مجتمعه و يخجل من ماضيه و يكره حاضره و سوف يتمنى لو لم تلده أمه. هل تعتقدون أيها السادة الكرام أن إنساناً كهذا يمكن أن يكون مفكراً أو مناضلاً أو حتى راعي بقر.
أن ما يحتاجه السيد فوزي هي فريق متخصص من الأطباء النفسانيون و الكثير من الأدوية و الاجراءات المعقدة لمدة قد تزيد عن بقية عمره التعيس لعله بعد ذلك يستطيع أن يقضي حاجته دون مساعدة ناهيك عن أن يفكر بالنيابة عن الناس و هو في هذه الحالة.
أني لأسف لإضاعة بعض من وقتكم و وقتي و لكني ارجو أن يردعه هذا قليلاً.
لكل داء دواء يستطب به .................... إلا الحماقة أعيت من يداويها

عبدالمتعال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home