Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 2 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

الكبش النطاح

انا اعطيناك التفاح
فصلي لربك وارتاح
ان شانئك هو الكبش النطاح
مسيلمة الكذاب عليه لعنة الله

الشعب الليبي امتلك
سلطته وسلاحه ويجب
ان يمتلك ثروته
ليستكمل سعادته
مسيلمة الكذاب الابن
عليه لعنة الله وملائكته والناس اجمعين

الذين صدقوا مسيلمة الكذاب في الازمنة الغابرة واتبعوا دعوته لم يعرفوا طعم الراحة لا في هذه الدنيا ولن يعرفوها في الدار الاخرة والذين يصدقون مسيلمة الكذاب الابن اليوم لن يعرفوا طعم السعادة في هذه الدنيا ولا في الدار الاخرة ,الذين صدقوا مسيلمة الكذاب الجد لم يحصلوا على تفاح ولا من يحزنون والذين يصدقون مسيلمة الكذاب الابن لن يحصلوا على السعادة ولا من يحزنون وان حصل وحصلوا عليها فهي سعادة تشبه تفاح مسيلمة والدي لا يشبه التفاح ,تفاح مسيلمة والذي هو مثل تفاح "النم" لا يؤكل ولا يشم والسعادة التي يعد الكذاب الابن هي مثل تفاح جده لا تؤكل ولا تشم بل تورت الهم والغم ولها طعم الدم .

الكبش النطاح

السيد" كبش "هو سيد الموقف في هذه الايام, السيد كبش هو صاحب الامر والناهي في هذه الايام, والسيد كبش هو الذي يدير امور الليبين في هذه الايام ,وهو الذي يتحكم في اسعار السلع في السوق .

السيد كبش ايضا هو الحلم الذي يراود ارباب الاسر الليبية والتي يتزايد كل عام اعداد الذين يتوقفون على القيام بهذه العبادة نظرا لعدم كفاية مرتباتهم الحقيرة لدفع ثمن هذه العبادة .

السيد كبش هو سيد الموقف الان على كل الساحات , السيد كبش ذو القرون الكثيرة الالتواءات اكثر من التواءات حياتنا التعسه هو سبب الهم والغم الذي يعانيه الليبيون من تدبر ثمنه وباُي وسيلة , والغرق في الديون وذل السؤال للي يسوا واللي ما يسوا .

السيد كبش هو محور الاحاديث للاُسر الليبيه في هذا الشتاء البارد تلك الاُسر التي تحمد الله على نعمة ان جاء العيد في الشتاء حتى يجدوا العذر لابناءهم ولبعض المتطفلين, يجدوا العذر في اغلاق النوافد والابواب باحكام بداعي البرد والحقيقه انهم يغلقونها لمنع روائح الشواء من ان تصل الي انوف ابناءهم فتستتير دموعهم واحزانهم في يوم العيد .

السيد كبش ايضا هو السبب في عودة سؤال قديم كنت قد تناسيته لفترة من الزمن ,سؤال الح علي في زمن الطفولة ولم احصل على اجابة له ففضلة ان لا افكر فيه, كان ذلك زمن الطفولة والتي لم تكن سعيدة بالقدر الكافي لاحلامنا , اذكر انه في احد اعياد الاضحى كان والدي حفظه الله يستعد مع بعض الجيران لبدء الهجوم على مجموعة من الكباش المقيدة للحائط وقبل موعد الهجوم بلحظات رايت احد تلك الكباش يقوم بعمل عجيب راُيته يبول بولة ترتاح لهل جميع مفاصله ثم يغمس انفه في البخار المتصاعد من بولته الساخنة ولا يكتفي بذلك بل يمرغ ذقنه وشاربيه ولسانه ولحيته في وحل بولته تلك والاُعجب انه بعد ذلك يرفع راُسه للسماء ويكشف عن كل الاسنان التي منحها الله له ,سئلت الوالد بعفوية :لماذا يفعل ذلك؟؟؟ وتنحنح الوالد لكن احد اصدقاءه قال ممازحا "لعله يسبح لله او يصلي " لم تدخل تلك الاجابة لعقلي وقلت "يصلي ويسبح بعد ان غرق في النجاسة,,,وتنحنح الوالد من جديد وارسلني لاحضار بعض الاشياء , لكنني كنت استرق السمع لضحكاته مع اصدقاءه ولتعليق احدهم " حقا لماذا يفعل ذلك" وعرفت ان سؤالي لم يكن سؤالا طفوليا سخيفا بل ان الكبار لا يملكون الاجابة على مثل هذا السؤال .

لم اعد لطرح السؤال على الوالد من جديد لكنني كنت اطارد والدتي به مستغلا صبرها وحلمها وكانت اجابتها دائما ذات الاجابة , كانت تضحك وتقول "اللي خالقه وحده يعلم ياوليدي" والان وبعد هذا العمر لازلت لا اجد كلمات مثل كلمات والدتي تريحني من عناء التفكير في هذه المساُلة الملحة .

الذي جعل السؤال يعود للالحاح من جديد هو تزامن اعياد الاضحى لهذا العام باطلالات صاحب الوجه القبيح راعي البعير الاجرب فكلما رايته يتشغط ويتمغط في كرسيه كالبغي ثم يقدف براسه للوراء ويكشف عن اسنانه القبيحه ويضحك حتى يعود السؤال للالحاح .

ما الذي يجعل السيد كبش والذي يعلم بغريزته انه بعد قليل سيصير لحما منشورا على الحبال وتصير احشاءه عصبان ما الذي يدفعه للضحك وللتشامخ براسه للسماء؟

هل هو اعلان كفر بالسماء التي كتبت هذا المصير المحزن لجنس الكباش ؟

ربنا وحده يعلم ايها السادة وهو علام الغيوب سبحانه ,هو وحده يعلم السبب الذي يجعل الكبش يفعل ذلك وهو سبحانه وحده يعلم ما الذي يجعل الراعي الذي سخطه الله فصار كبشا ثم سخطه اخرى فصار هذا المسخ الذي تتاُدي الاعين برؤيته ,سبحانه وحده يعلم لماذا كلما غمس هذا المسخ لحيته ودقنه وشاربيه وكل وجهه في مخازيه والتي لم ياتي بها الاولون ثم يطالعنا بعد ذلك وهو يتشغط ويتمغط ويرمي براسه للوراء حتى صرنا نعرف تفاصيل رقبته" المعبسه" اكثر مما نعرف تفاصيل وجهه المقيت الكريه ويكشف عن اسنانه القبيحة ويضحك .

الله وحده ايها السادة يعلم ما الذي يجعل هذا الابله ابن البلها يفعل ذلك على الرغم من انه يوقن انه بعد ايام علها بعون الله تكون قريبه بعد ايام سيصير لحما مشويا وعصبانا وقديدا لزبانية جهنم

وانت وان حاولت لن تحصل على اجابة لهذا السؤال الصعب ,لذلك عليك ان تتوقف مثلي عن طرح هذا السؤال وتتوقف عن انتظار الاجابة والتي لا يملكها الا علام الغيوب سبحانه,عليك ان تكتفي مثلي بالحصول على سبب للضحك في هذه الايام التي صار فيها الضحك عملة صعبة جدا ,عليك كلما رايت السيد كبش يقوم بهذا العمل ان تتخيله براس الراعي المسخوط وسوف تجد نفسك تغرق في الضحك وايضا كلما اطل عليك الابله ورايته يتشغط ويتمغط البسه على الفور راس السيد كبش وسوف تجد سببا للبهجة في يوم العيد .

عليك ايضا ان تتامل الحكمة وراء دبح تلك الكباش , عليك ان تعرف ان السماء وتعظيما منها للانسان تدخلت وارسلت من السماء كبشا تجره الملائكة لتفتدي روح الانسان,لان روح الانسان ثمينه جدا عند خالقها سبحانه لذلك تدخل شخصيا لانقادها .

عليك ايضا ان تتوقف عن اتهام السماء بانها لا تستجيب لك رغم انك تتقرب اليها بكل هذه الاضاحي ,لانك لن تستطيع الضحك على السماء بتقديم هذه الكباش المسكينه والتي لا حول لها ولا قوة, فالسماء تريد قربانا اخر,السماء تطالبك بقربان تكون الحكمه من تقديمه هي حفظ الانسان وحياة الانسان وكرامة الانسان ,السماء لا تريد قربانا غير عنق الراعي الاجرب الذي قتل النفس التي حرم الله قتلها الا بالحق الراعي الذي اهان السماء في اهانته لاكرم مخلوق عندها , هذا ما تريده السماء فتوقف عن اتهام السماء بالبخل وعدم الاستجابة توقف عن الضحك على السماء واعطها ما ارادت ثم اسئلها كل ما تريد وسترى ان السماء ستنفد لك كل طلباتك واكثر وسترسل السماء عليك مدرارا وستفيض انهارك ووديانك بالبن والعسل فالسماء لا تخلف وعدها فافهم ياسيدي الكريم الحكمة من كل عبادة حتى لا تتحول الي طقس بارد وبايخ لامعنى له ولا تلتفت السماء اليه لانه لا يعنيها في شيئ .

علي الخليفي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home